الأقباط متحدون - من هو الراهب يعقوب المقارى الذى تم تجريده بعد فشلت مساعى اقناعه بطاعة الكنيسة
  • ٠٩:٠٩
  • الثلاثاء , ٤ سبتمبر ٢٠١٨
English version

من هو الراهب يعقوب المقارى الذى تم تجريده بعد فشلت مساعى اقناعه بطاعة الكنيسة

الأقباط متحدون

أقباط مصر

٤٢: ٠٥ م +02:00 EET

الثلاثاء ٤ سبتمبر ٢٠١٨

الراهب يعقوب المقارى
الراهب يعقوب المقارى
كتب : الاقباط متحدون
فى اجتماع لجنة شؤون الاديرة والرهبنة بالمجمع المقدس مع قداسة البابا تواضروس بابا الكنيسة وبطريرك الكرازة المرقسية لمناقشة اوضاع الاديرة والرهبنة بعد مقتل الانبا ابيفانيوس رئيس دير ابومقار ، وصدور قرارات من ضمنها الزام الراهب بغلق اى صفحات شخصية على التواصل الاجتماعى خلال شهر ووقف استقبال طلبات رهبنة جديده لمده 5 سنوات او ترقية كهنة من الرهبان لمدة 5 سنوات و وجاء قرار اللجنة مؤخرا فى اجتماعها يوم 28 اغسطس الماضى بتجريد الراهب يعقوب المقارى  بعد فشل عدة جلسات معه من مطارنة واساقفة الكنيسة لاقناعه بالخضوع للبابا وتقنين وضع دير الذى قام بانشائه دون موافقة كنسية .
 
ولمعرفة من هو الراهب القس يعقوب المقاري الذى تم تجريده واسباب التجريد وعدم طاعته لقرارات البابا نعرض فى سطوره قصته :
 
الراهب ،هو أحد رهبان دير الأنبا مقار بوادي النطرون وعمره 43 عاما رسم راهبا عام 2003 بيد كيرلس المقارى ، وحصل على رتبة القسيسية من البابا شنودة الثالث، ضمن مجموعة من الرهبان لم يستمر طويلا فى دير ابومقار   بعد صدر قرار ضده فى عام 2015 واعلن دير ابو مقار اخلاء سبيله وانتهاء علاقته بالدير بعد ان  شرع الراهب  منفردًا في تأسيس دير جديد بوادي النطرون، باسم السيدة العذراء، والقديس الأنبا كاراس، قرب دير البراموس فى محاولة حياء اسم القديس الانبا كاراس ورفض الراهب تحذيرات البابا برفض هذا الامر الا بموافقته وموافقة المجمع المقدس .
 
•           البابا يحذر
 
حاول بابا  تحذير الراهب بان يسلم الدير للكنيسة من اجل تقنينه قانونيًّا وكنسيًّا عدة مرات، إلا أن الراهب المقاري رفض  وقامت بطريركية الاسكندرية باصدار بيان تحذر الاقباط التبرع بالاموال لبعض الاديرة الغير المعترف بها ومنهم دير الانبا كاراس
 
وكتب البابا تواضروس، في مقاله بمجلة "الكرازة  يونيو 2014، تحت عنوان "مجرد ملاحظات"، وجه فيها الرسالة التحذيرية الأولى للراهب، قائلًا: إن "إنشاء الأديرة مسؤولية الكنيسة ممثلة في الأساقفة والمطارنة من خلال المجمع المقدس".أضاف وأنه "لا يجوز لأي شخص مهما كان مركزه أن يسعى إلى إنشاء دير إلا بموافقة كتابية من البابا، ولابد أن يقوم المجمع المقدس بالاعتراف به بعد ذلك"،  موضحًا أن "الكنيسة ستقوم مستقبلًا بالإعلان عن المخالفين لذلك، لمنع خداع الناس والبسطاء، والتستر تحت مثل هذه المشروعات، الخارجة عن مسؤولية الكنيسة". وكتب البابا "إن مسؤوليتنا الأولى هي حفظ نقاوة الرهبنة، ولن يغمض لنا جفن أمام كل التجاوزات التي صدرت من البعض، وسنكشفها أمام كل الجهات المعنية ما لم يتب أصحابها، ويدللوا على صدق نواياهم".
 
وأشار إلى أن "الراهب إذا ابتعد عن هدفه وأصوليات الرهبنة خسر نفسه"، مضيفًا "إذا انخدع برغبات وشهوات متعددة مثلما يسقط في شهوة "إقامة دير" دون أي تكليف من الرئاسة الدينية ودون أي غرض روحي، أو إذا خدع آخرين بهذا الأفكار وشاركوه بالمال، فإن خطئية فوق رأسه، وجمع الأموال بهذا الشكل يمثل نوعًا من النصب، وهي خطيئة مضاعفة"، حسب تعبيره.
 
واستمر البابا في التحذير دون ذكر أسماء قائلًا: "إذا سقط الراهب في حب القنية والمال، فإنه يلغي تماما كونه راهبًا، حتى وإن كان كذلك أمام الناس، ولكن الله يبراه كاسرًا للوصية"، متابعًا "انتبه أيها الراهب/الراهبة إلى الحياة التي اخترتها بنفسك ولا تخسر أبديتك بهذا السلوك المعوج الذي يعرج بين الفرقتين".
 
وحذر البابا البسطاء من الانخداع وراء بعض الاماكن الغير معترف بها وحاول عدة مرات ان يطالبة بتسليم الامر للكنيسة ولكن اصر الراهب على رفضه وانه مستمر فى عمله بتعمير الدير
 
•           قرار وتحذير
 
واستمرار لاطلاق الراهب على نفسه المقارى ولم يتغير موقفه لم يكن امام دير الا نبا ابيفانيوس فى عام 2015 اصدار اعلان " أعلن فيه عن انتهاء علاقة الراهب يعقوب المقارى بديره تحت "عنوان إخلاء سبيل
 
وأضاف البيان: "إن الدير غير مسؤول عن أي مشاكل مالية أو قانونية قام أو يقوم بها المذكور سلفًا، ولم يعطه الدير أي توكيل أو تفويض أو إيصالات للقيام بأي أعمال تخص الدير"
 
وامام رفضه للحلول المقدمة اصدرت لجنة شؤون الاديرة والرهبنة قرارا رسميا بتجريد " الراهب يعقوب المقارى " والذى سبق وتم اخلاء طرفه من دير ابو مقار فى 30 مارس  عام 2015 ، وعودته لاسمه العلمانى " شنوده وهبه " وذلك لقيامه بانشاء دير باسم الانبا كاراس بوادى النطرون دون تكليف قانونى من الكنيسة .
 
وقالت اللجنة انه رغم جلسات النصح والارشاد ليرجع عن افعاله المشينه ورغم زيادة جلسات متعددة من المطارنة والاساقفة من لجنة الرهبنة وشؤون الاديرة على مدار اربعة سنوات مثل الانبا بيشوى مطران دمياط وكفر الشيخ والانبا صرابامون اسقف ورئيس دير ابنا بيشوى وانبا متاؤس اسقف و رئس دير السريان والانبا دانيال اسقف المعادى وسكرتير المجمع المقدس والانبا مكاريوس اسقف المنيا والانبا ثيؤدسيوس اسقف الجيزة والمتنيح الانبا ابيفانيوس رئس دير ابو مقار الا انه استمر فى عناده وتجاوزاته الرهبانية والسلوكية .
 
لذا قررت اللجنة حسب ما جاء " قررنا تجريد الراهب المذكور من الرهبنة والكهنوت ورجوعه لاسمه العلمانى  " شنوده وهبه عطا الله جورجيوس " وعدم الاعتراف بما قام به من اعمال ، كما ان الكنيسة غير مسئوله عن اى شباب ارتبطوا به طالبا للرهبنة أو اى تعاملات مالية قام بها وكذلك نحذر من الرحلات والزيارات او تقديم اى مساعدات مالية او عنية اذا هى غير مقبوله امام الله اذا توضع فى يد محرومة كنسيا .
الكلمات المتعلقة