الأقباط متحدون - هل يعيد الراهب يعقوب المقارى المشلوح سيناريو ماكس ميشيل بعد انفصاله عن الكنيسة
  • ١٩:٢٥
  • الثلاثاء , ٤ سبتمبر ٢٠١٨
English version

هل يعيد الراهب يعقوب المقارى المشلوح سيناريو ماكس ميشيل بعد انفصاله عن الكنيسة

الأقباط متحدون

أقباط مصر

٤١: ٠٤ م +02:00 EET

الثلاثاء ٤ سبتمبر ٢٠١٨

أرشيفية
أرشيفية

كتب : الاقباط متحدون

 عقب اعلان تجريد الراهب يعقوب المقارى لخروجه عن السلوك الرهبانى وعدم طاعة الكنيسة والخضوع لقرارات اللجنة الصادره قبل شهر بشأن توفيق اوضاع الاديرة الغير معترف بها ، اعلن الراهب المشلوح تحديه لقرارات اللجنة ، ورفضه للقرار باعادة سيناريو المزعوم ماكس ميشيل قبل سنوات ، فى محاولة منه لاعلان انفصاله عن الكنيسة وتنصيب نفسه على دير انبا كاراس الذى يقع بوادى النطرون والذى شرع فى بنائه دون الحصول على موافقة كنسية من قبل قداسة البابا تواضروس .

 
وفى اولى خطواته التصعيدية قام " الراهب يعقوب المشلوح " بسيامة 10 رهبان وكهنة جدد داخل الدير ودخل يرتدى زى اشبه بملابس الاساقفة ، ليعلن انفصاله عن الكنيسة ويعيد سيناريو المزعوم ماكس ميشيل الذى قام قبل عدة سنوات بانشاء طائفة جديده ونصب نفسه بطريركا .
 
وقام الراهب المشلوح بنشر صور له يقف فيها مع كهنة ورهبان داخل الدير وصور لطقوس سيامة الرهبان وهم يرقدون على الارض فى صلاة الموت عن العالم ، وعقب نشر هذه الصور ثارت حالة من الغضب لدى الاقباط ، لقيامه بهذا الامر ومخالفة قرارات البابا وهل يعنى كل شخصا يخرج عن السلوك الرهبانى ويتم تجريده يقوم بانشاء دير لنفسه وتنصيب نفسه وسيامة رهبان رغم انه اصبح محروما ولا يحق له ذلك .
 
الراهب يعقوب اثار حالة الغضب والرفض بين الاقباط ، الذين اسرعوا يساندون قرارات البابا ويدعمون موقفه فى اعادة ضبط الحياة الرهبانية ضد من يحاول الخروج عنها لاسيما ان من مبادىء الرهبنة الموت عن العالم والطاعة والفقر الاختيارى وعدم السعى لسلطة ، وانتقد الاقباط " الراهب المشلوح الذى اصبح اسمه " شنوده وهبه عطالله " لما سببه من حالة جدل فى هذا التوقيت الذى تمر فيه الكنيسة بازمة بعد مقتل الانبا ابيفانيوس ، واطلق الاقباط هشتاج لدعم قرارات البابا ورفض حالة الهرج الذى يسعى اليها البعض من المنشقين بهدف خلق انشقاق داخل الكنيسة ، ورفض محاولات البعض لاتخاذ نفس المسلك بانشاء اماكن خارج اطار البابا وجمع تبرعات غير شرعية ، دون معرفة ما ينفق ومصادر هذه الاموال .
 
وكانت  لجنة شؤون الاديرة والرهبنة قررت رسميا بتجريد " الراهب يعقوب المقارى " والذى سبق وتم اخلاء طرفه من دير ابو مقار فى 30 مارس  عام 2015 ، وعودته لاسمه العلمانى " شنوده وهبه " وذلك لقيامه بانشاء دير باسم الانبا كاراس بوادى النطرون دون تكليف قانونى من الكنيسة .
 
وقالت اللجنة انه رغم جلسات النصح والارشاد ليرجع عن افعاله المشينه ورغم زيادة جلسات متعددة من المطارنة والاساقفة من لجنة الرهبنة وشؤون الاديرة على مدار اربعة سنوات مثل الانبا بيشوى مطران دمياط وكفر الشيخ والانبا صرابامون اسقف ورئيس دير ابنا بيشوى وانبا متاؤس اسقف و رئس دير السريان والانبا دانيال اسقف المعادى وسكرتير المجمع المقدس والانبا مكاريوس اسقف المنيا والانبا ثيؤدسيوس اسقف الجيزة والمتنيح الانبا ابيفانيوس رئس دير ابو مقار الا انه استمر فى عناده وتجاوزاته الرهبانية والسلوكية .
 
لذا قررت اللجنة حسب ما جاء " قررنا تجريد الراهب المذكور من الرهبنة والكهنوت ورجوعه لاسمه العلمانى  " شنوده وهبه عطا الله جورجيوس " وعدم الاعتراف بما قام به من اعمال ، كما ان الكنيسة غير مسئوله عن اى شباب ارتبطوا به طالبا للرهبنة أو اى تعاملات مالية قام بها وكذلك نحذر من الرحلات والزيارات او تقديم اى مساعدات مالية او عنية اذا هى غير مقبوله امام الله اذا توضع فى يد محرومة كنسيا .
 
 الراهب ،هو أحد رهبان دير الأنبا مقار بوادي النطرون، الذين حصلوا على رتبة القسيسية من البابا شنودة الثالث، ضمن مجموعة من الرهبان لم يستمر طويلا فى دير ابومقار   بعد صدر قرار ضده فى عام 2015 واعلن دير ابو مقار اخلاء سبيله وانتهاء علاقته بالدير بعد ان  شرع الراهب  منفردًا في تأسيس دير جديد بوادي النطرون، باسم السيدة العذراء، والقديس الأنبا كاراس، قرب دير البراموس فى محاولة حياء اسم القديس الانبا كاراس ورفض الراهب تحذيرات البابا برفض هذا الامر الا بموافقته وموافقة المجمع المقدس .