الأقباط متحدون - كاهن القديسين بالاسكندرية يروى لأول مرة أسباب اختيار دير مارمينا مدفنا للشهداء
  • ٢١:٢١
  • الاثنين , ١ يناير ٢٠١٨
English version

كاهن القديسين بالاسكندرية يروى لأول مرة أسباب اختيار دير مارمينا مدفنا للشهداء

إيهاب رشدي

أقباط مصر

٢٢: ٠٩ ص +02:00 EET

الاثنين ١ يناير ٢٠١٨

 القديسين بالاسكندرية
القديسين بالاسكندرية

 الاسكندرية – ايهاب رشدى

أقيم صباح أمس بدير مارمينا بمريوط قداس الذكرى السنوية السابعة لشهداء كنيسة القديسين مارمرقس والانبا بطرس خاتم الشهداء حيث ترقد اجساد الشهداء فى مقبرة برحاب الدير ، كما يتم  حاليا بناء أول كنيسة على اسم شهداء القديسين فى المكان الذى يضم مقبرة الشهداء .
 
واسترجع القمص مقار فوزى كاهن كنيسة القديسين  خلال عظته بالقداس الالهى بعض أسرار وذكريات ليلة رأس السنة لعام 2011 وهى الليلة التى تم فيها استهداف الكنيسة وتفجيرها فى الدقائق الاولى من العام الجديد ، وقال أننا  كنا نصلى بالكنيسة  وحدث الانفجار وكان المشهد صعب جدا وسط الاشلاء ، وبدأنا نتلقى أسماء الشهداء ، ثم حضر الينا فى تلك الليلة نيافة الانبا باخوميوس مطران البحيرة وتوابعها ثم جاء فى الصباح نيافة الانبا يؤأنس سكرتير قداسة البابا شنودة فى ذلك الوقت – حاليا أسقف أسيوط – وكان الجميع يتشاورن حول المكان الذى سيتم فيه دفن الشهداء .
 
وحكى القمص مقار أنه فى عام 2006 كانت جنازة عم نصحى الذى استشهد بالكنيسة فى جمعة ختام الصوم وذلك بعد تلقيه عدة طعنات من ارهابى كان قد دخل إلى الكنيسة فى ذلك اليوم ، وتابع بأن الجنازة خرجت من الكنيسة فى سيدى بشر فى اتجاه طريق الكورنيش بقصد الذهاب لمدافن الشاطبى وكان المشيعيون فى الجنازة يرتلون الترانيم الروحية فى منتهى النظام والهدوء وهم يسرون فى طريق البحر ، ثم ظهرت بعض الاصوات التى طالبت بالتوجه لمدافن خورشيد فى طريق العصافرة ، ولم نكن نعلم أن هناك فخا قد نصب لنا لكى نسير فى ذلك الاتجاه لأنه بمجرد مرورنا فى نفق شارع 45 بالعصافرة وجدنا أن حربا قد قامت علينا من كل ناحية وعلى المشيعين ، وبصعوبة جدا استطعنا أن نمر بالجثمان فى الطريق إلى المدافن .
 
وروى كاهن القديسين أن الخوف من تكرار ذلك المشهد كان هو كل ما يدور فى أذهان الحاضرين فى ذلك الوقت ان يتكرر ذلك فى جنازة الشهداء ، وهنا خرجت كلمة " دير مارمينا " من احد الحاضرين مقترحا أن يكون هو مكان دفن الشهداء  وأعجب الجميع بالفكرة ، ثم اتصل الانبا يؤأنس بقداسة البابا شنودة على الفور وبنيافة الانبا كيرلس رئيس دير مارمينا  وفى خلال  ساعات تم بناء مقبرة الشهداء فى الدير ، وتمت  الصلاة على أجساد الشهداء ونحن فى رحاب مارمينا وهكذا أصبحنا كل سنة نصلى هنا قداس سنوية الشهداء .