الأقباط متحدون - من جنازة شهيدي العمرانية.. أسقف الجيزة: نطالب بالقبض على مُكفري الأقباط والمصريين
  • ٠٩:٢٤
  • الاثنين , ١ يناير ٢٠١٨
English version

من جنازة شهيدي العمرانية.. أسقف الجيزة: نطالب بالقبض على مُكفري الأقباط والمصريين

نادر شكري

أقباط مصر

٢٢: ٠٤ م +02:00 EET

الاثنين ١ يناير ٢٠١٨

 الأنبا ثيؤودوسيوس، أسقف الجيزة،
الأنبا ثيؤودوسيوس، أسقف الجيزة،

كتب - نادر شكري
قال الأنبا ثيؤودوسيوس، أسقف الجيزة، إن اشرف بولس وعادل بولس كانا في سهرة روحية، و لديهم محل قطع غيار وعند عودتهم وبجوار محلهم آخرين جاء ملثمين يستقلون "توكتوك" وقالوا "هؤلاء المسيحيين الكفرة" وأطلقوا النار عليهم فماتوا.

وأضاف أنبا ثيؤودوسيوس، في كلمة له بجنازة الشهيدان، اليوم الاثنين، أن دماء ذكية تفوح ونتساءل عن السبب فهو أنهم مسيحيون يحملون صليبهم ولتعزى حكمة الله ونعلم ونؤمن أن الله هو العادل يحكم للمظلومين والله هو المنتقم وانك تستطيع كل شيء ولا يعثر عليك أمر.

وتابع، أسقف الجيزة: "وكل شر الذي يأتى علينا يحوله الله لخير ونتعزى به بكلماته حول العدل أمام الظلم لان فوق العالي عالي والله ضابط الكل وقادر ان يجزى كل انسان حسب عمله ولا يجوز لأى إنسان ع الأرض أن يكفر أخيه الانسان فالله وضع قوانين وحذر قايين من قتل أخيه ولعن الأرض بسببه فمن يملك سلطان أن يكفر الإنسان لأخيه وكان الأرض بلا قوانين فهناك قوانين سمائية وأرضية تحكم، ولكن تظل الأفكار المسمومة تفعل ما تشاء وتلوث عقل الناس والله بعيدا عن كل هذا فهؤلاء القتلة خارجين عن القانون والدين أن هناك قوانين سمائية ".

وأردف: "اليوم ناس تكفر الجيش والشرطة والأقباط ويقتلوا في هؤلاء ويقتلوا أيضا مسلمين وهؤلاء المجرمين خارجين عن كل شيء ونحن ثابتين على أيماننا ونفرح ولا نحزن فالله وضع هذه الأرواح في أورشليم السمائية".

وأكد: "نحن نتألم فقط من اجل دماء التي تنزف كل يوم فهذا العمل خسيس وأبناء شياطين ومأجورين يستهدفون المصريين وهم ضد كل مصر لذلك نطالب المسئولين القصاص السريع وتفعيل القانون لوقف هذه للأحداث المؤلمة والمستمرة ويقتلع الإرهاب من أرضينا المقدسة"، مضيفًا: "نخن كمسيحيين لا نخاف أي شيء وقال الله كل من يقتلكم كأنه يقدم خدمة الله ولكن الله أعطى لنا القوة والمسيحية لن تنتهي ودماء شهداء تروى كنيستنا والويل لمن يقتل إنسان بريء لذا لابد من القصاص".

وأشار إلى أن الكنيسة دائما ما تظهر وطنيتها وتخاف على وطنها وتضحي من اجل الوطن ونحن لا نخاف فحادث حلوان زاد من ذهاب الأقباط للكنائس لتمتلئ أكثر من أي وقت فلن يهز الإرهابيون إيمان وثبات الأقباط.

وطالب بالقبض عل من يكفروا المصريين والمسيحيين، مشددًا على أن الدماء تزيد يوميا من هجوم على جيش وشرطة وجامع وكنيسة ومازال المحرضين يجلسون في الفضائيات ويكفرون دون محاسبة.

الكلمات المتعلقة