الأقباط متحدون - بالصور.. 10 ملامح في أعمال يسري نصرالله.. أفلام أرستقراطية تُعيد الحياة للسينما المصرية
أخر تحديث ٠٧:٣٤ | الثلاثاء ١٦ اغسطس ٢٠١٦ | مسري ١٧٣٢ش ١٠ | العدد ٤٠٢٢ السنة التاسعة
إغلاق تصغير

بالصور.. 10 ملامح في أعمال يسري نصرالله.. أفلام "أرستقراطية" تُعيد الحياة للسينما المصرية

يسري نصرالله
يسري نصرالله
السيرة الذاتية سيطرت على فيلمه الأول.. وأفلامه تمردت على الإخراج والصورة التقليدية
 
كتب - نعيم يوسف
قريبًا يستعد المخرج الكبير، يسري نصرالله، لعرض فيلمه الجديد "الماء والخضرة والوجه الحسن"، بطولة النجمة ليلي علوي، ومنة شلبي، وهو الفيلم الذي شارك مؤخرًا في مهرجان "لوكارنو" السويسري، ونعرض في السطور التالية تقريرًا عن أبرز ملامح أعمال المخرج الذي لقبه مهرجان "أبوظبي" بأنه "أفضل مخرج في الشرق الأوسط".
 
1- يسري نصرالله عمل مخرجًا مساعدًا مع المخرج الكبير يوسف شاهين، في فيلمي "وداعًا يا بونابرت"، و"حدوتة مصرية"، ولذلك فقد اتخذ من المخرج العالمي مثلًا وتأثر أسلوبه به، حيث يؤثر الغوص في مشاكل الناس. 
2- في عام 1990 خاض أول تجاربه الإخراجية وهو الفيلم الروائي الطويل "سرقات صيفية"، وقد سيطر طابع السيرة الذاتية على هذا الفيلم، حيث يروي قصة عائلة المخرج الإقطاعية الثرية القبطية بالإضافة إلى الفلاحين في القرية. 
 
3- المخرج الكبير يقدم رؤية خاصة جدًا في أفلامه يحاول فيها الاقتراب من المجتمع المصري، ويسعى للدخول في التكوينات النفسية للمواطنين، الأمر الذي يظهر بشكل واضح في أفلامه. 
 
4- قال عنه الناقد الفني التونسي أمير العمري، إنه يقدم سينما "أرستقراطية"، وقد تبدو "أوروبية" كما فعل في فيلمه "جنينة الأسماك" عام 2008، لافتًا إلى أنه لم يذهب يسري مثلا إلى صلاح أبو سيف الذي كان يعد من أكثر أبناء جيله اهتماما بالسياسة في السينما وبالبعد الاجتماعي الواقعي.
 
5- يشترك يسري نصرالله في رسم الشخصيات وملامحها في سياق سينمائي، كما فعل في فيلم "الماء والخصرة والوجه الحسن" وهو يعرف كيف يتعامل مع نصه السينمائي ولا يشوهه بالمراهقة الدرامية والبصرية.
6- في بعض الأحيان يتعرض "نصرالله" لهجوم بأن أفلامه "غير واضحة أو مفهومة"، وهو غالبًا نفس الاتهام الذي كان يواجه أستاذه يوسف شاهين، حيث اتهمه بعض النقاد في فيلمه "جنينة الأسماك" بذلك، إلا أن "العموري" يقول إنهم "لا يفهمون بينما يفهمون جيدا أفلاما أجنبية أكثر تعقيدا، هو أنهم يقبلون من الأوروبي ما لا يقبلونه من العربي". 
 
7- "الصورة" و"الكلمة" عند "نصرالله" تتخذ العديد من المعاني وترتبط بأفكاره وتكوينه السياسي والفكري، كما فعل في أفلامه "باب الشمس"، و"جنينة الأسماك" بطولة عمرو واكد وهند صبري، و"احكي يا شهرزاد" بطولة منى زكي، و"بعد الموقعة"، الذي شارك في مهرجان "كان" السينمائي. 
8- يستطيع "نصرالله" محاصرة الناس بأدواته الفنية، سواء بـ"النظرات" مثلما فعل في "حديقة الأسماك"، أو بالهروات والسياط والرصاص، كما فعل في فيلم "بعد الموقعة". 
 
9- يتمرد يسري نصرالله على الإخراج العادي، والحركة الاعتيادية للكاميرا، حيث يستطيع التلاعب في الشكل، والأسلوب سواء من كسر إحساس التمثيل لدى الجمهور الذي يرى ما يحدث على الشاشة كأنه واقعيا وليس تمثيلا، بالإضافة إلى التلاعب في طريقة سرد الأحداث التي لا تتبع خطًا واحدًا. 
 
10- أفلام يسري نصرالله تستطيع إعادة الحياة للسينما المصرية من جديد، والعديد منها دخل مهرجانات عالمية، وهي ليست من نوعية الأفلام التي لا تستطيع إبداء رأيًا فنيًا سريعًا فيها، بل يجب أن تتأنى لتلتقط خيوطه الفنية واحدة تلو الأخرى، وتستمتع بفنه وذوقه الخاص. 

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter