الأقباط متحدون - بعد إحالة أوراقهما للمفتي .. انقسام في الآراء حول المتهمين بقتل الأنبا إبيفانيوس
  • ١٨:٠٥
  • الاربعاء , ٢٧ فبراير ٢٠١٩
English version

بعد إحالة أوراقهما للمفتي .. انقسام في الآراء حول المتهمين بقتل الأنبا إبيفانيوس

٣٦: ١٢ م +02:00 EET

الاربعاء ٢٧ فبراير ٢٠١٩

الأنبا إبيفانيوس
الأنبا إبيفانيوس
كتب – محرر الأقباط متحدون ر.ص 
أثار خبر إحالة أوراق الراهب المشلوح اشعياء المقاري (وائل سعد)، والراهب فلتاؤس المقاري ، إلى فضيلة المفتي في جلسة يوم 23 فبراير الجاري، في قضية مقتل الأنبا إبيفانيوس، أسقف ورئيس دير الأنبا مقار بوادي النطرون، الجدل ، وكشف النقاب عن حالة عامة على مواقع التواصل الاجتماعي ، خاصة بعد أن تأكد كثير من المتعاطفين معهم ، أن المحكمة ستحكم عليهما بالإعدام شنقا، في الجلسة المقبلة ، يوم 24 أبريل المقبل.
 
تعاطف عدد كبير من الشعب مع قتلة الأنبا إبيفانيوس ، وهذا ما ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة ، كما انطلقت حملة لتبرئة القتلة ، رغم اعترافات المشلوح اشعياء المقاري بارتكاب الواقعة وتمثيلها أمام جهات التحقيق، وتنادي الحملة ببراءة المتهمين .
 
كما تسبب خبر اعدامهما ، في صدمة الأنبا أغاثون أسقف مغاغة والعدوة، حيث أصدر بيانا عبر فيه عن استياءه ، من هذا الحكم ، واعتبره ضد الرهبنة وكل الأكليروس .
 
واعترض إسحق إبراهيم، مسؤول ملف حرية الدين والمعتقد، بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية على بيان الأنبا اغاثون عبر "فيسبوك" قائلا :" بيان الأنبا أغاثون أسقف مغاغة والعدوة عن إحالة قاتلي رئيس دير أبو مقار للمفتي يكشف عن تعصب أعمى وجهل مركب، من حق الأنبا أغاثون أو أي إنسان أن يتضامن مع الراهبين المدانين، وأن يقول ما يشاء عن إجراءات المحاكمة وقصور التحقيقات أو رفض عقوبة الإعدام لكن الادعاء بأن الرهبان في المجمل فوق البشر وكأنهم آلهة لا تخطئ هو تضليل وتزييف وعلى النقيض من مبادئ المسيحية.