الأقباط متحدون - اقتصادية النواب تواصل جولتها لإزالة عقبات مسار رحلة العائلة المقدسة
  • ١٤:١٣
  • الخميس , ٢٤ يناير ٢٠١٩
English version

اقتصادية النواب تواصل جولتها لإزالة عقبات مسار رحلة العائلة المقدسة

نادر شكري

أقباط مصر

٥١: ١٠ م +02:00 EET

الخميس ٢٤ يناير ٢٠١٩

جانب من الحدث
جانب من الحدث

 اللجنة تلتقي الأنبا دانيال سكرتير المجمع المقدس وتزور دير سمعان الخراز 

نادر شكري
يستكمل نواب اللجنة الاقتصادية، ما تبنوه بعض من نواب اللجنة الاقتصادية؛ من ضرورة بذل كافة الجهود لإزالة العقبات الخاصة بإحياء نقاط  مسار العائلة المقدسة كونها أهم المشروعات القومية التي تحقق أهداف: سياسية  واقتصادية واجتماعية وسياحية وأثرية ودينية.
 
حيث تم عقد عدد من جلسات الحوار المجتمعي جمعت عددا من أعضاء مجلس النواب بالإضافة إلى مسئولين حكوميين ومهتمين من مؤسسات المجتمع المدني بالإضافة إلى خبراء في مجال السياحة والآثار بمناقشة كافة نقاط المشروع وما به من عقبات ووضع مقترحات وبدائل، تلا ذلك وضع خطة لعقد زيارات ميدانية حيث تم زيارة كنيسة السيدة العذراء حالة الحديد بحارة زويلة احد نقاط مسار العائلة المقدسة، والتي تقع بمنطقة الأزهر والحسين والتي تحتاج لخطة شاملة لتطوير المنطقة بشكل كامل لذلك تم ايضا زياره دير الأنبا سمعان الخراز، لمناقشة كيفية وضع خطة لتسهيل وصول السائحين إلى الدير، بالإضافة إلى بيت السحيمي والمعبد اليهودي (معبد ومقام السيد موسى بن ميمون). 
 
كما نظمت النائبة نادية هنري والنائبة بسنت فهمي اليوم الخميس، زيارة ميدانية إلى أحد أهم نقاط مسار العائلة المقدسة في منطقة مصر القديمة الكنيسة المعلقة بمصر القديمة، والتي تعد أقدم الكنائس في مصر التي يقال إنها بنيت على أنقاض المكان الذي احتمت به العائلة المقدسة لمدة ثلاثة سنوات عندما هربت من "هيرودس" حاكم فلسطين الذي كان قد أمر بقتل الأطفال بسبب نبوءة، حيث كانت هذه الكنيسة مقراً للعديد من البطاركة، رافقها خلال الزيارة عدد من النواب من اللجنة الاقتصادية ولجنة التنمية المحلية واللجنة الدستورية ولجنة العلاقات الخارجية بالإضافة إلى النائب محمد العقاد عن دائرة مصر القديمة والنائب جمال الشريف عن دائرة المعادي حيث كان في استقبالهم القمص يعقوب راعي الكنيسة وذلك للوقوف على كافة المشاكل الخاصة بتطوير المنطقة وخصوصا الجانب الأمني والجانب الشكلي والجمالي حيث قام مسئول وزارة السياحة بعرض كافة الجهود السابقة والمعوقات الخاصة بتنفيذ مخطط التطوير وتم مناقشة تلك المقترحات ووضع بدائل وخطه زمنيه للتنفيذ تبدأ مع شهر فبراير وتستمر لمدة 6 أشهر.
 
وزاروا أيضا كنيسة المعادي التي وصفها قداسة البابا تواضروس الثانى بأنها نقطة التواصل بين شقي رحلة العائلة المقدسة في الوجه البحرى والقبلي والتي سافرت منها العائلة المقدسة للصعيد حيث اجتمع الحضور بالأنبا دانيال أسقف المعادي وتوابعها وسكرتير المجمع المقدس وذلك للوقوف على الوضع الحالي للكنيسة والتناقش حول سبل تطوير المنطقة المحيطة لتسهيل وقوف القوافل السياحية وتنظيم سهولة الدخول والخروج للوصول لأن تكون مزارا سياحيًا وشارك المهندس نادر جرجس المسئول عن مسار العائلة المقدسة.