الأقباط متحدون - الجانب الإنساني لمحمد صلاح.. هل يخشى من نشأة ابنته بإنجلترا؟ ما هي أصعب لحظة في حياته؟ ماذا عن أول لحظاته بأوروبا؟
  • ١٣:٤٤
  • السبت , ١٢ مايو ٢٠١٨
English version

الجانب الإنساني لمحمد صلاح.. هل يخشى من نشأة ابنته بإنجلترا؟ ما هي أصعب لحظة في حياته؟ ماذا عن أول لحظاته بأوروبا؟

٤٣: ٠٣ م +02:00 EET

السبت ١٢ مايو ٢٠١٨

 اللاعب الدولي محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي
اللاعب الدولي محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي

كتبت – أماني موسى
قال اللاعب الدولي محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، أن يورجن كلوب مدرب ليفربول، بالطبع قد فرق في أداءه، وكذلك مع اللاعبين الآخرين، وشدد أنه من المهم تطور اللاعب، وكل ذلك مهم فى تكوينه.

هل ينزعج محمد صلاح من مقارنته مع ميسي ورونالدو؟

وأضاف خلال لقائه ببرنامج "كل يوم"، على فضائية "ON E"، مع الإعلامى عمرو أديب، أن مميزات "كلوب" أنه يستطيع التعامل مع كل مباراة كما هى، ومع كل فريق على حسب الطريقة التى يلعب بها.
وعن مقارنته بكبار اللاعبين مثل ميسي ورونالدو، قال صلاح: أتمنى أن أصبح في "التوب ليفل" لمواسم عديدة، وهذه المقارنة مش بتزعجني خالص.
وعن طريقته الجديدة للاحتفال بالأهداف، أوضح صلاح أنها "تلقائية ومش مرتب لها"، قائلاً: "أحسن من الزحلقة".

حجازي صاحبي من 10 سنين ومكانش قاصد يضربني
وحول الفيديو الذي تداول حول احتكاك حجازي لاعب نادى وست بروميتش الإنجليزى، فى مباراة ليفربول ووست بروميتس، أوضح صلاح أنه وحجازي أصدقاء منذ أكثر من 10 سنوات وأن علاقته به كويسة جدًا وأنه لم يقصد الضرب كما تداول الناس بالسوشيال ميديا.
وحول إشادة كبار اللاعبين بأدائه، قال صلاح مبتسمًا، بيليه ومارادونا وجيرارد، كلهم رموز فى الكورة، ويسعدني جدًا إشادتهم بيا، دول مش أي حد دول لاعيبة كبار جدًا.

صلاح يكشف عن أصعب لحظة في حياته
ووصف صلاح مشاعره أثناء ماتش النهائي بين مصر والكونغو، في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، قائلاً: بأنها أصعب لحظات حياته، قائلاً: "كنت واقع على الأرض وبشوف الشاشة الدقيقة وصلت لكام، وقررت إن أقول وأشجع اللاعيبه، فلقيت جوايا نار وكنت عاوز أشجعهم ومش عاوزهم يشوفونى بزعق، وعاوز أشجع الجمهور، ودى أصعب لحظة مرت عليا فى حياتى".

مستطردًا أنه كان يطمح مع المنتخب فى حصد بطولة الأمم الأفريقية، وبعد عدم تحقيق ذلك فكر فى كأس العالم وفعل شيئا لم تفعله الأجيال السابقة، كاشفا عن لحظة تسجيل الكونغو هدف فى شباك المنتخب فى تصفيات كأس العام، قائلا: "أصعب لحظة لما الكونغو سجلت الهدف الأول، كانت أصعب من ضربة الجزاء اللى خدتها مصر، وكنت بهيأ نفسى لضربة الجزاء قبل المباراة بيوم إن أسجلها بنفس الطريقة اللى سجلتها فى المباراة، وكنت بتمرن عليها والحضرى واقف جون، والحضرى صدها 3 مرات منى، وخلى دماغى بتروح وتيجى علشان صدها.. لكن مكنش عندى أى شك إنها متجيش".

وتابع بقوله، "لما نزلت راسى فى الأرض ومكنتش شايف أى حد، وشايف الاحتفالات قدامى، ولما دخل الجول حسيت باللى الناس حست بيه بعدها بيومين مش فى يومها".

أخدت قرار أول ما جيت هنا أكون حاجة كبيرة ومختلف ومميز

أشاد أديب بقدرة صلاح على التأقلم مع المجتمعات والثقافات الجديدة، وبدوره أجاب صلاح، أنه اتخذ قرار من أول وصوله إلى أوروبا بأن يتأقلم على الأوضاع، مستطردًا: "كنت عاوز أبقى أنا، والناس تبص على أنى حاجة كبيرة ومختلفة، ويمشوا وراه ويتابعوه، من أول يوم خرجت من مصر".

 مستطردًا، لم أكن أريد أن أصبح كأي لاعب يحترف ويعود، أردت أن أكون مختلف ومميز وفريد.

وأضاف، مكنتش بتكلم إنجليزي خالص، لكن اتعلمته واتعلمت الإيطالي بالممارسة والكورسات.

صعوبات اللغة والثقافة واجهها في بداية تواجده
مشيرًا إلى أنه واجه صعوبات في بداية تواجده بأوروبا، حيث لا يتقن اللغة ولا يعرف أحد وليس لديه أية صداقات، ولا يعرف عادات هذا المجتمع، لكنه أصر أن يتخطى كل هذا، وأضاف، هنا الشغل شغل والإجازة إجازة.

أهم شيء بالنسبة لصلاح في هذه الفترة
 
وأكد صلاح، أنه فى حالة تركيزه الدائم يصنع إنجازات ويحطم أرقام، وكل شىء يكون سهلاً، وأنه يركز للوصول لبطولة دورى أبطال أوروبا، وإنهاء الدورى الإنجليزى بشكل جيد، هو أهم شىء بالنسبة له فى الفترة الحالية.

 أكتر شخص فرح بتهنئته لحصوله على أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي هي والدته

 وأضاف، أن أكثر شخص سعد باتصاله وتهنئته بحصوله أحسن لاعب فى بريطانيا، هى والدته، قائلاً: بكت وهي بتبارك لي.

هل يقلق صلاح من نشأة ابنته في إنجلترا؟

وعن ابنته مكة، قال صلاح أنه لن يجبرها على أن تكون في مهنة معينة، وإنما يريد لها أن تصبح كما تريد هي، مشيرًا إلى أنها تظهر بالإعلام معربًا عن إيمانه بالحسد لكنه يعرف أكثر من طريقة لوقف الحسد، مضيفًا أنه لا يقلق من تعليمها أو تربيتها ونشأتها في إنجلترا.

لمنتقدي كوبر: انظروا للنتائج

ورد على المهاجمين والمنتقدين لأداء هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب الوطنى، وطريقته فى الملعب، قائلا: "نتائجه معنا ترد على أى حد بيتكلم عليه.. صعدنا لأمم أفريقيا ولكأس العالم، وفى فرق كبير جدًا فى النتائج اللى كسبناها معاه.. وأنا شايف إن الأرقام والنتائج أهم كتير جدًا من أولويات الناس فى المتعة بالكرة".