الأقباط متحدون - قالوا عن رفعت السعيد.. سياسي من العيار الثقيل.. ودافع عن الأقباط
  • ٠٢:٣٢
  • الجمعة , ١٨ اغسطس ٢٠١٧
English version

قالوا عن رفعت السعيد.. سياسي من العيار الثقيل.. ودافع عن الأقباط

١٥: ١٠ م +02:00 EET

الجمعة ١٨ اغسطس ٢٠١٧

رفعت السعيد
رفعت السعيد

الرئاسة: مثل اليسار باقتدار.. وشفيق: لا يساوم على المدنية

كتب - نعيم يوسف
توفى أمس الدكتور رفعت السعيد، السياسي المصري البارز،  الرئيس السابق لحزب التجمع التقدمي الوحدوي، عن عمر يناهز الـ85 عامًا، وهو يعتبر من أشد المعارضين لجماعة الاخوان المسلمين، ويعتقد أنهم كانوا سببا في خروج اليسار المصري من العملية السياسية نتيجة لما يعتبره قيامها بخلط الدين بالسياسية.

خالد في ذاكرة العمل السياسي
نعت رئاسة الجمهورية "السعيد" وقالت إنه "مثّل حركة اليسار السياسي المصري باقتدار، وكانت له اسهامات ممتدة على مدار تاريخه السياسي، والذي تكلل برئاسة حزب التجمع. إن المحطات التاريخية الهامة التي عاصرها"، مؤكدة: "ستبقي سيرة الفقيد خالدة فى ذاكرة العمل السياسي المصري بكل تقدير واحترام من الجميع بمختلف انتمائاتهم السياسية".

سياسي من العيار الثقيل
الدكتور حازم الرفاعي، الكاتب والأكاديمي، قال عن الفقيد، إنه كان "سياسي من العيار الثقيل"، مؤكدا أنه "لم يبدأ بموقف ثابت ضد الإسلام السياسي، ولكن ما حدث على أرض الواقع دعاه لاتخاذ هذا الموقف" لافتا إلى أن تيار كبير، والشعب المصري مؤيد لفكر السعيد.

وطني ومخلص   
قال عنه ناجى الشهابى، رئيس حزب الجيل، إنه "وطنيا مخلصا وقوميا عاشت القضية الفلسطينية فى قلبه"، مضيفًا: "لقد زاملته على مدة 40 عام فى العمل الحزبى والسياسى وكان فيها صاحب موقف متفرد وكان رائد السياسة الواقعية التى أوصلت حزب التجمع إلى قبة البرلمان عام 1990 ولم يغادرها حتى يناير 2011 ليعود اليها مرة ثانية فى برلمان 2015 ".

لا يساوم على المدنية
الكاتب والباحث ذو التوجهات اليسارية، سليمان شفيق، قال عنه: "كان أبى منذ عام 1975 عرفته فعرفت نفسى ووطنى وقضيتى وحزبى، لم يعرف فى النضال من أجل مدنية الدولة أى مساومة"، مضيفًا: "كتب وقاوم الإخوان وأول من نحت مصطلح "المتأسلمين"، وتكحل بالعلمانية منذ صباه الأول فى المنصورة ، كنت لا أفارقه وكان عوضي عن كل شئ ، تعلمت منة أن الضمير الوطني لاينفصل عن العلمانية، وأن الحرية الاجتماعية هى الطريق لحرية الأوطان من التبعية ، وأن الديمقراطية حلم لايتحقق سوي بالعرق والدموع والدماء".

مناضل حقيقي
مصطفى بكري، الإعلامي وعضو مجلس النواب، قال إن الراحل "كان مناضل حقيقي تصدي للقضايا الوطنية وكان صوتا لليسار المصري"، موضحا أن "السعيد كان أول من رشحه للسكرتارية العامة لمنبر اليسار ، وأن علاقتهم استمرت على مدار عقود".

خسارة فادحة
كما نعى الاتحاد العام لأقباط من أجل الوطن، رحيل السعيد، موضحا أنه "خسارة فادحة للوطن"، لافتا إلى أنه يمثل أحد أعمدة الوطنية المصرية على مدى أكثر من نصف قرن ككاتب ومفكر وسياسي وطني.

ساهم في الدفاع عن الأقباط
قال الدكتور محمد أبو الغار، المفكر السياسي: "شاهدت عن قرب معاركه المستمرة ضد الفاشية الدينية، ورأيت مساهماتها الجادة في الدفاع عن أقباط مصر"، مضيفا: "كان الدكتور رفعت السعيد مؤرخا مهما في كتاباته الكثيفة عن تاريخ اليسار المصري بأطيافه كافة، ربطتني بالدكتور رفعت علاقة خاصة ومتميزة، استمرت سنوات طويلة وحتى العام 2005، شاهدت عن قرب معاركه المستمرة ضد الفاشية الدينية، ورأيت مساهماتها الجادة في الدفاع عن أقباط مصر".