الأقباط متحدون - بالفيديو.. أئمة المكافأة صداع في رأس الأوقاف.. البعض يعمل شيالين.. والوزارة: دي مرتبات هنعمل إية
  • ١٤:٤٩
  • الاثنين , ٣ ابريل ٢٠١٧
English version

بالفيديو.. "أئمة المكافأة" صداع في رأس "الأوقاف".. البعض يعمل "شيالين".. والوزارة: "دي مرتبات هنعمل إية"

٤٦: ٠٧ م +02:00 EET

الاثنين ٣ ابريل ٢٠١٧

"أئمة المكافأة" صداع في رأس "الأوقاف".. البعض يعمل "شيالين".. والوزارة: "دي مرتبات هنعمل إية"

خطباء المكافأة: مسابقة وزارة الأوقاف "مجزرة".. تقدم لها 3 آلاف ونجح منهم 200 فقط

كتب - نعيم يوسف
ناقش برنامج "المصري أفندي"، المذاع على شاشة قناة القاهرة والناس الفضائية، قضية خطباء المكافأة، حيث أن هذه المشكلة تمثل جانبًا هامًا في قضية تجديد الخطاب الديني، والتي تسعى لها الدولة.
أزمة في الأوقاف
ويكشف محمد علي خير، مقدم البرنامج إن هناك 4300  شيخ من شيوخ الأزهر، درسوا في الكليات الدينية التابعة لمؤسسة الأزهر، مرتبه الشهري نحو 140 جنيهًا، بالإضافة إلى أنه يتنقل من مكان إلى أخر، وهم في سن الشباب "يا حكومة استحي.. عيب.. ينفع ناس بتواجهي بيهم التطرف مرتبهم 140 جنية في الشهر".
شروط تعجيزية
من جانبه يقول الشيخ محمد الأزهري، والذي تخرج من كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، "نحن نقف مع مؤسسات الدولة والسيسي، قلبا وقالبًا، ومسألة خطباء المكافأة، حائرة "ومش لاقيين لها حل"، موضحا أن المسابقة التي أعلنت عنها وزارة الأوقاف، وضعت شروطًا تعجيزية مثل أنه لا يكون خريج عام 2005، وما قبلها، ويشترط أن يكون خطيبًا لمدة سنة.
وتابع: تقدم لهذه المسابقة 3 آلاف لم ينجح منهم إلا 200 شخص فقط، لأن الأسئلة الصعبة، ولو عرضت على الأئمة المعينين 90% منهم لن يستطيع الإجابة عليهم.
تحديث البيانات
ويقول الشيخ صلاح سلامة، خريج كلية الشريعة والقانون عام 2011، وحاصل على درجة العالية في القراءات التابع للأزهر، إنهم كخطباء مكافأة على رأس العمل في وزارة الأوقاف، ولكن عند تحديث البيانات لمنع غير خريجي الأزهر صعود المنابر، تم إزالة البيانات القديمة كلها، وجزء أخر هم من أصحاب الإعاقات، أنا من ذوى الإعاقة، حيث أنه أثناء ذهابه للخطبة في أحد المناطق وقع له حادثًا أصبح به من ذوى الاحتياجات الخاصة.
"مجزرة الوزارة"
ووصف مسابقة وزارة الأوقاف بأنها "مجزرة" للإطاحة بالخطباء، مشيرا إلى أن بعض الأسئلة كانت مثل "عرف عواصم الدول"، واذكر ما تعرفه عن جزر المالديف، وغيرها، ولو عرضت على متخصص لم يعرف حلها.
مساعدة الوزارة
ويوضح الشيخ محمد الصروي، خريج شريعة إسلامية عام 1996، أنه امتحن أربع مرات، ووقفنا مع الوزارة لفرض سيطرة الأوقاف على المساجد من بين أيدي السلفيين، والفرق بيننا وبين "الإمام الراتب" هو أنه يصلي المغرب والعشاء بالناس، ويحصل على مرتب حوالي ألفين إلى أربعة آلاف جنيها.
وأشار إلى أن الوزارة وضعت أسئلة تعسفية لهم حتى يظلوا يعملون كخطباء مكافأة، وليس معينون براتب، ويعمل أمين مخزن في مصنع، "ومفيش قدامنا غير إننا نشتغل في الأزهر"، و"البعض يشتغلون سائقين توكتوك، وشيالين".
ولفت إلى أن الشيخ أسامة الأزهر، مستشار رئيس الجمهورية، وعدنا بحل المشكلة، ولكن لم يتم حلها حتى الآن.
رد وزارة الأوقاف
أما الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، فيقول إن خطباء المكافأة "يعينونا ويشيلوا هم الدعوة معانا، وهم 4 أو 3 آلاف يطالبون بالتعيين، ولكن هناك 60 ألف إمام وخطيب ومدرس، حيث ن الخطيب يصلي بالناس كل يوم ما عدا يوم واحد، والمدرس يعطي للناس درس يومي ما عدا يوم واحد في الأسبوع يكون أجازته، والخطيب هو الذي يخطب في الناس.
وكشف "طايع" أن خطبة المكافأة كان قديما بخمسة جنيهات ثم ارتفعت إلى 12 جنيهًا قبل عام 2010، ودائما خطباء المكافأة لهم وظائف أخرى، وتم رفعها إلى 140 جنيهًا، مضيفا أنه يتقاضى في منصبه 500 جنيهًا فقط، "ودي مرتبات هنعمل فيها إية إحنا موظفين حكومة".