الأقباط متحدون - د. مجدي يعقوب يفتح خزانة الأسرار.. أجرى أكثر من 25 ألف عملية.. ومركز القلب يعالج الحالات المعقدة
أخر تحديث ٠٦:٥٩ | الثلاثاء ١٨ اكتوبر ٢٠١٦ | بابة ١٧٣٣ش ٨ | العدد ٤٠٨٦ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

د. مجدي يعقوب يفتح خزانة الأسرار.. أجرى أكثر من 25 ألف عملية.. ومركز القلب يعالج الحالات المعقدة

د. مجدي يعقوب
د. مجدي يعقوب

كتبت – أماني موسى
ألتقى الإعلامي عمرو أديب، أمس الاثنين، مع جراح القلب العالمي سير مجدي يعقوب، تطرق الحديث إلى أخر المستجدات العلمية في مجال علاجات القلب، كما تناول أيضًا الجانب الإنساني لجراح القلوب.

مركز أسوان للقلب به أجهزة طبية هي الأحدث تفوق نظيرتها ببريطانيا
في بداية اللقاء تحدث د. مجدي يعقوب الذي أجرى ما يزيد عن 25 ألف عملية قلب، عن مركز الأبحاث التابع لمركز علاج القلب بأسوان، مؤكدًا على أهمية البحث العلمي ومواكبة التطورات العلمية المتلاحقة، باعتباره جزء لا يتجزأ من العلاج.

وشدد يعقوب بقوله "لازم نتقدم.. من غير بحث علمي ومن غير ما نشوف العالم رايح فين وإحنا نكون على الأقل زي الدول المتقدمة، مش هنوصل".

وتابع أن البحث العلمي في مصر مهمل جدًا، رغم أنه المستقبل لمصر ولتخفيف معاناة الأطفال والمصريين، لافتًا إلى انضمام أجهزة طبية حديثة بالمركز كنظيرتها ببريطانيا وتفوقها ببعض الأداءات أيضًا.

حالة نادرة.. قلب طفل خارج القفص الصدري ويعقوب يعلن استقباله للعلاج
أشار السير مجدي يعقوب إلى أن هناك حالات مرضية بالقلب شديدة التعقيد والخطورة، منها حالات وجود القلب خارج القفص الصدري، لافتًا إلى أنه شخص هذه الحالة المرضية النادرة منذ أكثر من 15 عامًا.


وبدوره عرض الإعلامي عمرو أديب صورة لأحد الأطفال يعاني هذه الحالة النادرة، وأعلن السير يعقوب عن استعداد لعلاج هذه الحالة بالمركز من خلال فحص الطفل لمعرفة أي جزء تحديدًا من القلب خارج القفص الصدري، وحجم التلف الحادث بوظائف القلب.

المركز تخصص في استقبال الحالات المعقدة والميئوس منها
كما أعلن أحد أعضاء مجلس أمانة المركز أن المركز بات لا يتلقي حالات علاج ثقب القلب وغيرها من جراحات باتت أكثر سهولة، وذلك لتخفيف قائمة الانتظار للحالات المعقدة، حيث أصبح المركز متخصص في علاج الحالات المعقدة أو الميئوس منها.


مشيرًا إلى أن تكلفة عمليات القلب للطفل حوالي 55 ألف جنيه وهي الأقل سعرًا في العالم، حيث تبلغ تكلفتها بلندن نصف مليون جنيه إسترليني.

متوسط سن الأطباء الشباب بالمركز لا يتخطى الـ 35 سنة
كان من اللافت هو الحضور الشبابي لتقديم العلاج وكذا دراسة الأبحاث بمركز أسوان للقلب، الذين أكدوا في كلماتهم على أنهم تعلموا الكثير والكثير من د. مجدي يعقوب، مشيرين إلى حرصه على استحضار أحدث الأجهزة الطبية في العالم وكذا تنظيم رحلات دراسية لهم ببريطانيا لتفعيل ما درسوه بالخارج داخل المركز.

من جانبه صرّح د. مجدي إسحق، نائب مجلس أمناء مركز مجدي يعقوب للقلب، أن مستوى أداء هؤلاء الشباب يعادل تمامًا مستوى الأطباء في كليفلاند، واستانفورد.


مضيفًا، لكن هناك فرق جوهري بين المريض الذي يتجه إلى كليفلاند والمريض الذي يأتي إلى المركز، حيث معظمهم يعانون من أمراض أخرى وأنيميا نتيجة نمط الحياة المختلف في مصر عن الخارج، ما يعظم نتيجة أداء المركز، حيث يتعامل مع نوعية مختلفة من المرضى.

طفرة طبية بالمركز
أكد د. مجدي يعقوب على أنه في المستقبل سيتم استخدام الخلايا الجذعية لعلاج أمراض القلب وأيضًا زراعة شرايين أو أوردة، موضحًا أن المركز يحوي الآن خلايا من "الجلد والقلب" لكشف ما هي الأمراض المحتمل الإصابة بها للشخص.


مضيفًا أن هناك طفرة طبية ستحدث من خلال تعديل تركيب الجينات نفسها، وهذا يعالج عدة أمراض مثل هبوط القلب وغيره من أمراض، بشكل يقضي على المرض.

المركز أجرى 900 عملية قلب مفتوح و2500 جراحة أخرى خلال عام
قال السفير جهاد ماضي، عضو مجلس أمناء مؤسسة مجدي يعقوب للقلب، أنه طبقًا لإحصائية العام الماضي 2015، أجرى المركز نحو 900 عملية قلب مفتوح، وحوالي 2500 جراحة أخرى منها تركيب دعامة، أي يتم نحو عملتين ونصف قلب مفتوح يوميًا، مشيرًا إلى أن معظم المرضى بالمركز هم في عمر الأطفال بعضهم لم يتعدى الشهر.


مشيرًا إلى أن مركز مجدي يعقوب للقلب بات من ضمن مقدمة المراكز الطبية لعلاج القلب للأطفال على مستوى العالم.

مركز عالمي لعلاج الحالات المعقدة بمصر وأفريقيا بتكلفة تتخطى المليار جنيه
كما كشف القائمين على المركز عن الحلم الذي يراودهم، بشأن التوسع وإنشاء مركز كبير عالمي لعلاج القلب وتخفيف معاناة المرضى وأيضًا تخفيف قائمة الانتظار، حيث يوجد أكثر من 3 آلاف حالة خطيرة على قائمة الانتظار الآن.

كما أن تكلفة المركز المنتظر إنشاءه بالأجهزة الطبية لاستيعاب عدد أكبر من المرضى تتخطى المليار جنيه.




More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter