الأقباط متحدون - من لا يجمع معى فهو يفرق
أخر تحديث ٠٣:٥٨ | الثلاثاء ٥ ابريل ٢٠١٦ | ٢٧برمهات ١٧٣٢ ش | العدد ٣٨٨٩ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

من لا يجمع معى فهو يفرق

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

عرض/ سامية عياد
الكل مدعو للحصاد مع الرب يسوع  فالحقول مملوءة بالحصاد فى كل أنحاء العالم ، و الدعوة لكل واحد فينا أن يجمع مع المسيح ، "لأن من لا يجمع معى فهو يفرق" إنها دعوة للخدمة وجذب النفوس الضعيفة الى الرب يسوع ..

 هكذا حدثنا القمص يوحنا نصيف كاهن كنيسة السيدة العذراء شيكاغو فى مقاله "الحقول مملوءة بالحصاد" موضحا أن هناك العديد من النفوس تنتظر كلمة صغيرة لتتوب وتلتصق بالله ، تنتظر كلمة تشجيع أو كلمة رجاء ، تنتظر عمل محبة أو لمسة اهتمام ، تنتظر من ينير لها الطريق ويقودها الى الخلاص ، الكل مدعو للخدمة ومشاركة الرب يسوع فى جمع الحصاد "..انظروا الحقول إنها ابيضت للحصاد والحاصد يأخذ اجرة و يجمع ثمرا للحياة الأبدية ، لكى يفرح الزارع والحاصد معا.."

وعلى الرغم أن الخدمة فيها كثير من التعب والتضحيات ، فهى مكسب حقيقى لأى إنسان لأن الله ليس بظالم حتى ينسى تعب المحبة ، بل يعطى كل واحد أجرته بحسب تعبه مهما كان هذا التعب بسيط مجرد كأس ماء بارد لن يضيع أجره  والخدمة أدوار متنوعة فهناك الغارس وهناك الساقى وهناك الحاصد ، كل واحد يقوم بدوره فيفرح الجميع معا فى النهاية ، الله قد يختار لنا مثلا دور من يلقى البذار ويختار لآخر دور الحاصد فلا نحزن لأننا لم نحصد بأنفسنا ما زرعناه ، فى النهاية نفرح بتحقيق الهدف وهو خلاص النفوس ، الذين سبقونا من الآباء والخدام زرعوا البذار وسلمونا الحياة الأرثوذكسية والإيمان المسيحى والخدمة الحقيقية ، ونجاح خدمتنا هو ثمرة تعب هؤلاء ممن سبقونا ".. أنا أرسلتكم لتحصدوا ما لم تتعبوا فيه ، آخرون تعبوا وأنتم قد دخلتم على تعبهم".


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter