الأقباط متحدون - سؤال مثير.. كيف أكتشف الإنسان الأول عملية الانجاب؟
أخر تحديث ١٦:٢٨ | الاربعاء ٣٠ مارس ٢٠١٦ | ٢١برمهات ١٧٣٢ ش | العدد ٣٨٨٣ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

سؤال مثير.. كيف أكتشف الإنسان الأول عملية الانجاب؟

كيف اكتشف الإنسان الأول عملية الإنجاب؟
كيف اكتشف الإنسان الأول عملية الإنجاب؟

يعد هذا السؤال من أغرب الأسئلة التي حيرت كثيرا من الناس!

عندما طلبت إحدى المجلات الأمريكية من قرائها ومتابعيها وضع لائحة بالأسئلة التي لا إجابة لها لعام 2012، فاز سؤال غريب جداً وكان لماذا يفضل النساء الحمام الشمسي أكثر من الرجال، ولكن السؤال الثاني الذي لقى تصويت كبير من الجمهور وهو: كيف اكتشف البشر عملية الانجاب؟

بينما كانت لا تزال الأجوبة غير واضحة لدى علماء الأنثروبولوجيا والبيولوجيا، كانت جميع الأدلة تشير إلى أن البشر أدركوا وجود علاقة بين المعاشرة والإنجاب.

وعلى الرغم من انعدام الأدلة الحسّية، فإن واحدة من احدى لوحات الموقع الأثري "كاتالهويوك" في تركيا، يظهر فيها اثنين يعانقان بعضهما البعض على جانب واحد، وأم وطفلها على الأخرى. نتيجة لذلك، يمكن استخلاص أكثر فأكثر أنه على مرّ العصور، تم التوصّل الى علاقة بين  ممارسة الجماع والإنجاب.

وبالحديث عن كيفية اكتشاف البشر أن ممارسة العلاقة الحميمة ما أسمته العالمة البيولوجية هولي دانسوورث بـ "الإنجاب بوعي"، فإنه على الأرجح تم من خلال مراقبة دورات تكاثر الحيوانات، واستخلاص أن المرأة التي لم تعاشر أحدا لن ينتهي الأمر بها حاملا.

وقد توصّل برونيسلاف مالينوفسكي، عالم اجتماع بريطاني اشتهر بدراسته لثقافة شعب جزر تروبرياند، الى عدم وجود أي دور للوالد في انجاب طفل عام 1927، ليدحض بعدها علماء الانثروبولوجيا الذين أجروا نفس الدراسة نظريته، وتوصّلوا لاستنتاج أن علاقة الرجل بالمرأة الفطرية ضرورة لانجاب الجنين، وعلى الرغم من تفسيرات جزر تروبرياند التقليدية الغريبة بعض الشيء، إلا أنها اعترفت بوجود علاقة بين الجنس والإنجاب.

وتقول الباحثة سينثيا ايلر، أنه بغض النظر عن ثقافة تروبرياند التي تعتقد بدخول روح الطفل من الجزء الأعلى للرأس، أو في البويضة المخصّبة بحسب ثقافة الروم الكاثوليك، فلا يمكن للمرأة بأي حال أن تنجب من دون مشاركة الرجل.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.