الأقباط متحدون - راهبات السويس: ننتظر وعد الرئيس بإعمار كنائسنا المحترقة ودير الراعي الصالح
أخر تحديث ٠٧:١٨ | السبت ٩ يناير ٢٠١٦ | ٣٠ كيهك١٧٣٢ ش | العدد ٣٨٠٢ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

راهبات السويس: ننتظر وعد الرئيس بإعمار كنائسنا المحترقة ودير الراعي الصالح

أرشيفية
أرشيفية

كتب - نادر شكري
أعربت راهبات دير الراعي الصالح بمحافظة السويس عن تقديرهم لكلمات الرئيس عبد الفتاح السيسي في عيد الميلاد بشأن الكنائس المحترقة منذ 14 أغسطس 2013 ولم يتم إعمارها ومنها دير وكنيسة الراعي الصالح ودير الفرنسيسكان بالسويس أملين تنفيذ وعود الرئيس في اقرب وقت.

وقالت السير أمال المشرفة على دير وكنيسة ومدرسة الراعي الصالح "نأمل أن تجد كلمات الرئيس عبد الفتاح السيسي الاهتمام لدى المسئولين بشأن سرعة إعمار ما دمر في 14 أغسطس ومنها دير الراعي الصالح الذي تم احرقه من قبل الإخوان ، ورغم إرسال استغاثات كثيرة لإعمار الدير لاسيما انه يضم كنيسة وملجأ للفتيات فأصبحت حالته متردية وتعيش الفئران فيه.

وأضافت: "نعيش أنا وسير مريم في الدير ولا نجد حجرة للنوم فيه وتبددت الحياة الرهبانية بالدير بعد تدمير كافة محتوياته ومكتبته النادرة وكنيسة الدير وسكن الراهبات ومستوصف طبي وورش عمل ورغم إرسال كافة لبيانات للجنة لازمات بالكاتدرائية إلا انه حتى ورغم قرب ثلاثة سنوات مازال الدير ينتظر الإعمار مشيرة أنهم نجحوا عن طريق الإغاثة الكاثوليكية في إعمار مدرسة الراعي الصالح لاستكمال مراحل لتعليم ولكن مباني الدير كما هي"، معربة عن أملها أن تكون كلمات الرئيس نهاية لمأساتهم وحياتهم القاسية في مباني محترقة وان يبدأ الإعمار في اقرب وقت.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter