الأقباط متحدون - طلاسم الحوت الأزرق.. آخر ما ترك ابن الفخراني قبل انتحاره (صورة)
  • ١٥:٣٢
  • الثلاثاء , ٣ ابريل ٢٠١٨
English version

طلاسم "الحوت الأزرق".. آخر ما ترك ابن الفخراني قبل انتحاره (صورة)

أخبار مصرية | مصراوى

٠٥: ١٠ م +02:00 EET

الثلاثاء ٣ ابريل ٢٠١٨

حمدي الفخراني
حمدي الفخراني

 نشرت حمدي الفخراني'>ياسمين حمدي الفخراني، ابنة المهندس حمدي الفخراني، البرلماني السابق في المحلة الكبرى، تدوينة عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أرفقتها بصور لطلاسم قالت إنها وجدت داخل غرفة أخيها "خالد - 18 سنة"، الذي انتحر أمس شنقًا، مضيفةً أن اللعبة كانت السبب الحقيقي لانتحاره.

 
وقالت الفخراني، عبر تدوينتها: "أخويا لعب الحوت الأزرق.. لقينا في أوراقه حاجات وإشارات منها"، مضيفةً: "أبوس إيديكم بلاش تحدي ولا حد يعمل جدع ويجرب والله ما كان في حد أقوى من خالد ولا ملتزم دينيًا أكتر منه، هو اتحداها وغلبته.. ما كانش والله بيفوت فرض ولا نفل ولا صوم نفل ولا بتاع بنات ولا سجاير ولا فيه غلطة.. إيده معانا كلنا حتى في شغل البيت.. كان أرجل واحد أعرفه.. ما كانش أخ نطع ولا ابن نطع ولا جار سوء ولا صاحب سوء".
 
وظهر في الصور التي أرفقتها ياسمين الفخراني بتدوينتها طلاسم كتبت باللغة العربية إلى جانب رسمة، أشارت ياسمين إلى أنها رسمة الحوت الأزرق الواردة باللعبة الشهيرة، فضلاً عن جملة إنجليزية عبّر كاتبها عن إحساسه بالوحدة.
 
يأتي ذلك بعد أن أشارت الإعلامية عبير حمدي الفخراني، الابنة الأخرى لعضو مجلس الشعب السابق، إلى انتحار أخيها بسبب اللعبة، وقالت عبر صفحتها على "فيسبوك": "وجب التحذير عندما تحدث البعض بالأمس عن لعبة تسمى الحوت الأزرق متداولة بين المراهقين، وهي عبارة عن 50 مرحلة تقريبًا، يتم خلالها السيطرة التامة على المراهق عبر عدة مراحل بعضها يتطلب كتابة كلمات معينة وبعضها إحداث جروح باليد وقراءة بعض الكلمات التي أعتقد أنها رموز شيطانية، حتى تأتي المرحلة الأخيرة وهي الانتحار بالطريقة التى يحددها الضحية".
 
كان مدير أمن الغربية اللواء طارق حسونة تلقى إخطارًا من العميد أشرف عمارة مأمور قسم أول المحلة، بالعثور على جثة نجل البرلماني السابق مشنوقة داخل غرفته بمنزل عائلته، وأكدت والدته دخوله في حالة اكتئاب حاد منذ فترة طويلة.
 
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.