الأقباط متحدون - بالصور.. 3 أيام لمحمد بن سلمان في القاهرة.. اتفاقيات بـ16 مليار دولار.. وزيارة تاريخية للكنيسة.. وافتتاح لتطوير الأزهر
  • ٢٣:٣٠
  • الثلاثاء , ٦ مارس ٢٠١٨
English version

بالصور.. 3 أيام لمحمد بن سلمان في القاهرة.. اتفاقيات بـ16 مليار دولار.. وزيارة تاريخية للكنيسة.. وافتتاح لتطوير الأزهر

٣١: ٠٨ م +02:00 EET

الثلاثاء ٦ مارس ٢٠١٨

3 أيام لمحمد بن سلمان في القاهرة
3 أيام لمحمد بن سلمان في القاهرة
"بن سلمان" يشيد بإنجازات السيسي والمصريين.. ويؤكد حق مصر في مياة النيل
 
كتب - نعيم يوسف
يجري ولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان، زيارة خارجية بدأها من مصر، تعتبر الأولى له وليا للعهد، بدأت يوم الأحد الماضي، وتستمر ثلاثة أيام، أجرى خلالها العديد من اللقاءات ونعرض في السطور التالية أبرزها.
 
استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، ولي العهد في المطار، وبعدها عقد جلسة مباحثات معه،  حول سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، ولاسيما الاقتصادية والاستثمارية منها، وتدشين المزيد من المشروعات المشتركة في ضوء ما يتوافر في البلدين من فرص استثمارية واعدة، وخاصةً في مجال الاستثمار السياحي بمنطقة البحر الأحمر لتعظيم الاستفادة من الامكانات والمقومات السياحية الكبيرة لتلك المنطقة، بالإضافة لمناقشة عدد من القضايا الإقليمية الراهنة، حيث عكست المناقشات تفاهماً متبادلاً بين الجانبين.
 
 
 
زيارة وإنجازات
واصطحب السيسي، ضيفه، في زيارة لمدينة الإسماعيلية لتفقد عدد من المشروعات القومية، وذلك بحضور كبار مسئولي الدولتين، حيث شهدا عرضاً حول مشروع أنفاق قناة السويس وتطورات تنفيذها، وقاما أيضا بجولة بحرية في المجرى الملاحي لقناة السويس، بمشاركة عدد من القطع البحرية المتنوعة، وصولاً إلى منتجع الفرسان بمدينة الاسماعيلية.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
اتفاقيات بـ16 مليار دولار
وكشفت رئاسة الجمهورية، في بيان لها أنه تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الجانبين للتعاون المشترك فى إقامة المشروعات الاستثمارية، وكذلك في مجال حماية البيئة والحد من التلوث. 
 
وأوضح البيان، أن الاتفاقات التى تم التوقيع عليها فى مجال الاستثمار تهدف إلى دفع التعاون الثنائي فى القطاع التنموي من خلال المشروعات الاستثمارية الضخمة بين البلدين، وتأسيس صندوق استثماري مصرى سعودى بإجمالي مبلغ ١٦ مليار دولار لضخ الاستثمارت السعودية فى تلك المشروعات فى عدد من محافظات مصر، على أن يتم اختيار المشروعات من خريطة مصر الاستثمارية التى أعدتها وزارة الاستثمار والتعاون الدولى بالتنسيق مع باقى الوزارات والهيئات الحكومية.
 
زيارة تاريخية للكاتدرائية
وأجرى "بن سلمان" زيارة تاريخية للبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، في المقر البابوي بالكاتدرائية بالعباسية، ليكون أول ولي عهد يزور بابا الأقباط، حيث أكد خلال الزيارة أن "الأقباط غاليين على كل مسلمي العالم وليس مصر فقط"، مضيفا أن: "المسلمون يجب أن يعرفوا ذلك الدور الوطني الذي تحملته الكنيسة من أذى، نعزيكم في شهدائكم الغاليين علينا وعلى مصر والعرب والعالم، ونشهد لكم بموقفكم تجاه العنف الذي حدث لكم وعدم رد الأذى بأذى ذلك الموقف الذي كان مميز جدًا ومضرب المثل، الان موجات ارهابية كثيرة في المنطقة ولكن الرئيس عبد الفتاح السيسي وكذلك الامارات والأردن وغيرها من الدول تصدوا لهذه الهجمات".
 
لقاءات مع الإعلاميين
كما أجرى بن سلمان، لقاءات مع الإعلاميين ورؤساء تحرير الصحف المصرية، كشف خلالها عن تفاصيل المشروعات التي ستتم بين المملكة ومصر، مشيدا بالرئيس السيسي، والإنجاز الذي تمكن المصريون من تحقيقه في سنوات قليلة.
 
في دار الأوبرا المصرية
وزار كل من السيسي وبن سلمان، دار الأوبرا المصرية، حيث شاهدا عرضاً خاصاً لمسرحية "سلم نفسك" من بطولة مجموعة من الشباب الهواة الدارسين بمركز تنمية الإبداع، وهو العرض الذي تم اختياره من قبل العديد من النقاد كأحسن عرض مسرحى خلال عام 2017، وتسلط أحداث المسرحية الضوء على عدد من القضايا ذات الصلة بالواقع الذى يعيشه المجتمع المعاصر خلال الفترة الأخيرة.
 
 
 
 
 
 
افتتاح الجامع الأزهر
وقام السيسي وولي العهد السعودي، اليوم الثلاثاء، بافتتاح أعمال ترميم الجامع الأزهر عقب اكتمالها، والتي استغرقت أكثر من ثلاث سنوات، وذلك بحضور الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، بالإضافة إلى عدد من كبار مسئولي البلدين، والتي تمت وفقاً لأحدث المعايير والتقنيات العالمية وبخامات تماثل تلك المستخدمة في الحرم المكي، ومع مراعاة الطبيعة الأثرية للجامع الأزهر الشريف تحت الإشراف الكامل لوزارة الآثار.
 
 
بيان مشترك
وفي ختام الزيارة، أصدر الجانبان بيانا مشتركا، أكدا فيه على أهمية دعمها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين في المجالات السياسية والأمنية والعسكرية والثقافية والتعليمية والتجارية والاستثمارية والسياحية.
 
كما  أكد الجانب السعودى أيضاً على تقديره الكامل لحقوق واستخدامات مصر من مياه النيل باعتباره شريان الحياة للشعب المصرى، مطالباً جميع الدول بمراعاة ذلك وعدم تعريض الأمن المصرى لأية مخاطر.