الأقباط متحدون - بالفيديو.. قصص إنسانية مروية بالدماء من حادث رفح.. نجل شهيد يودع والده بالزي العسكري.. وأخر كان سيحتفل بخطوبته قريبا
  • ٠١:٠٤
  • السبت , ٨ يوليو ٢٠١٧
English version

بالفيديو.. قصص إنسانية مروية بالدماء من حادث رفح.. نجل شهيد يودع والده بالزي العسكري.. وأخر كان سيحتفل بخطوبته قريبا

١٧: ١٠ م +02:00 EET

السبت ٨ يوليو ٢٠١٧

شهيد احمد منسي
شهيد احمد منسي

والد أحد الشهداء: كنت متوقع استشهاده.. وأخر: كان يحب الصاعقة

كتب - نعيم يوسف

وقع أمس الجمعة، حادثا إرهابيا كبيرًا، استهدف الكتيبة 103 صاعقة في سيناء، ما أسفر عن مقتل أكثر من عدد (40) فرد تكفيري وتدمير عدد (6) عربة وتعرض قوات إحدى النقاط لانفجار عربات مفخخة نتج عنها استشهاد وإصابة عدد (26) فرد من أبطال الجيش الذين سطروا بطولتهم بدمائهم في صفحات التاريخ.

صوت عسكري حاسم
صوته كان حاسما، وحازمًا بين طلقات الرصاص التي تدوي في كل مكان حوله، وهو يقول: " مش هنسيب الأرض".. إنه الشهيد عقيد أركان حرب، أحمد صابر منسي، قائد الكتيبة 103 صاعقة، الذي انتشر له تسريبا صوتيا خلال طلبه للدعم العسكري، مؤكدا صموده مع 4 من زملائه، لافتا إلى أنه مازال يعيش رغم الهجوم بسيارات مفخخة، موضحا: "مش هنسيب الأرض دي وعليها أي شهيد وأي مصاب، والله وأكبر يا نجيب حقهم يا نموت زيهم، والناس كلها يا رجالة تدعي للناس اللي هنا".


"ابن الوز عوام"
كما يقول المثل "ابن الوز عوام"، هكذا فعل "حمزة" نجل الشهيد أحمد المنسي، فالرجل الذي استشهد حافظا على الأرض، أنجب طفلا شيع جنازة والده مترتديًا "أفرول" الصاعقة، ما أدهش جميع مشيعي الجنازة العسكرية التي أقيمت اليوم السبت.

الشهيد أحمد المنسي، قائد الكتيبة، من مواليد 1978، وهو أب لأسرة بسيطة لديه ثلاثة أطفال، أكبرهم 9 سنوات وهو حمزة، الذي تقدم الصفوف الأمامية لجنازة والده، في منطقة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية.


عريس لم يحضر خطوبته
وأكد محمد حسنين، والد الشهيد أحمد محمد حسنين، ملازم أول بالفرقة، في مداخلة هاتفية مع قناة "دريم" الفضائية، أن نجله 23 عامًا، ولم يكن يحكي عن عمله كثيرا، موضحا: "مكانش فيه واحد زيه، وكنت متوقع إنه هيستشهد في يوم من الأيام، وكنت حاسس إنه مش هيعيش، وكل ما اتصل بيه في التليفون يقولي نعم وحاضر"، لافتا إلى أنه كان مطيعا جدا، و"ميغلاش على ربنا".


ويروي والد الشهيد -في مداخلة أخرة مع قناة "إكسترا نيوز" الفضائية- أن نجله كان من المفترض أن يحصل على إجازته، يوم الإثنين المقبل، ليحضر خطبته، موضحا: "اشترينا الشبكة، وكان المفروض خطوبته يوم الثلاثاء".

شاب يحب الجيش والبلد
وأشار والد الشهيد أحمد عمر الشبراوي، أن نجله "كان يحب الصاعقة وخدم في رفح أربعة سنوات، وعاد منها دخل الكتيبة 777 وبعدها خدم في العريش ثلاثة سنوات، وكنا كل يوم نتابع الأخبار وندعيله، وكان يحب البلد بطريقة غريبة، وبطل ويحب التضحية، ويضحي للغير أكثر من نفسه"، لافتا إلى أن زوجته مهندسة وحامل، ولديه طفل عنده أربعة سنوات، مضيفًا: "مالناش مطالب وكلنا فدا البلد".


أخوة تفرقوا عن أخواتهم
هذا، وقد شيعت محافظة الغربية جثمان الشهيد محمد إسماعيل، عريف القوات المسلحة، 22 عاما، وهو أخ أكبر ولديه أخت وأخ، والشهيد محمود رجب، من قرية شطا، مركز بسيون، في الغربية، 24 عامًا، وأخ من بين أربعة أشقاء.

الكلمات المتعلقة