الأقباط متحدون - شباب ماسبيرو يدعو البابا لإعلان فترة صوم والتوقف عن أي لقاءات رسمية
أخر تحديث ٢٠:١٢ | الاثنين ١٨ يوليو ٢٠١٦ | ١١ أبيب ١٧٣٢ش | العدد ٣٩٩٣ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

شباب ماسبيرو يدعو البابا لإعلان فترة صوم والتوقف عن أي لقاءات رسمية

البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني

كتب – محرر الأقباط متحدون
أصدر شباب ماسبيرو بيانًا اليوم تعليق على أحداث المنيا، توالت الأحداث ضد الأقباط في مصر وخصوصا محافظة المنيا في الأيام الماضية، الواحد تلو الآخر ولا حياة لمن تنادى بيانات تصدر من الجهة الدينية لكل حادثه لتعلن عن الحادث والإضرار والمضارون، عشرات الاستغاثات والنداءات والتسجيلات التي تحمل دموع المضارين من حرق ونهب وسرقة وخطف والصمت هو وسيلة التعبير الوحيد للجهات الأمنية والسيادية في مصر.

وتابع البيان، لا احد يسمع ولا احد يتكلم ولا احد يرى وبات المضارون لا يملكون غير طريق الدموع تجرى على مجرى الألم.

وشدد، بات الصمت عار يلاحقنا جميعا ويطوق رقابنا بعار الخزي والانبطاح، بات الجميع موتى قبور عظام فى الجبانة وبات وسيلة التواصل الاجتماعي الفيسبوك هو منفذ التعبير الوحيد عن تلك الكوارث في ظل صمت مخزى لوسائل الإعلام كان ما يحدث للأقباط في مصر من الأسرار التي تضر بأمن مصر وغابت الحقيقة وغاب الإنسان في دولة تتشدق بعمق تاريخ حضارتها الإنسانية.

والان ونحن نهزى بلا سامع او مجيب هناك اسر مصرية جريمتها ان ديانتها المسيحية مشردة ومهجرة ومحروق منازلها ومهدوم دور عبادتها ومسروق ومنهوب سكنها ومحتوياته.

واختتم البيان، أيها السادة: بات الصراخ بأعلى الأصوات لا يؤثر فى قلوبنا متحجرة تعتبر الإنسانية جريمة وباتت النداءات والمناشدات تذهب فى الغلاف الجوى لكواكب اخرى غير كوكب الأرض وموقعنا فيه.

لذا اصبح الصمت عار .. عار .. عار لمن اختاره وقبله، لذا

١. على الجانب الكنسى .. ندعوا قداسة البابا للاعلان عن صوم عام فى الكنيسة واقامة الصلوات والقداسات ويشاركنا فيها مجلس كنائس مصر والكنائس المنضمة له وان يتوقف قداسته عن اى  لقاءات رسمية فى تلك الفترة ويسلك هذا المسلك كافة اباء الكنيسة والادير العامرة.

٢. ان يتشكل وفد من اراخنة الاقباط وشبابها ومن يود المشاركة من المجلس الملى ليكونوا مجموعة العشرة لتكون ممثلة لكافة التيارات القبطية لمقابلة المسؤلين وطرح رؤية لحل المشكلات العاجلة والاجلة .

٣. سرعة قيام الدولة بتعويض المضارين فورا فهم مواطنون مصريون لهم كافة الحقوق وعليهم كافة الواجبات.

٤. رفض الجلسات العرفية.

٥. رفض الدور المتراخى لبيت العائله

مطالبة لاقباط بمقاطعة بيت العائلة الذى اصبح داء ضغط واهدار لحقوق الاقباط ومطالبة قداسة البابا بمراجعة موقف الكنيسة فى  الاستمرار فى هذا البيت الذى اصبح شريك فى ظلم الاقباط.

٦. تفعيل القانون وتطبيقه على الجناه وعدم استخدام التوازنات والقبض على الاقباط فى كل واقعة.

حماية هذا الوطن مسؤوليتنا جميعا من الانزلاق لمواجهات الطائفية.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter