الأقباط متحدون - أسر شهداء ليبيا بسوهاج يطالبون السيسى ببناء كنيسة باسم شهدائهم
أخر تحديث ٠٤:٤٢ | الخميس ٧ مايو ٢٠١٥ | ٢٩برمودة ١٧٣١ ش | العدد ٣٥٥٣ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

أسر شهداء ليبيا بسوهاج يطالبون السيسى ببناء كنيسة باسم شهدائهم

شهداء ليبيا
شهداء ليبيا

أقباط نجع مخيمر بالمراغة : 45 عاما من المعاناة ووعود زائفة ببناء الكنيسة دون تنفيذ

نادر شكري
طالبت اسر شهداء السبعة أقباط الذين استشهدوا في ليبيا العام الماضي وجميعهم من محافظة سوهاج ببناء كنيسة باسم شهدائهم بنجع مخيمر بقرية فزارة مركز المراغه

وقال جميل اندراوس احد أقارب الشهداء  في رسالة للرئيس عبد الفتاح السيسى" نحن اهالى شهداء ليبيا السبعة بسوهاج نعيش بنجع فقير الحال ومعزول عن كل الخدمات ومنذ عام 1970 ونحن نطالب السادة المسئولين بالدولة ببناء كنيسة تخدم أبناء نجع مخيمر - قرية فزارة - مركز المراغة - محافظة سوهاج لان القرية حاليا بها 700 أسرة مسيحية ولا توجد بها كنيسة وإثناء الضجة الإعلامية لحادث استشهاد أبنائنا السبعة بليبيا كنا قد طالبنا المسئولين على كل القنوات ووسائل الإعلام المقروءة والمرئية بحل مشكلتنا التى لها أكثر من 45 عاما  واقرب كنيسة لنا على بعد حوالي 17 كم وليست لها مواصلات مباشرة وهناك شيوخ مسنة وسيدات مسنات لا يقدرون على هذه المعاناة ذهابا وإيابا وأطفال صغيرة وفتيات يتعرضن للتحرش دائما .

وأضاف في رسالته " فوجئنا باتصال من مكتب السيد محافظ سوهاج السابق يسألون عن وجود موقع  لبناء الكنيسة فكانت إجاباتنا نعم فسألوا وهل لديكم إمكانيات البناء فقلنا نعم نحن لدينا الأرض متبرع بها اسرة الشهداء ولدينا الامكانيات ولا نحتاج من الدولة الا تصريح لبناء الكنيسة فكان الرد ان السيد المحافظ ليس لديه اى مانع من بناء الكنيسة وقامت بعدها لجنة من مجلس مدينة المراغة بمعاينة الارض المراد بناء الكنيسة عليها واقرت اللجنة بصلاحية الارض لبناء الكنيسة ولا توجد اية موانع والى الان ونحن نتقدم الى المسئولين لمعرفة ما تم فى هذا الشان دون رد من احد

وتابع فى رسالته ..نحن نعانى منذ 45 عاما وزرع لدينا الامل بوعد المحافظ لنا ولكن لسنا ندرى اين ذهب هذا الوعد أما هى مجرد تهدئة فى وقت الحادث والسلام ..,وهل ليس لنا الحق كمواطنين فى الدولة من ممارسة شعائر ديننا وهل نحن مواطنون من الدرجة الثالثة ام لنا حقوق مثل باقى ابناء الوطن وهل سنظل 45 عاما اخرى نلهث وراء ورقة وهل هؤلاء الشهداء الذين راحوا ضحية الغدر والارهاب والخسة خسارة فيهم ورقة فقط تصريح ا

وناشد جميل الرئيس قائلا :  السيد الرئيس الفاضل عبد الفتاح السيسى رئيس كل المصريين وزعيم ثورتهم المجيدة ونحن نثق كل الثقة فى عدالة سيادته ورعايته ونثق انه لا يقصر فى ان يمد يد العون لكل ابناء الشهداء الذين هم شهداء الوطن والايمان ..كذلك سيادة الرئيس حقوقهم المادية والتى لم ياخذ ايا منهم اية تعويضات او مساعدات من قبل الدولة وتم تجاهل قضيتهم وحقوقهم تجاهل تام ولا احد يسال عنهم وكان ماتت حقوق هؤلاء بموتهم نرفع شكوانا الى كل المسئوليين قبل ان نستانف طلبها امام عدالة السماء والتى لاتعرف المحاباة
 


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter