الأقباط متحدون - د. عايدة نصيف تناشد الرئيس التنقيب عن شباب الباحثين والاستعانة بهم
أخر تحديث ٠٩:٥٥ | الأحد ٧ سبتمبر ٢٠١٤ | نسئ ١٧٣٠ ش ٢ | العدد ٣٣١٤ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

د. عايدة نصيف تناشد الرئيس التنقيب عن شباب الباحثين والاستعانة بهم

د. عايدة نصيف
د. عايدة نصيف
كتبت - أماني موسى
أعربت الدكتورة عايدة نصيف أستاذ الفلسفة بجامعة القاهرة، عن بالغ سعادتها بتشكيل مجلس إستشاري علمي للرئيس، قائلة: خطوة نحو التقدم، فالأمم لا تُبنىَ إلا بالعلم والتفكير المنظم ذات المعايير للارتقاء بمضر.
 
وأثنت نصيف على اختيار الرئيس السيسي لشخصيات المجلس الذي ضم صفوة العلماء والباحثين في شتى المجالات، قائلة: له مدلول كبير على أن مصر ستتقدم وتلحق بركاب الأمم المتقدمة خلال أعوام.
 
 وأضافت في تصريح خاص لـ الأقباط متحدون: كل هذه التخصصات تحتاجها مصر الآن لأنها تواجه تحديات ثقافية كبيرة وضخمة ومن ثم وجب أن يكون هناك عقول مفكرة لمواجهة مثل هذه التحديات وتخطيها.
 
وعن دور المؤسسات الكنسية في مواجهة التحديات التي تواجهها مصر، قالت نصيف: إن الفصل بين السياسة والدين هو أمر حميد جدًا ومطلوب، وليس فصل الدين عن حياة الناس، وللكنيسة والأزهر دورهما الروحي على الشباب من خلال غرس قيم الرحمة والعدل والمحبة والسلام وهي التي أقرتها جميع الأديان السماوية، مشددة: إن ما يتلقاه الفرد داخل مؤسسته الدينية من قيم ينعكس على المجتمع إيجابًا أو سلبًا، وبضرورة أن يتقصر دور المؤسسات الدينية على العمل الرعوي والروحي، دون خلط للدين بالسياسة أو العكس. 
 
وناشدت نصيف الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتنقيب والبحث عن شباب العلماء والإستعانة بهم في مجلس العلماء الاستشاري أو بتكوين مجلس موازي، مؤكدة على أنها تعرف منهم أسماءً قدمت أبحاثًا في مجالات عدة تخدم الوطن ولكن لم يلقوا الدعم الحكومي اللازم لإخراج أبحاثهم من الأدراج لأرض الواقع.
 
وتوقعت نصيف جني ثمار هذا المجلس العلمي خلال خمسة سنوات على الأكثر.
 
وأختتمت تصريحاتها مطالبة رجال الأعمال بتعمير سيناء حتى لا تصبح مرتعًا للإرهابيين.

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter