الأقباط متحدون - أهالي ينتقدون استحواذ الإخوان على تسليم الأنابيب بالكروت
أخر تحديث ٠١:٤٤ | الاربعاء ٧ نوفمبر ٢٠١٢ | ٢٧ بابة ١٧٢٩ ش | العدد ٢٩٣٧ السنة الثامنة
إغلاق تصغير

أهالي ينتقدون استحواذ الإخوان على تسليم الأنابيب بالكروت


شهد مركزي "أوسيم والصف"  بمحافظة الجيزة، إقبالا  كبيرًا من قبل المواطنين على مستودعات البوتاجاز للحصول على الأنابيب المدعمه بمبلغ خمسة جنيهات للأنبوبة الواحدة لحاملي البطاقات التموينية، دون وجود مشادات كلامية بين المواطنين أو مسئولى التموين،  كما كان يحدث فى السابق.

يأتي ذلك فى إطار تطبيق التجربة الجديدة التى بدأتها محافظة الجيزة
أول نوفمبر من الشهر الجارى فى توزيع أسطوانات الغاز المدعمة على البطاقات التموينية بسعر 5 جنيهات بالإضافة إلى خدمة الدليفرى فى الحصول على أسطوانه الغاز.

حيث تعد تلك التجربة هى الأولى التى تبدأ بها محافظة الجيزة
ولمدة شهر على أن يتم تقييمها نهاية شهر نوفمبر، وتعديل ما يلزم تصحيحه، وفى حال نجاح التجربة، سيتم تطبيقها فى مناطق أخرى على مستوى المحافظة.

من جانبه قال هاني محمد فهمي مدير الرقابة التموينية بالجيزة:
إن المواطنين الآن أصبح لديهم وعي للحصول على حقوقهم من الأسطوانات المدعمة والتي يتم توزيعها تحت إشراف المحافظة والأجهزة الرقابية بها، مشيرا إلى أن التجربة حظيت بترحاب ونجاح كبير بين المواطنين، إلا أن تجار السوق السوداء يحاربونها لإفشالها.

وقال محمد ناجي مدير عام التجارة الداخلية بمديرية التموين بالجيزة
: إن الهدف من تطبيق تجربة توزيع الأسطوانات على البطاقات التموينية، هو القضاء على الأزمة المتكرره سنويا والتى تحدث فى فصل الشتاء نتيجة لتجمد الغاز، وكذلك عدم وصول الدعم لمستحقيه.

مشيرا إلى أن إجراءات التجربة تتمثل في تقدم كل مواطن لديه بطاقة تموينية
للحصول على كروت استلام الأسطوانات المدعمة مقابل 5 جنيهات للأسطوانة ويحق للأسرة المكونة من أربعة أفراد الحصول على أسطوانتين كحد أقصى شهريا.

وأضاف ناجي للدستور أنه تم رصد عدد من السلبيات في التجربة
التي لم يمر عليها سوى بضعة أيام ومنها طبيعة التعامل مع الأسر المركبة والأسر الوافدة وغير المالكة للبطاقة التموينية وسيتم معالجة كل هذه السلبيات لضمان الحصول على أفضل النتائج الإيجابية من التجربة.

وأكد مدير عام التجارة الداخلية بالجيزة  أن أسباب عدم وصول
الدعم لمستحقيه هو تكرار أزمة الاستهلاك الزائد في فصل الشتاء دون غيره.

وقال الأهالي بعد تسليمهم الأسطوانات المدعمه: بإن هذه التجربة ستقضي
على تجار السوق السوداء وترحم المواطنين من جشع التجار والسماسرة الذين لايراعون الفقراء وبيعون الأسطوانات بأسعار باهظة.

وقال محمد سلام  أحد الأهالي: إنه في ظل الافتقار الشديد لحلول
المشاكل التي يتعرض لها المواطنون خاصة مواطني القرى والريف من قبل المسئولين الذين لايهتمون بمشاكل تلك الطبقات، ولذلك نتمنى نجاح هذه التجربة.

وانتقد سلام استحواذ أعضاء حزب الحرية والعدالة فى
عملية التوزيع بجانب مندوبي التموين، مشيرا إلى أن ذلك يعيدنا إلى عصر هيمنه حزب واحد على مقاليد الأمور بالدولة.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.