الأقباط متحدون - عدل الإسلاميين: بعد منعهم من الصلاة بكنيسة طلا الأقباط يسيرون 3 كيلو متر علي الأقدام للوصول لأقرب كنيسة
أخر تحديث ٠٤:٢٩ | السبت ٣ نوفمبر ٢٠١٢ | ٢٣ بابة ١٧٢٩ ش | العدد ٢٩٣٣ السنة الثامنة
إغلاق تصغير

عدل الإسلاميين: بعد منعهم من الصلاة بكنيسة طلا الأقباط يسيرون 3 كيلو متر علي الأقدام للوصول لأقرب كنيسة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
القمص شاروبيم: الكنيسة معترف ومديرية الأمن خاطبت الكنيسة بعد حادث القديسين 
ملوكه : القرار يكبد أقباط العزب مشقة السير 3 كيلو متر للوصول لأقرب كنيسة 
إبراهيم صادق : نرجوا تدخل الرئيس لرفع الظلم عنا وإلغاء هذه القرار الجائر
 
تحقيق: جرجس وهيب
فرض المجلس العرفي الذي عقد لاحتواء الإحداث التي حدثت صباح الأحد الماضي عقب صلاة القداس بعزبة ماركو طلا التابعة للوحدة المحلية لقرية تلت بمركز الفشن بمحافظة بني سويف عدد من الشروط المجحفة من بينها 
منع قدوم أقباط القرى المجاورة لعزبة ماركو طلا للصلاة بكنيسة العزبة لحين تقديم صورة القرار الجمهوري التي بنيت الكنيسة بمقتضاه أو صدور قرار جمهوري من الرئيس محمد مرسي للكنيسة!!
 
 ومنع دخول أقباط القرى المجاورة للعزبة أيام الأحد والجمعة!! هذا الشرط يكبد أكثر من 25 أسرة قبطية من اسر عزب راضي والزرايب وهي الأسر التي كانت تصلي بكنيسة ماجرجس بعزية ماركو طلا  معاناة كبيرة للوصول إلي اقرب كنيسة وحرمانهم من الصلاة وبخاصة كبار السن والأطفال وكأن الحكام الجدد المنتمين للتيار الذين وعودوا الأقباط بالحصول علي كافة حقوقهم وقالوا أن ما كان يحدث خلال فترة حكم مبارك كان بيد امن الدولة ولن يتكرر في ظل حكمهم لا يرغبون في أن يصلي الأقباط.
 
يقول القمص شاروبيم شهاب راعي كنيسة مار جرجس بعزبة ماركو طلا أن كنيسة مار جرجس بماركو طلا مساحتها حوالي 100 متر ويوجد بها مذبح واحد علي اسم السيدة العذراء وأبونا عيد المسيح وبها حجاب و ترعي حوالي 25 أسرة من أقباط العزبة بالإضافة إلى 25 أسرة آخرين من عزب راضي والزرايب وكنيسة ماركو طلا هي اقرب الإمكان لسكان عزب راضي والزرايب حيث تفصل المسافة حوالي 1 كيلو متر وان الكنيسة معترف بها حيث سبق أن خاطبت مديرية الأمن ببني سويف الكنيسة بعد حادث القديسين باسم السيد راعي كنيسة مار جرجس بماركو طلا وهذا اعتراف بان الكنيسة رسمية.
 
وأضاف ملوكه خليل : أن القرار سيكبد أقباط عزب راضي والزرايب وهما حوالي 25 أسرة مشقة الصلاة بجمعية عبد الشهيد وهي اقرب مكان منهم وتبعد عنهم حوالي 3 كيلومتر سيرا علي الإقدام وسط الزراعات وما يمثل ذلك من خطورة علي حياتهم في ظل الانفلات الأمني والمشقة الكبيرة للأطفال ولكبار السن أو 6 كيلو متر عبر المواصلات وهي مسافة مرهقة للغاية لكبار السن والأطفال وتحرم الأطفال من القداسات ومدارس الأحد بينما كنيسة مار جرجس بماركو طلا تبعد عنهم حوالي 1 كيلو متر 
وطالب إبراهيم صادق مدير مدرسة محمد صادق الابتدائية بـ طلا واحد المصابين في أحداث كنيسة طلا واحد أقباط العزب الممنوعة من الصلاة بكنيسة ماركو طلا.
 
أما أن يتم السماح لنا في عزب راضي والزرايب بالصلاة بكنيسة ماركو طلا أو بناء كنيسة لنا أو حتي جميعه يصلون بها فممارسة الشعائر الدينية حق كفلة الدستور والقانون والأعراف والتقاليد الدولية ومنع صلاة أقباط العزب المجاورة بكنيسة ماركو طلا هو اختراع جديد واستمرار لمسلسل إذلال وقهر الأقباط والتعدي علي الدستور والقانون فاقرب كنيسة بعد كنيسة ماركو طلا  هي كنيسة عزبة بشري علي بعد 6 كيلو أو جمعية عبد الشهيد علي بعد 4 كيلو  
ونحن نتسأل هل هذا القرار محاولة لإجبار الأقباط وخاصة كبار السن والأطفال علي عدم الصلاة وتنشأه أطفالنا بعيدا عن الكنائس هذا منتهي الظلم ونرجوا تدخل الرئيس محمد مرسي لرفع الظلم عنا وإلغاء هذه القرار الجائر أو الموافقة علي بناء كنيسة للمتضررين.

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter