الأقباط متحدون - تفاصيل الليلة الدامية لمقتل سائقين بسيناء على يد داعش.. أحد الناجين: والدي اتصل قبل مقتله لينقذني
  • ١٢:٥٤
  • الأحد , ١٢ نوفمبر ٢٠١٧
English version

تفاصيل الليلة الدامية لمقتل سائقين بسيناء على يد داعش.. أحد الناجين: والدي اتصل قبل مقتله لينقذني

٥٨: ٠٢ م +02:00 EET

الأحد ١٢ نوفمبر ٢٠١٧

تفاصيل الليلة الدامية لمقتل سائقين بسيناء على يد داعش
تفاصيل الليلة الدامية لمقتل سائقين بسيناء على يد داعش

 كتبت – أماني موسى

قام مجموعة من الإرهابيون بحادث بشع بسيناء ليلة الخميس، حيث قتلوا تسعة سائقين على الأقل في محافظة شمال سيناء، بعدما استهدفوا شاحناتهم وأشعلوا فيها النار.
 
-قام المسلحين بوضع حواجز في طريق الحسنة – بغداد في وسط سيناء، وأوقفوا 5 شاحنات تعمل لمصلحة أحد مصانع الإسمنت الكبرى في المنطقة.
-أجبروا السائقين على النزول تحت تهديد السلاح، وبدأوا في إشعال النيران بالسيارات. 
 
-عندما حاول السائقون منعهم، أمطرتهم العناصر الإرهابية بوابل من الأعيرة النارية بالأسلحة الثقيلة، ما أسفر عن مقتلهم جميعًا، وفرت العناصر الإرهابية عقب الانتهاء من العملية وإشعال النيران بجميع السيارات.
 
-نقلت جثث سائقي الشاحنات الذين قتلوا بالرصاص إلى مشرحة مستشفى السويس العام ثم سلمت إلى أسرهم.
 
-انتشرت قوات الجيش الثالث الميداني بكثافة في كل المناطق القريبة من مكان تنفيذ الهجوم في محاولة لضبط العناصر الإرهابية، وأعلنت حالة الاستنفار الأمني بمدن شمال سيناء.
 
-كما انتشرت الأكمنة الثابتة والمتحركة على جميع الطرق والميادين إلى جانب شن حملة تفتيش واسعة في بعض الأحياء.
 
-بحسبما أشارت الصحف فأن السائقين، خمسة منهم ينحدرون من محافظة الدقهلية، واثنين من المنيا وواحد من الجيزة وآخر من الشرقية.
 
-قال سائق شاحنة يدعى إسماعيل عبد الرؤوف: "أن الإرهابيون ظلوا يهددونا من وقت لآخر وطلبوا منّا ألا نعمل مع شركات الجيش. أبلغنا أمن المصنع بهذا وطلبنا حماية أكثر".
 
-كشف نجل أحد ضحايا حادثة إحراق الشاحنات في سيناء تفاصيل مروعة عن خفايا "المذبحة"، حيث قال عماد عيد، نجل السائق المقتول عيد هنري أنه يعمل مع والده في نفس الشركة، وكان معه في نفس الواقعة، لكن سيارته تأخرت بعد سيارة والده لفترة، وكان خلفه بنحو 150 مترًا.
 
-أضاف في مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد الغيطي، أن الأشخاص كانوا يرتدون زي الجيش، ويبدو أن بينهم أجانب وقاموا بإيقاف السيارات وقتلوهم بعد أن علموا أنهم تابعين للجيش المصري.
 
-يستطرد، أن والده بعد أن رأى أنهم يقومون بقتل سائق تلو الآخر، اتصل بنجله مطالبًا إياه بالرحيل وأبلغه أن الإرهابيين يقومون بقتل السائقين.
 
-يضيف أن الإرهابيين قاموا بقتل 9 سائقين وإحراق 15 سيارة، مؤكدا أنه ترك السيارة التي يعمل بها، ووجد سيارة قادمة فأوقفها وذهب لأقرب كمين للإبلاغ، وعاد مع عربات الجيش فوجد والده مقتولاً.
 
-قال: "إحنا موتنا علشان خاطر مصر، جالنا تهديدات منشتغلش في المصنع دا واشتغلنا، ومفيش حد جه يعزينا، وبيتجاهلونا"، منتقدا تأخر الإسعاف في الوصول لمكان الضحايا لإنقاذهم لنحو 8 ساعات.