الأقباط متحدون - هجمات باريس تثير الجدل بين الإعلاميين من الشماتة إلى التعاطف
أخر تحديث ١٢:٣٠ | الأحد ١٥ نوفمبر ٢٠١٥ | ٥ هاتور ١٧٣٢ ش | العدد ٣٧٤٧ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

هجمات باريس تثير الجدل بين الإعلاميين "من الشماتة إلى التعاطف"

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
إعلاميون يسخرون من الحدث ويقارنون الأحداث بما يحدث في مصر

أخرون يهاجمون الشامتون: "السعداء والشامتين هم إرهابيين أيضًا"

كتب – نعيم يوسف
سبعة انفجارات وهجوم مسلح، على العاصمة الفرنسية باريس، أسفرت عن مقتل وإصابة المئات، في فاجعة هزت قصر الإليزية الذي أصدر قرار بفرض حالة الطوارئ والتي لم تفرض على البلاد منذ حرب الجزائر منذ أكثر من أربعون عاما. 
 
الفاجعة التي حلت فوق رأس الحاكم الفرنسي في قصر الإليزية، تعامل معها الإعلاميين والمشاهير المصريين، بطرق مختلفة تراوحت بين التعاطف، و"الشماتة" حسب وصف البعض. 
 
نفاق السيسي في أحداث باريس
 
الروائي والكاتب علاء الأسواني، وصف تعامل بعض الإعلاميين المصريين مع الفاجعة الكبيرة بأنهم "لم يرو في المأساة إلا فرصة أخرى لنفاق السيسي"، وقال عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "قتل همجي عشوائي للأبرياء في باريس، والعالم كله حزين، وفي مصر بعض الإعلاميين لم يروا في المأساة إلا فرصة أخرى لنفاق السيسي، ما هذه المخلوقات؟".
 
سخرية من الأحداث
 
علقت الإعلامية "لميس الحديدي" على الحادثة وقالت ساخرة: "عايزين نبعت لجان تفتيش على المطاعم في باريس، كده قلق"، وأضافت في تدوينه أخرى على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "طبعا لا شماتة، نحن أيضًا ضحايا الإرهاب، أقارن فقط بين الموقفين".  
 
على نفس الطريق سارت الإعلامية "بوسي شلبي"، والتي قارنت بين ما حدث في باريس وما حدث للطائرة الروسية في سيناء، وقالت "قالوا مش عارفين نأمن مطار شرم الشيخ، طب انتوا مش عارفين تأمنوا الاستاد والريس بتاعكوا هناك، داين تدان".
 
خرسا لـ المسلمين: أوعى تعتذر
 
الإعلامية رولا خرسا، وجهت رسالة للمسلمين بهذه المناسبة وقالت: "أوعى تخجل إنك مسلم عشان فيه شوية مسلمين بيقتلوا باسم الدين، أوعى تعتذر بالنيابة عنهم أو تحس إن فيه حاجة ناقصاك والعالم بيشاور عليك ويقول إرهابي".
 
"داوود" تطالب بمحاسبة الشامتين
 
يأتي هذا في الوقت الذي استنكرت الإعلامية ليليان داوود الشماتة التي انتهجها البعض، وقالت: "بعض تصريحات الشماتة والتحريض لشخصيات عامة يمكن جمعها وتعميمها على وكالات الأنباء والمواقع الإخبارية لاتخاذ الخطوات القانونية اللازمة، باريس".
 
نفس الأمر انتقده المخرج عمرو سلامة، حيث قال: "السعداء والشامتين هم إرهابيين أيضًا، مدافعهم قلوبهم السوداء ورصاصهم يقذف من أفواههم، وعقابهم نالوه بانتزاع صفة الإنسانية منهم".

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter