الأقباط متحدون - سائق أوبر يعتدي بالضرب على راكب .. تعرف على السبب
  • ١٦:١١
  • الأحد , ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨
English version

سائق أوبر يعتدي بالضرب على راكب .. تعرف على السبب

٢٨: ٠٧ م +02:00 EET

الأحد ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨

 سائق أوبر يعتدي بالضرب على راكب .. تعرف على السبب
سائق أوبر يعتدي بالضرب على راكب .. تعرف على السبب
كتب – روماني صبري 
 
تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تدوينة للمواطن عمرو رضوان ، الذي تم الاعتداء عليه من قبل سائق لدى شركة أوبر .
 
قال رضوان في تدوينته على موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك " : "كان عندي اجتماع في الزمالك فطلبت كريم عادي أول لما "الكابتن" وصل نزلت على طول ، راجل في أوائل الخمسينات تقريبا ، قلتله "سلام عليكم يا حج" راح رد بأسلوب فيه بداية العصبية ده وقال "وعليكم السلام ياخويا" ، فقلت في سري آه الراجل شكله مش طايق نفسه.. المهم قالي على فين قلتله زمالك فقبل مايخش من الطريق اللي هو عارفه قلتله لا لا خش من هنا طريق مختصر وفاضي راح مشي زي ماقلتله وهو بيبرطم فحطيت السماعات فى ودني عشان اتجاهله، بعد شوية وصلنا عند شارعين موازيين لبعض، واحد زحمه والتاني جانبي وفاضي فمن الطبيعي اقوله خليك في الفاضي.. وأول ما دخلنا الشارع فتح في الزعيق "انت مدخلني شوارع مكسره!! العربية حرام عليك!! انتم ماعندكوش دم!!" فقلت ده راجل كبير برضه فأخدت معاه اسلوب اظرف من اني ارد عليه بنفس اسلوبه وقلتله "يا حج لو كل واحد بيخاف على عربيته من الشوارع المكسرة كلنا هنركن على جنب وحقك عليا امسحها فيا" راح مكمل وقال "يا عم انت مالك انا عايز اركن على جنب هو انتم استعبدتونا!!".
 
وأضاف قائلا : "  من الواضح أن هو عايز يزعق وخلاص فقعد يقول كذه حاجة مالهاش معنى وكان ردي كل مرة "هدي نفسك وحقك عليا" لحد ما بطل زعيق وسكت ..(طبعا كذه حد هيقولك انت ازاي تسكتله ، بس الواقع أن الدنيا صعبة على ناس كتير فنستحمل بعض ،  ده راجل اكبر مني ولما بتشوف شاب بيهزق راجل كبير بغض النظر مين غلطان بتقول اكيد الشاب ده تربيته زباله ،اريح دماغي وهاوصل مكان منا رايح وكل واحد فينا يروح لحاله ، شوية وابتدى زعيق تاني وقال "بعدين أنت لما بتركب تاكسي بتقوله خش يمين وشمال ولا هو اللي بيمشيك على مزاجه؟" قلتله "لا بقوله خش يمين وشمال وعادي جدا، وبعدين انا مش راكب تاكسي" راح قايل "يعني انا شغال عندك!!! انتم فاكرين نفسكم ايه!! واخدينا عبيد عندكم!!" وقعد كده شوية من غير ما اقوله حاجة لحد ما سكت .
 
وأشار قائلا : " أول ماوصلنا عند طلعت كوبري أكتوبر من ناحية غمرة اللي بتطلعك على الحتة المعقلة قلتله "شايف الناحية دي زحمة ازاي، الحمدالله اننا طلعنا من هنا" فرد قال حاجة عُمر ما أي مصري قالها قبل كدة، "زحمة ايه!!؟ الكوبري عمره مابيبقى!!؟" (وبيتكلم بجد).. فقلت برضه افرفشه وقلتله "يا سيدي الجيش اهو مظبطلنا الطرق والكباري وهيسفلت طريقكنا قريب" وفجأة كأني دوست على زرار، بدأ يسب ويلعن في العالم كله ويكسر على عربيات جنبه لدرجة أن ناس جت جنبي تزعقلي فكرينه أبويا أو حاجة... وهنا أول مرة اعلي صوتي وقلتله "أهدى ياعم بقى عشان أنت كده زودتاها قوي وأنا صابر عليك عشان انت راجل كبير مايصحش اللي انت بتعمله ده" قعد يعلي صوته وفجأة راح شاتمني بالأم وضربني بالبوكس في بقي... انا في اللحظة دي عملت زي ما آي حد مكاني هايعمل وضربته دفاعاً عن النفس وابتدينا نضرب في بعض واخيراً لما فتح اللوك بتاع العربية نزلت وشايل شنطة في ايدي وواحد ابن حلال بموتوسيكل قاللي سيبك منه تعالى اركب ورايا هوديك صيدليه ولا حنفية تغسل وشك، الناحية التانية الناس بتقول للسواق اهدى بس هو ماهديش وراح نازل وجاب عصاية من شنطة العربية وضربني على ضهري ورأسي وانا مش واخد بالي والموتوسيكل راح مدور بسرعة وجري بينا. وروحت على صيدلية بعدين مستشفى اعمل اشاعة مقطعية وبان منها ان عندي ارتجاج فالمخ.
 
وأكد قائلا : " بعت لشركة كريم صورتي في إيميل من غير ماقول حاجة لأني مش محتاج اقول حاجة والحقيقة كلموني يسمعوا مني ايه الحصل وقلتلهم ووضحولي ان الكابتن اترفد وقالولي هايكلموني كمان شوية وكلموني مرتين كمان وكننا بنتفاهم لحد ما واحد قاللي حاجة هي اللي خلتني اكتب البوست ده، قاللي "استاذ عمر واضح قدامي ان حضرتك عمات معانا ٢٣٠٠+ رحلة ودي كانت مرة واحدة منهم فارجوك ماتحسبناش عليها" وواحد تاني قاللي "انا توصلت للإدارة وبنقدملك پاكيدچ كريم ٣٠٠ كيلو ببلاش صالحة لمدة شهر" قلتله "قلتله لا لا ماتكملش شكراً لمكلتك مع السلامة" ماحاسبكوش على المره دي!!!؟ هي المره دي المفروض تحصل اصلاً!!؟ و٣٠٠ كيلو ايه وهباب ايه!!؟ انتم اهم حاجة عندكم الفلوس وبتشغلوا اي حد من غير ماتعرفه هو دماغه فيها ايه ولا بيفكر ازاي عشان يتعدى على عميل عشان الطرق مكسرة.الپوست ده عشان الناس تعرف أن الشركة دي أهم حاجة بالنسبالها الفلوس وان دم الناس واذيتهم ثمنها ٣٠٠ كيلو فور فري.
الكلمات المتعلقة