الأقباط متحدون - نبيل عبدالفتاح: الإسلام والمسيحية واليهودية جزء من تكوين الهوية المصرية
  • ١٨:٣١
  • الخميس , ٣ مايو ٢٠١٨
English version

نبيل عبدالفتاح: الإسلام والمسيحية واليهودية جزء من تكوين الهوية المصرية

١٦: ٠٨ م +02:00 EET

الخميس ٣ مايو ٢٠١٨

حوار الكاتب – مدحت بشاي
قال دكتور نبيل عبدالفتاح، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، إن انتماءك الثقافي بكتلة أكبر لا يعني فقدانك لهويتك ولا خصوصيتك التاريخية، هذا الخلط غير علمي وأن كان شائعًا فى مصر وسط قطاعات مختلفة.

وأضاف عبدالفتاح، خلال لقائه ببرنامج "مجلة الأقباط متحدون" المذاع على شاشة الأقباط متحدون، أن مصر لا تبحث عن هويتها، فهويتها واضحة المعالم والقسمات وورائها تاريخ عريض وورائها بناء رمزي يشتمل علي موحدات أساسية للمصريين جميعًا.

وأكد أن الدعاوي الخاصة بالبحث عن الهوية فى مصر هذه دعاوي أصولية سعت لإثارة الزوابع والتشكيك فى الانتماءات المصرية والهوية المصرية، والهدف من هذا هو خلق حالة من حالات النزاع بين الهوية المصرية وبين هويات أخري تدخل ضمن التكوين المصري.

وأوضح مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن الهوية ليست موضوع بسيط وليست موضوع ديني، الدين قد يكون مكون من مكونات الهوية لكن الدين لا ينسخ الهوية الكلية بكل مكوناتها، الذى يصنع الهوية ليس لكائن أعطي في الماضي لمرة واحدة أو لمرات، الهوية كائن اجتماعي متجدد، وعلي سبيل المثال محاولة نفي المكونات الاخري للهوية المصرية بدعوي أنها هوية دينية كلام لا تاريخي علي الإطلاق وكلام غير علمي، هي جزء من الهوية ولكن ليست هي الهوية ولا تنسخ كل مكونات باقي الهوية كل هذه مكونات متداخلة.

وتابع: التيارات الإسلامية الأصولية ارتكبت خطا فادحة في شأن الهوية المصرية، والإسلام جزء من تكوين الهوية المصرية مثل المسيحية المصرية جزء من الهوية المصرية واليهودية.