الأقباط متحدون - جيران قاتل القمص سمعان: ليس مختلا.. ودائم الإهانة للأقباط ويتحرش بالنساء
  • ٠٩:٢٢
  • السبت , ١٤ اكتوبر ٢٠١٧
English version

جيران قاتل القمص سمعان: ليس مختلا.. ودائم الإهانة للأقباط ويتحرش بالنساء

٣٥: ٠٨ م +02:00 EET

السبت ١٤ اكتوبر ٢٠١٧

قاتل و القمص سمعان شحاتة
قاتل و القمص سمعان شحاتة

الجيران: يقرأ القرآن لمدة 4 ساعات ثم يشتم الأقباط.. وقال لأحدهم: "أنت مش أدي اللي ورايا ممكن يعملوا كتير"

كتب - نعيم يوسف

في مشهد بشع، قام شاب متطرف، يدعى أحمد سعيد السنباطى، بالاعتداء على القمص سمعان شحاتة كاهن كنيسة القديس يوليوس الأقفهصي، بالفشن بمحافظة بني سويف،، أثناء عبوره نفق يصل بين مؤسسة الزكاة وحوض داوود أسفل الطريق الدائري، في منطقة المرج بالقاهرة، حيث كان الكاهن في زيارة لمحافظة القاهرة.

تشير كل المعلومات إلى أن المتهم لا يعرف الضحية قبل هذا الحادث، الأمر الذي يثير العديد من علامات الاستفهام حول شخصية هذا القاتل.

بيانًا رسميًا صادرًا عن وزارة الداخلية، قال إن القاتل "عاطل ومقيم بدائرة قسم شرطة السلام أول والسابق إتهامه "فى القضية رقم 23252 جنح المرج لسنة 2017 لتعديه على والده بالضرب وإحداث إصابته وإشعال النيران بمنزله".

اعتراف بالقتل
روى المتهم في التحقيقات أنه كان يستعد لمشاجرة بالمنطقة مع أصحاب محل عصير، وأحضر سلاحًا أبيض "سنجة"، وانتظر داخل نفق يصل بين مؤسسة الزكاة وحوض داوود أسفل الطريق الدائري، وما أن رأى المجني عليه حتى انقض عليه،  وضربه فوق رأسه بالسلاح، وطارده حتى دخل مخزن شركة السلام للحديد والصلب وطعنه، مؤكدًا أنه فعل ذلك لأنه "يريد التخلص من الكفره."

يقرأ القرآن ثم يهين الأقباط
وقال "رامي"، أحد جيران المتهم، إنه كان يقوم بقراءة القرآن لمدة 4 ساعات في الشارع، ثم يذهب للناصية ويشتم الأقباط ويتحرش بالسيدات، لدرجة أنهن كن يخفن منه، مؤكدا: "هو مش متخلف ولا أي حاجة من الكلام ده"، لافتا إلى أنه أشعل النيران في منزله نتيجة خلاف مع والده بسبب ذهب شقيقته.

محمد: أخلاقه سيئة
أما "محمد"، أحد جيرانه، فقد قال: "حتى لو هو متخلف.. سايبينه لية.. أنت مستني لما هو يغتصب واحدة ولا يقتل حد.. وقام بأكثر من واقعة"، مؤكدا أن أخلاقه سيئة ووالده "غلب معاه".

وروت السيدة "أم مريم"، أن المتهم كان دائم الإهانة لهم، ويقول لهم "يا كفرة يا يهود"، موضحة أن جميع السكان كانوا يشتكون منه، وفي أحد المرات قام بكسر الصليب في الشارع، مؤكدة أنهم اشتكوا قبل ذلك للشرطة، الذين توجهوا لأهله بالشكوى.

دائم الإهانة
وأكد "عم سامي"، أنه شاهده أكثر من مرة يشتم على المسيحيين، وعندما تحدث معه، قال له: "أنت كافر"، مشددا أن المتهم قال له: "أنت مش أدي اللي ورايا ممكن يعملوا كتير".


وأشارت "أم مينا" جارة المتهم، إنه كان يشتمهم منذ سنة، ووالده نفسه عندما كان يراهم يقول: "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"، ومن حوالي 15 يوما هدد هذا الشاب بتفجير المنطقة كلها، وضبطته قوات الأمن ثم أطلقوا سراحه.

ليس مختلا
أجمع الجيران على أنه "ليس مختلًا"، وقالوا إنه كان شخصًا عاديًا وغير متشدد، لكن منذ عام تغير تمامًا، وأصبح يصلي في الشارع، ويتوضأ بالتراب وليس الماء، ويرفع صوته، ويكره المسيحيين، ويصفهم بـ"الكفره"