الأقباط متحدون - كارثة.. إرهابيو سيناء يحملون 8 جنسيات أجنبية.. ومفاجأة حول طريقة دخولهم لمصر
  • ٢٢:١٢
  • الجمعة , ٥ مايو ٢٠١٧
English version

كارثة.. إرهابيو سيناء يحملون 8 جنسيات أجنبية.. ومفاجأة حول طريقة دخولهم لمصر

أخبار مصرية | الفجر

١٢: ٠٨ م +02:00 EET

الجمعة ٥ مايو ٢٠١٧

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

"الإرهابيون بعضهم من سيناء، وبعضهم من الخارج، ومتقدرش تقول إنهم من مكان واحد"، بتلك الكلمات أكد الشيخ عيسى الخرافين، شيخ قبيلة الرميلات في سيناء، أن هناك عدد كبير من الجنسيات المختلفة يحملها إرهابي سيناء.
 
سر دخول الإرهابيين لمصر
وعن طريقة دخول الإرهابيين كشف الشيخ عيسى الخرافين، شيخ قبيلة الرميلات في سيناء، أن البعض من غير المصريين يأتون كسياح، ويذهبون إلى دهب أو شرم الشيخ، ثم يذهبون للجماعات الإرهابية.
 
الفلسطنيين والعراقيين بالقائمة
ومن جانبه يقول سعفان رزق، من قبيلة الجيالية، إن نسبة كبيرة من جنسيات الإرهابيين مصريين وفلسطينين بجانب أعداد قليلة من السوريين واللبنانيين والعراقيين، وهم يملكون عداد كبيرة من السيارات المسروقة ويجيد معظمهم إستخدام أجهزة إتصال حديثة، موضحًا أن من مصلحة إسرائيل أن تظل سيناء فى فراغ أمنى، وأن هؤلاء الإرهابيون مجرد أداة لهم فى تحقيق ذلك.
 
6 جنسيات لإرهابي سيناء
وحسب دراسة  لمركز "هنري جاكسون" البريطاني والتي أعدها الباحثان أورين كيسلر، المتخصص في الشئون الإسرائيلية، وإميلي داير، المتخصصة في الإرهاب وشئون الشرق الأوسط، فتتعدد جنسيات هؤلاء المقاتلين الأجانب، إلا أن أغلبيتهم قد أتوا من دول معينة: سوريا، واليمن، والجزائر، وأفغانستان، والصومال، وليبيا، وينتمي غالبية هؤلاء المقاتلين إلى تنظيمات جهادية عالمية، كما استطاعت بعض الجماعات الإرهابية الأجنبية تأسيس قاعدة جديدة لها في سيناء.
 
وتقول الدراسة: خريطة التنظيمات الإرهابية في سيناء تضم كلًا من   "جماعة محمد جمال" وهي إحدى أهم أدوات تنظيم القاعدة لتنفيذ هجماته الإرهابية في سيناء، وتعود بدايات هذه الشبكة إلى سفر المصري محمد جمال، إلى أفغانستان للجهاد ضد القوات السوفيتية هناك، وبعد عودته من الخارج قامت الحكومة المصرية بإلقاء القبض عليه، وإيداعه في السجن، وهناك تعرف على أيمن الظواهري، وتوطدت علاقته به، وأُفرج عنه بعد ثورة 255 يناير ليعود إلى سيناء، ويبدأ في إنشاء شبكته الإرهابية هناك، والتي وصفها مجلس الأمن بأنها "أقوى الشبكات الإرهابية في العالم اتصالًا بتنظيم القاعدة"، ولم يقتصر تهديد "شبكة محمد جمال" على سيناء فحسب، إذ إنه في عام 2012 اكتشفت الحكومة المصرية مراسلات بين كل من الظواهري وجمال، يطلب فيها الأخير إنشاء جماعات مسلحة في سيناء، والتوسع في الهجمات الإرهابية لتشمل العديد من المحافظات المصرية وليبيا أيضًا.
 
ومن بين الجماعات الإرهابية في سيناء أيضًا "أنصار بيت المقدس" والتي تعتمد  بشكل أساسي على ما يُعرف بصناعة الصورة، وإرهاب الخصم من خلال قيامها بنشر العديد من الفيديوهات التي تتوعد فيها السلطات المصرية، بالإضافة إلى تصوير عملياتها في كثير من الأحيان، وهو ما يشبه أسلوب تنظيم القاعدة.
 
وارتبطت "أنصار بيت المقدس" لفترة طويلة بتنظيم القاعدة، ففي يناير 20144 تم اكتشاف مراسلات بين الجماعة وأيمن الظواهري يعلن فيها دعمه وتأييده لأعمال "أنصار بيت المقدس"، وأعلنت هذه الجماعة في نوفمبر 2014 مبايعتها لأبي بكر البغدادي، وإعلان ما يُعرف بـ"ولاية سيناء"، وذلك في تسجيل صوتي نشر على صفحة "أنصار بيت المقدس" على موقع "تويتر".
 
وفي هذا الصدد، أوضحت الباحثة ريفكا أزولاي، في تقرير نشره "المعهد الهولندي للعلاقات الدولية" في أبريل 2015 أن بداية مبايعة "أنصار بيت المقدس" لـ"داعش" تعود عندما قبضت السلطات المصرية على 11 رجلًا قادمين من ليبيا يحملون رسالة من أبو أحمد الليبي، أحد قيادات تنظيم "داعش" في ليبيا يدعو فيه عددًا من الجماعات الإرهابية ومنها "أنصار بيت المقدس" للتوحد تحت راية واحدة.
 
العائدين من سوريا والعراق الأبرز
اللواء مجدي البسيوني، مساعد وزير الداخلية الأسبق، أكد أن هناك عناصر أجنبية بين إرهابيوا سيناء ولكن ليسوا سمة غالبة قائلًا: "معلوماتي الشخصية ان فيه عناصر اجنبية ولكن ليس عدد كبير، مثل العائدين من سوريا والعراق".
 
وأضاف مساعد وزير الداخلية الأسبق، في تصريحات خاصة لـ"الفجر"، أن قوات الأمن ضبطت كثير من العناصر الإرهابية ولو كانت تلك العناصر أغلبها أجنبية كانت الأجهزة أعلنت ذلك على الرأي العام.
 
وعن أدلة التواجد العددي الضعيف للأجانب بين إرهابيو سيناء، يضيف مسئول الداخلية الأسبق، أن حشو سيناء بالإرهابيين تم في عهد الإخوان لذلك تم حشوها بعناصر مصرية أكثر من أجنبية، كما أن الإسلوب المتبع من الجماعات الإرهابية في سيناء لم يصل لنفس الأسلوب المتبع في دول الخارج، فما يدور في سيناء يتمثل في الهجوم المسلح فقط.

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.