الأقباط متحدون - مصدر بالخارجية الأمريكية: السيسي وترامب يعيدان بناء العلاقة بين مصر وواشنطن
  • ١٦:٣١
  • الجمعة , ٥ مايو ٢٠١٧
English version

مصدر بالخارجية الأمريكية: السيسي وترامب يعيدان بناء العلاقة بين مصر وواشنطن

أخبار مصرية | اليوم السابع

٣٧: ٠٧ م +02:00 EET

الجمعة ٥ مايو ٢٠١٧

الرئيس ترامب والرئيس السيسي
الرئيس ترامب والرئيس السيسي

أكد مصدر بوزارة الخارجية الأمريكية، أن إدارة الرئيس ترامب تعمل بالتوازى مع وحدة الأراضى السورية وعدم تفكيكها.

 
وأضاف المسئول الكبير فى تصريحات للوفد الإعلامى المصرى المشارك فى بعثة طرق الأبواب التى تنظمها غرفة التجارة الأمريكية ومجلس الأعمال المشترك، أن الولايات المتحدة الأمريكية تولى اهتماما بالوضع المأساوى فى سوريا خاصة مسألة استخدام الأسلحة الكيماوية.

 
وأضاف المصدر أن أمريكا تعتبر مصر شريك استراتيجى فى منطقة الشرق الأوسط، منذ سنوات طويلة والعلاقة باستراتيجية، لافتا أن زيارة الرئيس السيسي، ولقائه بالرئيس ترامب تهدف لبناء علاقة بين البلدين بحكم الاهتمام المشترك والتوافق فى العديد من قضايا الشرق الأوسط ومنها الإرهاب والنزاع فى ليبيا واليمن وسوريا وأيضا القضية الفلسطينية.

 

وأشار المصدر إلى أن الجانب الأمريكى يشجع التجارة مع مصر، لأنه من المهم تواجد الشركات الأمريكية فيها وأيضا هذا يتم من خلال القطاع الخاص فى البلدين،لافتا أن علاقة البلدين تواجه بعض التحديات يتم العمل على حلها حاليا.

 
وردا على سؤال حول ما يتردد عن تقليص المعونة الأمريكية لمصر قال أن الميزانية الخاصة بكل المعونات الخارجية تناقش حاليا ولم يتم البت فى أى قرار متعلق بها.

 
وأردف المصدر أن هناك تعاون فى المجالات المختلفة مع مصر وأيضا سيتم تعزيز التعاون العسكرى مستقبلا من خلال التدريبات المشتركة.
 

وقال إن كل من مصر وإسرائيل من الدول الشريكة لأمريكا فى الشرق الأوسط، والعلاقات بينهما طيبة، مؤكدا وجود رغبة قوية لدى الرئيس ترامب لإحلال السلام من خلال حل الدولتين كما أنه التقى مؤخرا الرئيس الفلسطينية أبو مازن وتباحثا فى المسألة.
 
وأضاف أن دور مصر مهم للغاية من أجل دفع عملية المفاوضات.
 

كما أكد المسئول أن أمريكا تدرك حقيقة محاربة مصر الإرهاب فى سيناء، وهناك مواجهات معه، كما أن الإدارة تتابع الأوضاع هناك أيضا.
 

وردا على سؤال "اليوم السابع" حول أزمة سد النهضة قال إنها بالفعل مشكلة لكن مصر تتفاوض حولها، ونحن نشجع الطرفين على التفاوض وعلى احترام الاتفاقات.

 
وحول ما يحدث فى ليبيا قال إننا ندرك مدى أهمية ليبيا لمصر من مختلف النواحى وأيضا فيما يتعلق بالحدود،إلا أنه لابد أن يتوافق الليبيون أولا حتى يتم استقرار ليبيا.
 
وحول رؤيته لوزير الخارجية الأمريكى الجديد تيلرسون، قال إنه قادم من رئاسة أكبر شركة فى العالم، ولديه خبرات كبيرة ستضيف لعمله الجديد.

 
ورفض المسئول التعليق على قضية أية حجازى أو تفاصيل زيارة دونالد ترامب بمنطقة الشرق الأوسط.

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.