الأقباط متحدون - خالد منتصر: بيان كبار علماء الأزهر هو آخر مسمار في نعش الدولة المدنية
  • ١١:٢٨
  • الاربعاء , ١٩ ابريل ٢٠١٧
English version

خالد منتصر: بيان كبار علماء الأزهر هو آخر مسمار في نعش الدولة المدنية

محرر الأقباط متحدون

تويتات فيسبوكية

٠٠: ١٢ ص +02:00 EET

الاربعاء ١٩ ابريل ٢٠١٧

 الكاتب والإعلامي د. خالد منتصر
الكاتب والإعلامي د. خالد منتصر

كتب – محرر الأقباط متحدون
قال الكاتب والإعلامي د. خالد منتصر، إن لغة بيان هيئة كبار العلماء الذي صدر برئاسة الدكتور أحمد الطيب، في منتهى الخطورة، مشددًا أن قبولها وسريانها في جسد المجتمع والتآلف معها هو آخر مسمار في نعش الدولة المدنية.

وأضاف منتصر في تدوينة عبر حسابه الرسمي بالفيسبوك: أخطر ما في بيان الأزهر هو اعتبار أعداء الأزهر هم أعداء الإسلام ! وأن أي انتقاد للأزهر هو انتقاد للإسلام!

وتابع مستنكرًا: اختزلنا الدين الإسلامي كله في مؤسسة ومذهب واحد!!، الأزهر الذي أنشئ ٣٥٩ هـ كمؤسسة شيعية ثم أصبح سنيًا في ٥٦٧ هـ تقريبًا مع الأيوبيين، هل معنى ذلك أن الإسلام هذا الدين بكل تاريخه ظل حائرًا خمسمائة سنة ونصف قرن كمان حتى اكتشفه الأزهر؟! معقول!
مستطردًا: معلوماتي الدينية المتواضعة أن الوحي قد انقطع بوفاة الرسول عليه الصلاة والسلام، الرسول الذي كانت الصحابة تسأله الرأي أم الوحي قبل اتخاذ القرار".

وتابع: "هل شيوخ الأزهر صار يهبط عليهم الوحي حاشا لله وصاروا لا يسئلون عما يفعلون!، هل صار كلامهم وحيًا لا رأيًا، هل صار انتقادهم من الكبائر ؟!، هل صارت هيئة كبار العلماء من بقية الصحابة؟؟؟!، إن شيخ الأزهر له الاحترام لكن ليست له القداسة، وكل شيوخ الأزهر بشر، نحن نردد كل لحظة مقولة الإسلام ليس به كهنوت ولا واسطة بين العبد وربه ولكن بيان اليوم وضع ورسخ للأسف أسس الكهنوت والواسطة وصكوك الغفران ومحاكم التفتيش".