الأقباط متحدون - إيجار تيران وصنافير لصندوق النقد الدولي
  • ١٥:٠٥
  • السبت , ٨ ابريل ٢٠١٧
English version

إيجار تيران وصنافير لصندوق النقد الدولي

د. مينا ملاك عازر

لسعات

٠٠: ١٢ ص +02:00 EET

السبت ٨ ابريل ٢٠١٧

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

د. مينا ملاك عازر
رغم أني وكما أزعم من المستفيدين من إبقاء الوضع على ما هو عليه في قانون الإيجار القديم، لكنني سعيد لموافقة مجلس النواب على اتفاقية قرض صندوق النقد الدولي بعد قبض أول قسط منه، وهذا يطمئني على أن جزيرتي تيران وصنافير مصرية بحكم المحكمة وبالنظر للأمور المستعجلة قرر المجلس إلغاء فكرة تغيير قانون الإيجارات لأنه حايزعل الناس زي ما كان قانون الخدمة المدنية القديم حايزعلهم فرفضه، لكن مناقشة اتفاقية بيع تيران وصنافير مش حايزعل القضاء فيمكن يناقشه المجلس الذي ينتظر حكم مستعجل باستعجال المناقشة لنعرف إن كنا أخدنا القسط الأول من صندوق النقد الدولي ولا لسه.

ويتعوم الجنيه ويغرق أصحاب العمارات القديمة في الديون، وهم أصحاب ملك مؤجر يخشى مجلس النواب على زعل المستأجرين، لذا لا يرفع الإيجار ولا يغير القانون ويبقى الوضع على ما هو عليه في ملكية الجزيرتين بانتظار رأي نواب الشعب الخائفين زعل الشعب على الإيجار ومش خايفين زعله على الجنيه ولا الجزيرتين ولا قرض الصندوق، ولذا أنت تعيش في مصر مستأجر بقانون إيجار قديم ،وتحوز الجزيرتين بحكم محكمة قديم يدعي البائعين لها أنه أُلغي بحكم محكمة غير مختصة وأقل قدر من المحكمة القديمة، ويوافق مجلس النواب على قرض أخذت قسطه الأول وداخل على الثاني، وكله قديم في قديم.

ويبقى لك أن تقبل بالأمر الواقع، فإما أن تؤجر مصر الجزيرتين للسعودية بالقانون الحالي ودون تغيير ليرضا صندوق النقد الدولي، ويعطيك القسط الثاني أو تتنازل عن الجزيرتين وتغضب المحكمة الإدارية العليا وترضي سلمان وولده، أو تبقي على اتفاقية قرض صندوق النقض الدولي دون مناقشة وبعد ما تخلص باقي الأقساط تناقش الموضوع في محكمة الأمور المستعجلة لتصدر قانون مستعجل ينظم السلطة القضائية فترضا السعودية عن مساحة الجزيرتين، وتستثمر في مصر بقانون استثمار قديم لا يتغير ليرضا المستأجرين، وساعتها المحكمة الإدارية العليا عليها أن تصدر حكمها بأن كان البقاء في هذا الوطن وتحت رحمة هذا المجلس حلال أم حرام، ويتم تحويل أوراق الشعب لفضيلة المفتي، ليفتينا بجواز إعدام هذا الشعب الذي خشاه مجلس النواب في قوانين ويتجاهله في اتفاقيات، ويطنشه في أزمات، وسلامي لنوابنا الموافقين على تعويم الجنيه وإبقاء الأوضاع في الإيجارات على ما هو عليه وعلى المتضرر اللجوء للقضاء الإداري، لتبقى مصر مقترضة من الصندوق بضمان الجزيرتين، ويولع الزعلان من القرض وعلى الجزيرتين لأنهم نواب يرضون ربهم .
للعلم هذا مقال سريالي يتناسب مع مجلس نواب يخشى من زعل الشعب وقتما يريد ويزعل هو الشعب وقتما يريد.

المختصر المفيد ويل لكم أيها النواب لأنكم تزعلون الشعب بما يرضي من أتى بكم، وتخشون زعل الشعب بما يرضي من أتى بكم وكله بحسابه.