الأقباط متحدون - أعضاء بشرية ضمن وجبات المطاعم.. «قدم إنسان» للأكل في الصين.. بريطانيان يقرران «طبخ لحوم العاهرات».. و«تليجراف» تكشف: نيجيريا ضمن القائمة بـ«الرءوس»
  • ٠٧:٢١
  • الأحد , ١٥ يناير ٢٠١٧
English version

أعضاء بشرية ضمن وجبات المطاعم.. «قدم إنسان» للأكل في الصين.. بريطانيان يقرران «طبخ لحوم العاهرات».. و«تليجراف» تكشف: نيجيريا ضمن القائمة بـ«الرءوس»

منوعات | فيتو

١٦: ٠٢ م +02:00 EET

الأحد ١٥ يناير ٢٠١٧

اكل صيني
اكل صيني

العثور على حمير مذبوحة قبل بيعها للمواطنين، ضبط أطنان من اللحوم الفاسدة بمطعم ما، كم من الأخبار الصادمة تتداولها وسائل الإعلام يوميًا حول لحوم غير صالحة للاستخدام الآدمي؛ ولكن الغريب الآن هو تقديم أطباق ومأكولات يشتهيها الزبائن دون علمهم أن محتوياتها تعود لجسم بشري، فلم تعد أجساد البشر سلعة يسرقها «عصابات الأعضاء البشرية»، ولكنها باتت وجبة غذائية يقدمها أصحاب المطاعم الشهيرة للمواطنين أيضًا.

مطعم صيني
وفي إحدى المدن البريطانية، يذهب العديد من الأشخاص إلى مطعم صيني، يتناولون فيه أطعمة مختلفة ومنها «مخالب الدب»، تلك الوجبة التي طلبها أحد الأشخاص من أصل سلوفيني مقيم بمدينة «بدوا» جنوب غرب إيطاليا، إلا أن المفاجأة كانت أن هذه القدم لم تكن لدب، وإنما هي قدم بشرية، بحسب ما تم تسريبه.

ووفقًا لصحيفة «مترو» البريطانية أنه تم نشر الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، مما أحدث صدمة لرواد هذا المطعم، وعلى الفور توجهت الشرطة إلى مكان المطعم، وبالتفتيش عثرت على 55 رطلًا من اللحوم مشكوك في مصدرها، فضلًا عن الأوساخ والشحوم في جميع الثلاجات الموجودة بالمكان، ولم يذكر جرسون المطعم الذي رفض ذكر اسمه سوى أن هذه الوجبة تناولها الزائر السلوفيني وأصدقاؤه.

مطعم بريطاني
وفي بريطانيا قرر زوجان أن يتخلصا من العاهرات عن طريق استدراجهن وتخديرهن وذبحهن ثم يتم تقديمهن كوجبات في مطعم شهير، وذلك لتحريرهن من المعصية على حد زعمهما.

وفي يونيو 2015، زادت عدد البلاغات المقدمة حول اختفاء العديد من النساء العاهرات، وأثبتت التحقيقات التي أجرتها الشرطة البريطانية، أن هناك مطاعم تقدم وجبات من لحوم العاهرات وليست من لحوم «البقر»، ووفقًا لما ذكر بصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن أهالي الأحياء المحيطة كانوا يفضلون هذا المطعم الشهير عن غيره لما يقدمه من مأكولات رائعة على حد قولهم.

مطعم نيجيري
لم يكن الأمر مختلفًا في ولاية «أنامبرا» جنوب شرق نيجيريا، حيث الرءوس البشرية والأكياس البلاستيكية تقطر دمًا، عثرت عليهم الشرطة النيجيرية.

وفي مايو 2015، داهمت شرطة أحد المطاعم في الولاية فاكتشفوا أن هناك أسلحة داخل المطعم الذي يقدم أجزاء من البشر في الوجبات وفقًا لصحيفة «تليجراف».