الأقباط متحدون - نكشف التفاصيل الخفية في لائحة الأحوال الشخصية للأرثوذكس وموقفها القانوني
أخر تحديث ١٨:٤٢ | الاربعاء ١٦ مارس ٢٠١٦ | ٧ برمهات ١٧٣٢ ش | العدد ٣٨٦٩ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

نكشف التفاصيل الخفية في لائحة الأحوال الشخصية للأرثوذكس وموقفها القانوني

 
لائحة الأحوال الشخصية للأرثوذكس حلول تحتاج إلى تفسير
بيتر النجار : الحكومة لن توافق على نصوص اللائحة بشكلها الحالي
الدولة سوف ترفض وضع بند الزنا الحكمي لأنه لا يعتبر زنا بل سوء سلوك
الكنيسة تنازلت عن وضع مبدأ التبني حتى لا تصطدم بمادة لشريعة الإسلامية
هاني عزت  يكشف عن مفاجآت تاريخية بوجود أسباب عديدة للطلاق
الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية تطلق وتزوج ثلاثة مرات
بنود الطلاق للإلحاد أو الإمراض المعدية والإدمان تحتاج إلى تفسير
اللائحة ستواجه تحديات أمام الحكومة ومجلس النواب ولكنها بارقة أمل
هل ستصدر الدولة قانون للزواج المدني وما هي تحدياته
إعداد وتقديم : نادر شكري
ماذا تحمل بنود لائحة الأحوال الشخصية للأقباط الأرثوذكس ؟ وما الموقف القانوني منها ؟ وهل ستمرر الحكومة المشروع ؟ وهل سيتم إقراره بمجلس النواب أسئلة أجاب عنها أستاذ بيتر النجار المحامى المتخصص في الأحوال الشخصية والأستاذ هاني عزت منسق منكوبى الاحوال الشخصية 
حيث ناقش الضيفين اهم بنود اللائحة والتى تحتاج الى تفسير مثل الطلاق فى حالات الالحاد والادمان والامراض المعدية والسجن واستحالة العشرة والنفور ، ولكن هذه البنود مازالت مطاطه وتحتاج الى سياق وهل ستوافق الدولة على بند الزنا الحكمى الذى ربما يؤدى للطلاق اذا م ثبت مراسلات بين احد الزوجين سواء عن طريق مواقع التواصل الاجتماعى او رسائل الموبايل 
ولماذا لم تضع الكنيسة بند التبنى فى قانون الاحوال الشخصية وما الموقف من الزواج المدنى. 

 


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter