الأقباط متحدون - تعرية سيدة وضرب وطفىء السجائر فى جسد زوجها المشلول داخل المسجد وعاهات مستديمة للأبناء
أخر تحديث ١٠:١٩ | الأحد ١٢ يونيو ٢٠١٦ | ٥بؤونة ١٧٣٢ش | العدد ٣٩٥٧ السنة التاسعة
إغلاق تصغير

تعرية سيدة وضرب وطفىء السجائر فى جسد زوجها المشلول داخل المسجد وعاهات مستديمة للأبناء

أرشيفية
أرشيفية
كتب - نادر شكرى
كشف بيان عاجل مقدم من النائبة منى منير إلى كل من رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية عن فضيحة جديدة تتحملها الحكومة بعد أن قام مجموعة من البلطجية بمنيا القمح بمحافظة الشرقية بتجريد سيدة من ملابسها حتى أصبحت عارية وضرب زوجها المشلول وضرب أولادها.
 
وأكدت النائبة أن هؤلاء البلطجية يحميهم سكرتير لنيابة مرور الزقازيق، حيث يرهب ويوهم الجميع بأنه يمتلك نفوذًا، وهو ما يستند إليه هؤلاء البلطجية فى التمادى بارتكاب جرائمهم ضد أهالى القرية البسطاء الضعفاء الذين لا يملكون سندًا لهم، حيث يحاولون بسط نفوذهم وسيطرتهم على القرية وقالت النائبة إن المصيبة الكبرى رفض مستشفى الزقازيق عمل تقارير طبية للمصابين نتيجة ما يمارسه سكرتير النيابة من ضغوط على المستشفى.
 
وحول تفاصيل الجريمة البشعة قالت النائبة: “قام مجموعة من البلطجية بالتعدي بالضرب على رجل مسن مصاب بعجز جزئي قد يصل إلى حد الشلل في نصفه الأيمن، في بيت من بيوت الله، عندما كان يؤدى الحاج عصام صلاة العشاء في جماعة، ففاجأه أحد هؤلاء البلطجية، بتهديده داخل حرم المسجد، ثم تطور الأمر إلى أن قام هذا البلطجى بإطفاء سيجارته فى هذا الحاج داخل المسجد، ثم فوجئ الرجل بدخول أشقاء هذا البلطجى إلى بيت الله وحملوه إلى الخارج، حيث انهالوا عليه بالضرب.
 
وأضافت النائبة أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد من انتهاك حرمة بيت من بيوت الله، أو حتى بعد أن أبرحوا الرجل المسن ضربًا، بل عندما استنجد المجني عليه بأولاده لإنقاذه من الهلاك على أيدي هؤلاء البلطجية، خرجت زوجته إلا أن البلطجية تكاتفوا عليها وانهالوا عليها ضربًا ثم قاموا بتعريتها كلية من ملابسها أمام أهالى القرية، شاهرين أسلحتهم البيضاء فى مواجهة الجميع، لإرهاب من يحاول أن يخلص السيدة وزوجها من هلاك محقق.
 
وقالت النائبة: لقد حاولت السيدة العجوز بعد تجريدها من ملابسها الاستغاثة بمن حولها، وفى مقدمتهم أبناؤها فما كان من البلطجية إلا أن كسروا أنف أحدهما وإحداث عاهة مستديمة في إحدى عينيه، وجرح بالغ في حاجبه الأيسر، أو نجلهما الثانى فقد نال من الضرب جانبًا حيث أصيب بتهتك كبير في أحد أصابع يده كل ذلك في غياب من الداخلية.

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter