الأقباط متحدون - راهب البرية القمص فانوس أعطى الفرح لكثيرين ورحيله سبب حزنًا كبيرًا
أخر تحديث ٠٩:٢٨ | الثلاثاء ١٩ ابريل ٢٠١٦ | ١١برمودة ١٧٣٢ش | العدد ٣٩٠٣ السنة التاسعة
إغلاق تصغير

راهب البرية القمص فانوس أعطى الفرح لكثيرين ورحيله سبب حزنًا كبيرًا

راهب البرية القمص فانوس أعطى الفرح لكثيرين ورحيله سبب حزنًا كبيرًا
راهب البرية القمص فانوس أعطى الفرح لكثيرين ورحيله سبب حزنًا كبيرًا

كتب - نادر شكري
بقدر ما أعطاه من فرح كبير للكثير من الأقباط ، لما وصل له من روحانية كبيرة جعلته يعطى مؤشرات ويرشد ضعفاء ويفرح قلوب حزينه ، بقدر ما تسبب رحيله فجر اليوم حزنا كبير للاقباط الذين سارعوا ينشرون صوره فى على مواقع التواصل الاجتماعي وينعون رحيله قبل عيد رهبنته الـ 69.

ويعد "فانوس" راهبا بدير الأنبا بولا بالبحر الأحمر، وكان معروفًا بـ"صاحب اليد المضيئة"، الذي يقصده العديد من الزائرين الذين يستغرقون ساعات عديدة حتى يصلون إليه وكان الراهب يعيش حياة النسك والبساطة وكان دائما يلف راسه بمنديل ويعيش فى نسك شديد يجلس على الارض يستقبل الزائرين الذين يقفون بالطوابير فى انتظار خروجه من وحدته وكان معروف بالراهب السائح.

الراهب فانوس من مواليد قرية دفش مركز سمالوط محافظة المنيا، تمت سيامته راهبا في 20 أبريل 1947، وتمت سيامته قسا في يناير 1951 ، وأصبح قمصا في يوليو 1951.وكان اسمــه قبل الرهبنة (بولس هارون عبده الدفشي)، وله أخ أكبر يدعى حنا، وشقيقتــه الصغرى مريم.

عيد رسامتــه كراهــــب الــــ 69 يصادف غدًا الأربعــاء، ليحتفل بعيده متخلصًا من الآلام المــرض، حيـث إن رسامتـه كانت في 20 أبريل 1947 عامًا


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter