الأقباط متحدون - أسقف أطفيح: لما بنكون في الكنيسة بنكون في السما
أخر تحديث ٠٦:٤٢ | الأحد ٢٧ مارس ٢٠١٦ | ١٨ برمهات ١٧٣٢ ش | العدد ٣٨٨٠ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

أسقف أطفيح: لما بنكون في الكنيسة بنكون في السما

الأنبا زوسيما
الأنبا زوسيما

بني سويف - جرجس وهيب
قال الأنبا زوسيما أسقف أطفيح والصف خلال عظته بمطرانية السيدة العذراء بمدينة بني سويف بحضور، الأنبا غبريال أسقف بني سويف والآباء الكهنة وشعب المطرانية، أن الله أحب الإنسان عندما لم يكن هناك إنسان والله رأي الخليقة قبل أن يخلقها وخلق الكون والمناخ وكل المخلوقات وبعد ذلك خلق الإنسان مختلف تماما عن كل الكائنات وعملة علي صورته ومثالة ولم يخلق علي صورته إلا الإنسان وحتى الملائكة ورؤساء والملائكة والشاروبيم لم يخلقهم علي صورته.

وأضاف الأنبا زسيما، أن الله طرد الشيطان من السماء لأنه أراد أن يكون اعلي منه والشيطان حقد وحسد الإنسان لأنه نال هذا الحب الإلهي والشيطان اصطاد الإنسان عن طريق نقطة ضعفه حواء وبعد وتغرب الإنسان عن الله فقد صورته والنتيجة أن الشيطان سكن في الإنسان ولم يعد الإنسان يسمع فقط لصوت الشر بل أصبح ينتج الشر والله كان يرتب أن يطرد هذا الشيطان القوي من الملكوت ويسكن في الإنسان الذي خلقة علي صورته ولذلك كان لابد لله أن يتجسد لكي يطرد الشيطان بالصليب والقيامة وأعطنا طبيعة جديدة مثل التي خلق عليها.

وأشار أسقف أطفيح إلى أن الله أعطي الكنيسة السلطان لكي تطرد الشيطان من البشر وتسكين روح الله فيهم عن طريق المعمودية.

وتابع، إن الكنيسة تعمل لنا قداس دسم بقراءته وبالحانة وبصلواته وبطقوسه لكي يحفظ فكرك في عبادة نقية مع الله وعندما نكون في بكون في السماء في أورشليم السماوية.

وأختتم مؤكدًا، لكي يخلص الإنسان لابد أن يكون هناك إيمان وإعمال ولا يكلل ذلك إلا بالجهاد والتعب.
 


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter