الأقباط متحدون - فهمي لـ قضايا مثيرة للجدل: السيسي داهية سياسية وتولي مصر خرابة
أخر تحديث ١٣:٢١ | الثلاثاء ٢٣ ديسمبر ٢٠١٤ | ١٤كيهك ١٧٣١ ش | العدد ٣٤٢٤ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

فهمي لـ قضايا مثيرة للجدل: السيسي داهية سياسية وتولي مصر "خرابة"

فهمي: حرس الحدود يقوم ببطولات غير مسبوقة

ميشيل فهمي: ما فعله السيسي شيء إلهي لا يفعله بشر

إعداد وتقديم- عزت بولس
قال دكتور ميشيل فهمي المحلل السياسي، إن الرئيس السيسي تولي رئاسة مصر وهي "خرابه"، وما فعله عندما بالبدء في أنشاء أعظم مشروع في العالم وهو مشروع قناة السويس الجديدة شيء إلهي لا يفعله بشر.

وأكد فهمي، خلال لقائه مع برنامج "قضايا مثيرة للجدل"، الذي يقدمه الإعلامي عزت بولس، على شاشة "الأقباط متحدون"، أن الرئيس السيسي أثبت أنه داهية سياسية، فهو يجفف منابع الإرهاب، بمساندته للواء حفتر لضرب الإرهاب بليبيا، بالإضافة لاستقباله الرئيس التشادي، والتشاد تعتبر قلب ليبيا.

وعن زيارات الرئيس السيسي للخارج قال فهمي: أنها تصب في مصلحة مصر والدول التي يزورها، وهناك قطاع من المصريين لا يرضون عن هذه الزيارات مثل الموظف الفاسد، والإعلامي الغير وطني، والمطالبين بمطالب فئوية وهم يعرفون أن مصر جرفت تماما الأربع سنوات الماضية، مؤكدا أن الرئيس السيسي يطالب تقريبا في كل خطاب يلقيه بضرورة تجديد الخطاب الديني، والتأكيد علي دور الإعلام الوطني.

وأضاف المحلل السياسي، بالفعل ينقصنا إعلام وطني، وليس الإعلام الحالي "إعلام الشيبسي والبيبسي"، مطالبا الأقباط مع المسلمين المستنيرين بإنشاء قناة وطنية تهتم بتوعية الناس. 

وأوضح فهمي أن قيادات الأزهر حتي الآن ينتمون إلي تنظيم الإخوان الإرهابي ويهاجمون المسيحية باستمرار، منهم رئيس تحرير مجلة الأزهر الشريف دكتور محمد عماره، والشيخ سالم عبد الجليل المستشار الديني للقوات المسلحة أيضا.  

وتعجب من عدم صدور بيان من الأزهر يكفر فيه داعش، وهذا السكوت من قبل الأزهر يخيفني كمصري مسيحي، لان ما يحدث في سوريا والعراق قد يحدث في مصر.

وأكد فهمي أن الفضل يرجع لمصر في التجربة الديمقراطية التي مرت بها تونس، لان قلمت أظافر الإخوان المسلمين من قبل المصريين.

وأوضح أن سلاح الحدود يقوم ببطولات غير مسبوقة، لان الحرب علي مصر أيضا غير مسبوقة، وأضاف أن الأنفاق تعتبر الأكسجين بالنسبة لغزة وحماس، والقضاء عليها يعني القضاء علي إرهاب حماس.
 
وأشار المحلل السياسي إلى أن هناك حملة خارجية تستهدف الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لدورها في 3 يوليو، وأضاف أن هناك صحفيين أقذار يحركهم الدولار لمهاجمة البابا والكنيسة.


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter