الأقباط متحدون - باسل عادل وطاولة الدم !!
أخر تحديث ١٤:٣٣ | الأحد ٢٩ مارس ٢٠١٥ | ٢٠برمهات ١٧٣١ ش | العدد ٣٥١٦ السنة التاسعه
إغلاق تصغير

شريط الأخبار

باسل عادل وطاولة الدم !!

سما المصري
سما المصري

مدحت بشاي
لعل ما حدث مع " سما المصري " المرشحة للبرلمان القادم من هجوم وصل إلى حد إطلاق عبارات وصفات يحاسب على إشاعتها على الهواء قانون أي بلد تدعي مؤسساتها  أنها ساعية إلى إقامة حياة ديمقراطية سليمة عبر توفير مناخ حرية التعبير .. فقد وصل الأمر إلى حد هجوم غريب من مذيع على إحدى القنوات الخاصة على زميله وائل الإبراشي عقب الحلقة التي استضاف فيها الفنانة ، والكلام كان على المهنية والوطنية والقيم والمثل العليا والفضيلة ، ولم يراجع نفسه ولو للحظة وهو الذي استضاف على طاولته الشهيرة زعامات سلفية وإخوانية بالغة التشدد ورموز " مصر القوية " المتعاطفة مع فلول الإرهاب ، ولا أنه المذيع الوحيد الذي استضاف " طارق الزمر " المتورط العتيد في جرائم قتل وتحريض بشكل ثابت وعبر العديد من الحلقات ، وللأسف الشديد ورط معه رموز ناصرية وفكرية وحزبية رائعة للمشاركة في تلك الحلقات ..

وحتى بعد أحداث رابعة العدوية ونحن نتابع سلسلة الكوارث والأفعال الإجرامية التي قام بها الإخوان ، يستضيف المذيع الحكومي السابق صحفي إخواني جاء ليعلن من برنامجه رفضه لثورة 30 يونيو والتي أسماها بالانقلاب العسكري مردداً مظلوميات الإخوان الكاذبة ومتجاهلاً كل مذابحهم ، ولكن هذه المرة يفطن للكارثة ضيفه الأخر السياسي الحزبي الوطني " باسل عادل " ويتيقن إلى مدى بشاعة الهدف من الحلقة ، وينسحب الرجل بكل أدب وتواضع وأخلاق نبيلة بعد كشف وتعرية الهدف من الحلقة وبشاعة الضيف ، وقام  مغادراً طاولة كثيراً ما فاح على سطحها رائحة الدم العالقة بأصابع بعض ضيوف البرنامج من المتورطين في أعمال إرهابية أو التحريض عليها .. ألا ترى الخشبة التي في عينك قبل أن تتحدث عن القشة التي في عين غيرك دون وعي ؟!

تحياتي وتقديري للإعلامي المهندس " باسل عادل " الذي لقن ذلك المذيع درساً في الإعلام ، وشكراً للقناة التي اختارته مقدماً لبرنامج هام فهو يمتلك خبرة السياسي الممارس ، وصاحب تجربة دخول دواوين العمل الحكومي في منصب مرموق ، وهو الحزبي الشريف الذي غادر حزبه وهو نجمه المبرز عندما وجد أن هناك ما يعرقل أحلامه في العمل السياسي ..ويا بعض دعاة الفضيلة ، الفضيلة بالفعل تنتحب من أقوالكم وأفعالكم وانفلاتاتكم ونفاقكم .. دقيقة سكوت لله !!

وبمناسبة الهجوم على الست " سما " ــ التي قد نختلف على دورها وشخصها ــ ولست من منتخبيها ــ يقول صحفي مخضرم بعنوان " برلمان سما " تصوروا معي يا سادة حال البرلمان إذا المدعوة " سما المصري " نجحت وشوفوا الجلسات ها تولع إزاي .. أخشى ما أخشاه أن ينسى بعض النواب أنفسهم ويقوموا ينقطوا الست الرقاصة .. الحقيقة مثل هذه السخرية الرذيلة رد عليها متصل بأحد البرامج بسخرية من نوع آخر فقال " أنا عن نفسي ها انتخب سما المصري دي يا جماعة ها تعالج مشكلة غياب النواب ، والأهم نوم بعضهم وصوت شخيرهم أو صوت قزقزة لب اللي صاحيين ، والكل ها ييجي لابس اللي على الحبل و أكيد حجز المقاعد ها يبقى بأسبقية الحضور ... " ..قد أكون من بين من لن ينخبون "سما المصري" ولكنني مع الدفاع عن حقها وفقاً للدستور وحقوق المواطنة..

عيب قوي اللي بيحصل يا حبايب البرلمان ، وأين كنتم عند وضع الدستور وإقصاء الفلاحين والعمال لماذا لم تضيفوا بمنع الرقاصات ؟! فعلاً هم يبكي وهم يضحك .. وعندما يسأل " القرموطي " عضو اتحاد الكرة عن مأساة صفقة المدرب الأجنبي الجديد لا يجد رداً سوى " خلينا في أولويات المرحلة احنا قدام برلمان جاي ومعاه كوارث ، احنا بنقبل ترشيح رقاصات يا أستاذ قرموطي " !!
medhatbe@gmail.com


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter