الأقباط متحدون - التحرش‏ ‏الجنسي‏:‏سبة‏ ‏في‏ ‏حق‏ ‏الوطن‏...‏ورجاله‏!!‏
أخر تحديث ١٦:٣٥ | الأحد ٢٢ يونيو ٢٠١٤ | بؤونة ١٧٣٠ ش ١٥ | العدد ٣٢٢٨ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

التحرش‏ ‏الجنسي‏:‏سبة‏ ‏في‏ ‏حق‏ ‏الوطن‏...‏ورجاله‏!!‏

 بقلم‏ ‏يوسف‏ ‏سيدهم
لأنها‏ ‏من‏ ‏أبشع‏ ‏الأمور‏ ‏المسكوت‏ ‏عنها‏,‏آن‏ ‏الأوان‏ ‏أن‏ ‏تنفجر‏ ‏في‏ ‏وجوهنا‏ ‏جميعا‏ ‏قضية‏ ‏التحرش‏ ‏الجنسي‏,‏بعد‏ ‏أن‏ ‏استمرأ‏ ‏المجتمع‏ ‏غض‏ ‏البصر‏ ‏عنها‏ ‏تارة‏ ‏والتقليل‏ ‏من‏ ‏شأنها‏ ‏تارة‏ ‏أخري‏...‏لكن‏ ‏مهما‏ ‏حاولنا‏ ‏الزج‏ ‏بها‏ ‏تحت‏ ‏السطح‏ ‏أو‏ ‏إزاحتها‏ ‏من‏ ‏أمام‏ ‏أعيننا‏,‏تظل‏ ‏هذه‏ ‏القضية‏ ‏هي‏ ‏أسوأ‏ ‏سبة‏ ‏في‏ ‏حق‏ ‏الوطن‏ ‏وأبلغ‏ ‏فضيحة‏ ‏في‏ ‏حق‏ ‏رجاله‏.‏

أقول‏ ‏ذلك‏ ‏لأننا‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏كنا‏ ‏نسمع‏ ‏منذ‏ ‏نحو‏ ‏نصف‏ ‏قرن‏ ‏من‏ ‏الزمان‏ ‏عن‏ ‏تجرد‏ ‏رجل‏ ‏من‏ ‏رجولته‏ ‏ومن‏ ‏آدميته‏ ‏واستباحته‏ ‏التعرض‏ ‏لأنثي‏ ‏رغما‏ ‏عنها‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏معزول‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏مسمع‏ ‏أو‏ ‏مرأي‏ ‏الآخرين‏,‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏يمثل‏ ‏قمة‏ ‏الخسة‏ ‏والوناءة‏ ‏وانعدام‏ ‏الرجولة‏,‏بات‏ ‏واقعنا‏ ‏المخجل‏ ‏المشين‏ ‏يحمل‏ ‏لنا‏ ‏صور‏ ‏التحرش‏ ‏بسيداتنا‏ ‏وأخواتنا‏ ‏وبناتنا‏ ‏في‏ ‏وضح‏ ‏النهار‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏وبشتي‏ ‏السبل‏ ‏المنحطة‏ ‏وسط‏ ‏الأماكن‏ ‏المأهولة‏ ‏والمزدحمة‏ ‏بالحركة‏ ‏ووسط‏ ‏الصخب‏ ‏والضوضاء‏ ‏وتحت‏ ‏سمع‏ ‏وبصر‏ ‏الكافة‏.‏

وإذا‏ ‏كان‏ ‏بعض‏ ‏أشباه‏ ‏رجالنا‏ ‏يسقطون‏ ‏في‏ ‏تلك‏ ‏الخطيئة‏ ‏ويرتكبون‏ ‏تلك‏ ‏الأفعال‏ ‏المشينة‏ ‏الغريبة‏ ‏عن‏ ‏أخلاقنا‏ ‏وقيمنا‏ ‏فالكارثة‏ ‏ليست‏ ‏فيهم‏ ‏حقا‏...‏هم‏ ‏منفلتون‏ ‏يستحقون‏ ‏كل‏ ‏ألوان‏ ‏الإدانة‏ ‏والعقاب‏,‏لكن‏ ‏يظل‏ ‏المجتمع‏ ‏كله‏ ‏وفي‏ ‏مقدمته‏ ‏كل‏ ‏رجاله‏ ‏في‏ ‏موضع‏ ‏المساءلة‏ ‏والتجريم‏ ‏علي‏ ‏صمته‏ ‏المخزي‏ ‏وعجزه‏ ‏المخجل‏ ‏عن‏ ‏التصدي‏ ‏لإيقاف‏ ‏جريمة‏ ‏التحرش‏ ‏بكل‏ ‏ألوانها‏ ‏ودرجاتها‏.‏

بعد‏ ‏كل‏ ‏جريمة‏ ‏مشينة‏ ‏من‏ ‏جرائم‏ ‏التحرش‏ ‏أو‏ ‏الاغتصاب‏ ‏ينتفض‏ ‏المجتمع‏ ‏ويملأ‏ ‏الدنيا‏ ‏صخبا‏ ‏وضجيجا‏ ‏مطالبا‏ ‏بالقصاص‏ ‏وبتغليظ‏ ‏العقوبات‏ ‏في‏ ‏القوانين‏...‏وذلك‏ ‏بالفعل‏ ‏مطلوب‏,‏لكن‏ ‏قبله‏ ‏يتحتم‏ ‏أن‏ ‏يواجه‏ ‏المجتمع‏ ‏نفسه‏ ‏ويفحص‏ ‏سلوكياته‏ ‏وسلبياته‏ ‏التي‏ ‏تحول‏ ‏دون‏ ‏مقاومة‏ ‏التحرش‏ ‏وعجزه‏ ‏عن‏ ‏إيقاف‏ ‏الجريمة‏ ‏فور‏ ‏وقوعها‏ ‏وقبل‏ ‏أن‏ ‏تكتمل‏ ‏فتلك‏ ‏هي‏ ‏الجريمة‏ ‏الكبري‏ ‏أن‏ ‏نسمح‏ ‏بوقوع‏ ‏التحرش‏ ‏وننتفض‏ ‏مطالبين‏ ‏بالقصاص‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏نمنع‏ ‏وقوعه‏.‏

إن‏ ‏واقعنا‏ ‏المتردي‏ ‏والمنحل‏ ‏أخلاقيا‏ ‏بات‏ ‏يبرر‏ ‏التحرش‏ ‏بالتماس‏ ‏الأعذار‏ ‏تارة‏ ‏للمتحرشين‏ ‏وبالهجوم‏ ‏علي‏ ‏السيدات‏ ‏والفتيات‏ ‏تارة‏ ‏أخري‏ ‏واتهامهن‏ ‏بالتبرج‏ ‏والغواية‏...‏لكن‏ ‏ذلك‏ ‏تضليل‏ ‏مؤسف‏ ‏للحقيقة‏ ‏وتغييب‏ ‏فج‏ ‏لوعي‏ ‏هذا‏ ‏المجتمع‏ ‏وميراثه‏ ‏القيمي‏ ‏والأخلاقي‏,‏فقد‏ ‏عشنا‏ ‏أزمنة‏ ‏سابقة‏ ‏ودرسنا‏ ‏تاريخا‏ ‏أصيلا‏ ‏لهذا‏ ‏الشعب‏ ‏كانت‏ ‏المرأة‏ ‏والفتاة‏ ‏تحظي‏ ‏بكل‏ ‏الاحترام‏ ‏والإجلال‏ ‏ولا‏ ‏يتورع‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏ينتهك‏ ‏حرمتها‏ ‏واحترامها‏ ‏إلا‏ ‏ويجد‏ ‏المجتمع‏ ‏والقانون‏ ‏له‏ ‏بالمرصاد‏...‏

أما‏ ‏في‏ ‏زماننا‏ ‏الأغبر‏ ‏أصبح‏ ‏واقع‏ ‏المرأة‏ ‏والفتاة‏ ‏التي‏ ‏تخرج‏ ‏من‏ ‏بيتها‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏للعمل‏ ‏أو‏ ‏للدراسة‏ ‏يتحتم‏ ‏عليها‏ ‏أن‏ ‏تجابه‏ ‏غابة‏ ‏متوحشة‏ ‏من‏ ‏الحيوانات‏ ‏المنطلقة‏ ‏تتباهي‏ ‏برجولتها‏ ‏وفحولتها‏ ‏المزعومة‏ ‏بالتحرش‏ ‏بكل‏ ‏أنثي‏ ‏وانتهاك‏ ‏حرمتها‏ ‏وحقوقها‏ ‏كمواطنة‏ ‏مكتملة‏ ‏المواطنة‏...‏وفي‏ ‏ظل‏ ‏سكوت‏ ‏وقبول‏ ‏مشين‏ ‏لكل‏ ‏رجل‏ ‏وشاب‏!!!‏

بات‏ ‏علينا‏ ‏ضمن‏ ‏واقعنا‏ ‏المتردي‏ ‏أن‏ ‏نحصن‏ ‏سيداتنا‏ ‏وفتياتنا‏ ‏بأن‏ ‏مايصل‏ ‏إلي‏ ‏أسماعهن‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏العام‏,‏أو‏ ‏في‏ ‏وسائل‏ ‏المواصلات‏ ‏أو‏ ‏غيرها‏ ‏من‏ ‏الأماكن‏ ‏من‏ ‏ألفاظ‏ ‏خادشة‏ ‏للحياء‏ ‏أو‏ ‏إيحاءات‏ ‏لفظية‏ ‏أو‏ ‏حركية‏ ‏منحطة‏,‏لايجب‏ ‏أن‏ ‏يتعاملن‏ ‏معه‏ ‏إلا‏ ‏بالتجاهل‏ ‏التام‏ ‏وعدم‏ ‏الالتفات‏ ‏حتي‏ ‏لايقعن‏ ‏في‏ ‏مغبة‏ ‏الاشتباكات‏ ‏والمعارك‏ ‏غير‏ ‏محمودة‏ ‏العواقب‏ ‏مع‏ ‏كل‏ ‏سفيه‏ ‏أو‏ ‏منفلت‏...‏لكن‏ ‏ما‏ ‏بالنا‏ ‏وقد‏ ‏تطورت‏ ‏التجاوزات‏ ‏إلي‏ ‏استباحة‏ ‏الأعراض‏ ‏وانتهاك‏ ‏حرمات‏ ‏الإناث‏ ‏بالاعتداءات‏ ‏البدنية‏ ‏والهجوم‏ ‏الجسدي‏ ‏والتحرش‏ ‏الجنسي‏...‏كيف‏ ‏نطلب‏ ‏منهن‏ ‏تجاهل‏ ‏ذلك‏ ‏أو‏ ‏الصمت‏ ‏إزاءه‏ ‏إيثارا‏ ‏للسلامة؟‏!!...‏

لم‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏ممكنا‏ ‏فطبيعي‏ ‏أن‏ ‏السيدة‏ ‏أو‏ ‏الفتاة‏ ‏التي‏ ‏تتعرض‏ ‏لمثل‏ ‏هذا‏ ‏الفعل‏ ‏الشائن‏ ‏أن‏ ‏ترتعب‏ ‏وتصرخ‏ ‏هلعا‏ ‏وأن‏ ‏تستخدم‏ ‏كل‏ ‏مالديها‏ ‏من‏ ‏قوة‏ ‏لدرء‏ ‏الخطر‏ ‏عن‏ ‏نفسها‏ ‏وعن‏ ‏جسدها‏...‏لكن‏ ‏غير‏ ‏الطبيعي‏ ‏والمشين‏ ‏حقا‏ ‏أن‏ ‏تري‏ ‏تلك‏ ‏الضحية‏ ‏مسرح‏ ‏الجريمة‏ ‏وقد‏ ‏اكتظ‏ ‏بالرجال‏ ‏الذين‏ ‏وقفوا‏ ‏يتفرجون‏ ‏لايفعلون‏ ‏شيئا‏ ‏سوي‏ ‏بعض‏ ‏نظرات‏ ‏الاستنكار‏ ‏والشجب‏ ‏أو‏ ‏التدخل‏ ‏لفض‏ ‏الاشتباك‏ ‏بين‏ ‏الجاني‏ ‏والضحية‏ ‏بترك‏ ‏كل‏ ‏منهما‏ ‏يمضي‏ ‏في‏ ‏حال‏ ‏سبيله‏!!!...‏ويا‏ ‏للكارثة‏ ‏عندما‏ ‏تجد‏ ‏الضحية‏ ‏أن‏ ‏المحيطين‏ ‏بها‏ ‏يصمون‏ ‏آذانهم‏ ‏عن‏ ‏صرخاتها‏ ‏وبدلا‏ ‏من‏ ‏الفتك‏ ‏بالجاني‏ ‏أو‏ ‏تقديمه‏ ‏للعدالة‏ ‏يسمحون‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يهرب‏ ‏بفعلته‏ ‏ليكررها‏ ‏كما‏ ‏يحلو‏ ‏له‏ ‏مزهوا‏ ‏بنفسه‏ ‏وبرجولته‏ ‏الملعونة‏!!‏

لماذا‏ ‏نعجب‏ ‏ونتصنع‏ ‏الفزع‏ ‏أمام‏ ‏ماحدث‏ ‏مؤخرا‏ ‏في‏ ‏ميدان‏ ‏التحرير‏ ‏والجريمة‏ ‏المخزية‏ ‏التي‏ ‏تعرضت‏ ‏لها‏ ‏فتياتنا؟‏...‏أليست‏ ‏هذه‏ ‏الجريمة‏ ‏ثمرة‏ ‏سكوتنا‏ ‏علي‏ ‏الانفلات‏ ‏الأخلاقي‏ ‏المتفشي‏ ‏في‏ ‏مجتمعنا‏ ‏وفي‏ ‏شوارعنا‏ ‏وفي‏ ‏وسائل‏ ‏مواصلاتنا؟‏...‏أليست‏ ‏تلك‏ ‏النتيجة‏ ‏الطبيعية‏ ‏لسكوتنا‏ ‏علي‏ ‏كافة‏ ‏أشكال‏ ‏التحرش‏ ‏العلني‏ ‏بالألفاظ‏ ‏والأيدي‏ ‏في‏ ‏سائر‏ ‏التجمعات‏ ‏في‏ ‏احتفالات‏ ‏أعيادنا؟‏...‏أليست‏ ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏تبعة‏ ‏البطء‏ ‏والميوعة‏ ‏والرخاوة‏ ‏من‏ ‏جانب‏ ‏جهات‏ ‏التحقيق‏ ‏في‏ ‏إنزال‏ ‏القصاص‏ ‏وتوقيع‏ ‏العقوبة‏ ‏علي‏ ‏الجبناء‏ ‏والمجرمين‏ ‏الذين‏ ‏ينتهكون‏ ‏أعراض‏ ‏بناتنا‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏العام؟

إن‏ ‏مبادرة‏ ‏الرئيس‏ ‏السيسي‏ ‏بزيارة‏ ‏ضحية‏ ‏الاغتصاب‏ ‏الهمجي‏ ‏في‏ ‏ميدان‏ ‏التحرير‏ ‏وتقديري‏ ‏الاعتذار‏ ‏لها‏ ‏وتأكيد‏ ‏التزام‏ ‏جميع‏ ‏أجهزة‏ ‏الدولة‏ ‏بمحاربة‏ ‏تلك‏ ‏الجريمة‏ ‏لم‏ ‏تستوقفني‏ ‏حقا‏ ‏بالرغم‏ ‏من‏ ‏تقديم‏ ‏العميق‏ ‏لها‏...‏إنما‏ ‏ما‏ ‏استوقفني‏ ‏هو‏ ‏قوله‏ ‏إنه‏ ‏يستصرخ‏ ‏القيم‏ ‏والأخلاقيات‏ ‏والشهامة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏رجل‏ ‏مصري‏ ‏للتصدي‏ ‏لهذه‏ ‏الجريمة‏ ‏ومنع‏ ‏حدوثها‏...‏فإذا‏ ‏كانت‏ ‏أجهزة‏ ‏الدولة‏ ‏تملك‏ ‏العدالة‏ ‏والقصاص‏ ‏بعد‏ ‏الجريمة‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نعي‏ ‏أن‏ ‏العدالة‏ ‏والقصاص‏ ‏لايملكان‏ ‏إبراء‏ ‏الضحية‏ ‏من‏ ‏هول‏ ‏ماتعرضت‏ ‏له‏,‏بينما‏ ‏رجالات‏ ‏هذا‏ ‏المجتمع‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يملكون‏ ‏أدوات‏ ‏منع‏ ‏الجريمة‏ ‏وإنقاذ‏ ‏الضحية‏...‏ورجالات‏ ‏هذا‏ ‏المجتمع‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يعوا‏ ‏أن‏ ‏التحرش‏ ‏الجنسي‏ ‏سبة‏ ‏في‏ ‏حق‏ ‏الوطن‏...‏ورجاله‏!!‏


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter