الأقباط متحدون - كما يكون هكذا كان
أخر تحديث ١٤:١٨ | السبت ٥ ابريل ٢٠١٤ | برمهات ١٧٣٠ ش ٢٧ | العدد ٣١٥٠ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

كما يكون هكذا كان

 بقلم : مينا ملاك عازر

كثيراً ما يكشف لنا فهمنا وقراءتنا للتاريخ الأحداث التي تجري اليوم، ولكن في بعض الأحيان ما يصمت التاريخ ولا يبوح عن أسرار وفاعلي وخبايا بعض الأفعال. السؤال هنا إن كانت قراءتنا للتاريخ وفهمنا له يكشف لنا أسرار وخبايا بعض الأحداث الجارية، فهل الأحداث الجارية الآن وفهمنا لها نستطيع أن نتعرف منها عن بعض الخبايا والأسرار التي يصمت عنها التاريخ؟

يبدو أن السؤال الذي طرحته فيه شيء من الخيال لكن الحقيقة أن سؤالي له الكثير من الأرجل التي يقف فيها على أرض الواقع ولك ما أراه عزيزي القارئ.

نحن نرى الأحداث الجارية تقدم لنا الإخوان كفعلة أصليين في حرق الأقسام في ثورة يناير وفتح السجون ومروراً بجمعة كندهار وحتى التفجيرات والاعتصامات المسلحة، وأفعال دموية تجاه الأقسام ونقاط الشرطة جراء ثورة يونيو والتنكيل وسحل وتعذيب ضباط الشرطة والأمناء حتى الموت والاغتيالات ضد رجال الشرطة إضافةً لرجال الجيش والسيارات والأشجار المفخخة واستهداف وزير الداخلية، كل هذا لو مددنا خط بطوله وحتى عام 1946 حيث تم حرق قرابة 46 قسماً للشرطة ثم تفجيرات بحارة اليهود والمؤسسات المملوكة لليهود بمصر بعدها بسنوات، وفي الأخيرة أرجوك لا تقل لي أنها أعمال موجهة لدولة إسرائيل، فدولة إسرائيل في فلسطين وليست في مصر، والأعمال التخريبية التفجيرية الخسيسة هذه لم تكن موجهة لليهود فقط، وهو بالمناسبة أمر مرفوض إذ هو عمل إجرامي موجه ضد مدنيين لم يسافروا لإسرائيل ليقيموا بها كما فعل الكثير من يهود العالم بل بقوا في مصر وأبقوا على استثماراتهم ببلادك، أقول أن أفعالهم هذه لم يكن مستهدف بها فقط اليهود، فهي لم تكن تفرق بين اليهود والمصريين مرتادي هذه المؤسسات والمنشئات المملوكة لليهود، مما يعني أنهم مخربين مدمرين.

وبامتداد الخط ما بين ما يجري الآن وما جرى في أربعينات القرن المنصرم، يكشف لك من فعل ما بين هذه الأحداث بعضها وبعض؟ وما يصمت عنه التاريخ؟ وما لم يشي عنه مثل حريق القاهرة في 26 يناير 1952 حيث لم يعرف التاريخ وقتها من هو الفاعل الحقيقي واتهم الإنجليز والشيوعيين، وهناك بالطبع من اتهم الإخوان لكن حين تدرس منهجية أفعال الحرق والتخريب تستطيع أن تدرك أن من حرق الأقسام في عام 1946 وفي 2011 وفتح السجون، وفعل كل ما تقدم من أفعال هو واحد، لأن المنهجية واحدة، وأظن الآن أن سؤالي الذي طرحته في أول المقال عن هل تستطيع الأحداث الجارية الآن أن تقدم  لنا الفاعل الذي صمت عنه التاريخ وبالتالي فمنهجية الإخوان واحدة في كل ما تقدم، ولذا لم يعد من مبرر أن يبقى التاريخ صامتاً غير كاشفاً النقاب عن فاعل حريق القاهرة، فلم يعد هناك ما نداريه، فبصماتهم التخريبية موجودة في كل الأحداث سالفة الذكر تفضحهم وتصرخ بأنهم المسؤولون، أي أنه كما يكون منهم الأفعال هكذا كان أيضاً منهم عنف وتخريب ودم.

 

المختصر المفيد القتلة منهجهم واحد، وأسلوبهم واحد، ومن فعل واحدة فقد فعل الجميع.

 

 

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter