الأقباط متحدون - بالفيديو.. أزمة اختفاء جمال خاشقجي تثير الجدل بين المحللين السعوديين والأتراك
  • ١٢:٤٣
  • الخميس , ١١ اكتوبر ٢٠١٨
English version

بالفيديو.. أزمة اختفاء "جمال خاشقجي" تثير الجدل بين المحللين السعوديين والأتراك

٤٥: ٠٩ م +02:00 EET

الخميس ١١ اكتوبر ٢٠١٨

جمال خاشقجي
جمال خاشقجي
الإعلام القطري والتركي يتهم السعودية بقتل الصحفي السعودي.. وتركيا تطالب بالأدلة
 
كتب - نعيم يوسف
تحت عنوان "اختفاء جمال خاشقجي" طرحت قناة "بي بي سي عربية"، قضية اختفاء الصحفي السعودي الذي ذهب إلى القنصلية السعودية في تركيا، ثم قالت خطيبته إنه اختفى داخلها ولم يخرج، الأمر الذي يهدد بأزمة دبولماسية بعد تدخل العديد من الدول من تركيا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
 
سعودي: لا نعرف أنه في تركيا
وقال محمد نافع، من السعودية، إن السعودية لم تكن تعرف وجود "خاشقجي"، في تركيا، ومن غير المنطقي أن تكون المملكة قد قامت بقتله، مشيرا إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يطالب القنصلية بإثبات خروجه، وتركيا تشتري المشاكل مع بلاده، مشيرا إلى أن هذا الأمر يعود للضغوط القطرية التركية الإعلامية.
 
محلل تركي: الصبر بدأ ينفذ
وأشار الكاتب والمحلل السياسي التركي، "حمزة تيكين" إلى أن الصبر التركي بدأ ينفذ تجاه المسئولين في القنصلية السعودية، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، طالبهم بإثبات خروجه، موضحا أن ذلك لا يقع على عاتق تركيا ولكن السعودية.
 
تسليم فيديوهات مختلفة
وتساءل "تيكين"، لماذا قامت السعودية بتسليم أجزاء من الكاميرات، وقالت إنها ليوم الثلاثاء، وهي تعود ليوم الجمعة، ولماذا تحاول تضليل التحقيق، مشددا على أن بلاده ليست بصدد افتعال مشكلة مع السعودية، وكانت ستتصرف بنفس الطريقة مع أي قنصلية يحدث فيها هذا الأمر.
 
فرضيتين
وأضاف هناك فرضيتين، الأولى هي اختطافه والذهاب به إلى المملكة العربية السعودية، أو مقتله داخل القنصلية، وسيتم نشر التحقيقات لكل العالم وبعد هذا سيكون هناك موقفا تركيا سياسيا لأن الأمر يعتبر اعتداء على الأراضي التركية.
 
خلاف تركيا مع السعودية
وعن الخلاف بين نظام "أردوغان" الإخواني، والسعودية، بسبب إيواء الإخوان المسلمون، نفى المحلل السياسي ارتباط أردوغان بالإخوان، زاعما أن هؤلاء هربوا من السجون في بلادهم.
 
رد سعودي
أما حمود الزيادي العتيبي، المحلل السياسي السعودي، فيقول إن الرئيس التركي عليهم أن يقدموا دليلا بوجود "خاشقجي" داخل السفارة، مشيرا إلى ما يقوله الإعلام القطري بأنه تم قتله وتقطيعه داخل السفارة، وهذا عليهم أن يثبتونه.
 
وأضاف "الزيادي"، أن "خاشقجي" ذهب غلى القنصلية السعودية وحصل على الخدمات التي يريدها وخرج، كما قامت القنصلية بالسماح لوكالة أنباء رويترز، بالدخول والتفتيش داخلها، موضحا أن المشكلة هي مشكلة أتراك وتصريحاتهم التي تناقض تصريحات الرئيس التركي نفسه.