الأقباط متحدون - إذا تعطلت مدارس سيناء.. بيوت المعلمات تصبح فصولا: كله عشان بلدنا
  • ٠٥:١٠
  • الخميس , ٢٢ فبراير ٢٠١٨
English version

إذا تعطلت مدارس سيناء.. بيوت المعلمات تصبح فصولا: "كله عشان بلدنا"

أخبار مصرية | الوطن

٣١: ٠٩ م +02:00 EET

الخميس ٢٢ فبراير ٢٠١٨

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

لم يكتفين بمجرد المشاهدة حين تتعطل المدارس في ظل حرب يخوضها الجيش ضد الإرهاب، قررن أن يصنعن من بيوتهن فصولا يملأها الطلاب، ولا يزعجهن شرح مواد دراسية صعبة تحتاج إلى صبر، ليسير على نهجهن عدد لا بأس به من المدرسين الذين قرروا أن يهبوا أنفسهم لخدمة طلاب شمال سيناء بغية عدم تعطيلهم عن الدراسة.

"جارتي عندها غرفة اتبرعتلي بيها عشان أدرّس للطلاب"، كان ذلك هو بداية طريق سعاد عبد الوهاب، معلمة اللغة العربية، في عملية التدريس لتلاميذ مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، وذلك بعد تدشينها مبادرة تحمل اسم "معلم الأزمات" لمساعدة الطلاب للتغلب على مشكلات انقطاع الإنترنت التي عجزت بعض المبادرات عن تجاوزها، "قدرنا نوفر سبورة نشرح عليها للتلاميذ، وكنا مصرين إن الدروس تكون مجانية عشان اللي ظروفه صعبة".

"سعاد" قادت مبادرة "معلم الأزمات" في سيناء وحولت بيت جارتها لفصل ينتظر التلامذة
4 مجموعات كونتها "عبد الوهاب" خلال الأيام القليلة الماضية، ويتراوح عدد طلاب المجموعة الواحدة من 10 إلى 15 طالبًا، "الدروس تخص طلبة سنوات رابعة وخامسة وسادسة ابتدائي، ومدة الحصة الواحدة ساعتين".

5 مدرسين من مناطق مختلفة في سيناء لبوا دعوة معلمة اللغة العربية وانضموا إلى مبادرة "معلم الأزمات" والتي تهدف إلى إعطاء التلاميذ والطلاب المواد العلمية في المنازل للتغلب على مشكلة ضعف خدمة الانترنت، حسبما أوضحت معلمة اللغة العربية، "المبادرة ميزتها إننا نقدر نخلي الحصص فيها تفاعل أكتر بين المدرسين والتلاميذ، بعكس التواصل على الإنترنت اللي ده بيكون صعب فيه".

إقبال كبير من أولياء أمور الطلاب للحجز في المجموعات، حسب حديث "عبد الوهاب"، وعليه يتم تحديد المواعيد من خلال الاتصال الهاتفي ورسائل "الماسنجر"، والتي تحتوى على عنوان منزل المدرس بالتفصيل حتى يسهل للطلاب الوصول إليه.

"نور" مدرسة رسم بـ"حضانة" حولتها الأزمة لمعلمة شاملة لطلبة ابتدائي
قصة نورا علي، معلمة الرسم في إحدى الحضانات بالعريش، مع إعطاء الدروس المجانية للتلاميذ استوحتها من أبنائها الذين لم يتجاوزوا المرحلة الابتدائية في التعليم، حيث حفظت الأم العديد من المناهج الدراسية بفعل المذاكرة لأولادها، ومن ثم قررت مساعدة طلاب المرحلة الابتدائية وتحديدًا مرحلتي الصف الرابع والخامس من خلال أعطاء دروس لهم في منزلها.

عبد الوهاب: الكل بيتعاون مع بعضه.. "جارتي اتبرعت بغرفة وأنا عليا المجهود"
موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" كان سبيل "علي" إلى نشر الإعلان عن مكان وموعد الدروس، على أن يكون الاتفاق من خلال الاتصال الهاتفي أو من خلال "الماسنجر"، "بحاول أتواصل مع التلاميذ اللي ساكنين قريب مني في حي الشريف بالعريش، عشان أبلغهم بمواعيد الدروس، وبالنسبة لي تجربة جديدة عشان مادرستش لطلبة ابتدائي قبل كده، لكن كله يهون عشان الظروف اللي بلدنا بتمر بيها".

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.