الأقباط متحدون - بالفيديو.. مسؤول رفيع بالبنك الدولي يقدم نصائح اقتصادية لمصر.. ويكشف حقيقة الخطط الشريرة
  • ٠١:٢٧
  • الجمعة , ١٧ مارس ٢٠١٧
English version

بالفيديو.. مسؤول رفيع بالبنك الدولي يقدم نصائح اقتصادية لمصر.. ويكشف حقيقة "الخطط الشريرة"

٠٨: ٠٩ م +02:00 EET

الجمعة ١٧ مارس ٢٠١٧

 الدكتور حافظ غانم
الدكتور حافظ غانم

غانم: الإجراءات الاقتصادية إيجابية جدًا.. ويجب على مصر مساندة الفقراء

كتب - نعيم يوسف

استضاف الإعلامي أسامة كمال، في برنامجه "مساء dmc" المذاع على شاشة قناة dmc الفضائية، الخميس، الدكتور حافظ غانم، نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشئون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

مصري.. في البنك الدولي
يشير مقدم البرنامج إلى أن الدكتور غانم هو مصري فرنسي، حاصل على دكتوراة في الاقتصاد، ويقود البنك الدولي في 20 بلد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتحقيق التنمية، بمحفظة مشروعات تقدر قيمتها بـ13 مليار دولار.

الدور الاقتصادي للبنك
من جانبه يؤكد "غانم" أن البنك الدولي دوره الأساسي التنمية الاقتصادية ومحاربة الفقر في المقام الأول، والصراعات الموجودة في المنطقة تحول دون تحقيق التنمية، ويجب علينا المحاولة التقليل من الهشاشة الموجودة، وإنهاء الصراعات.

مشكلات المنطقة
ولفت غانم إلى المشكلات التي تنشيء الصراعات في المنطقة الكثير منها يعود لأسباب سياسية، ليس للبنك دخلًا فيها، ولكن بعضها يعود إلى أسباب اقتصادية وهو ما يستطيع البنك التدخل فيه، مثل مشكلة الفقر ونقص العدالة الاجتماعية، ويعمل البنك على مواجهتها لدعم الاستقرار والسلام في المنطقة، وذلك من خلال نمو اقتصادي شامل مكفول بالعدالة.

استراتيجية نمو
وأشار غانم إلى أن استراتيجية البنك الدولي تعتمد على زيادة النمو الاقتصادي الشامل في المنطقة، مع عدالة اجتماعية، موضحا أن البنك يساعد في مشاكل اللاجئين اليمنيين والسوريين، ويتم مساعدة البلاد التي تستضيف اللاجئين، كما يتم إعادة إعمار دولة مثل العراق لتحقيق الاستقرار.

الخطط الشريرة للبنك
وعن ما يقال بشأن "الخطط الشريرة" للبنك الدولي، قال "غانم" و"الله معرفش ولما سمعت أغنية عبدالحليم حافظ كنت لسة صغير"، قبل عملي في البنك الدولي، مشيرا إلى أن البنك الدولي تغير، ومصر أيضا تغيرت.

دور البنك قديما وحديثا
ولفت "غانم" إلى أن دور البنك الدولي كان مساعدة الدول الأوروبية في إعادة البناء، وتغير دوره الآن، وأصبح مكافحة الفقر عن طريق شراكة دولية، موضحا أن الفقر له تأثير على معظم دول العالم، حتى لو كان يوجد في دول مختلفة، مشددًا على أن المجتمع الدولي اكتشف ضرورة مساعدة بعضنا البعض.

إيران ودول الخليج
وكشف "غانم" أن رفع العقوبات عن إيران كان له تأثير إيجابي على معدل النمو في إيران، ولكنها تحتاج إلى تطوير علاقاتها مع باقي الدول، لأن العزلة لن تستطيع من خلالها تحقيق معدلات نمو، وبالنسبة لدول الخليج فإن انخفاض سعر البترول على الرغم من كونه يؤثر سلبيا، إلا أنه يعتبر "فرصة" للبحث عن فرص أخرى للنمو تستوعب الشباب العاطل عن العمل، وتنويع الاقتصاد، مشددا على أن الإمارات هي الدولة الخليجية الأكثر قدرة على تنويع اقتصادها.

الاصلاحات في مصر
وعن الإصلاحات الاقتصادية في مصر، يقول "غانم" إنها كانت "ضرورية جدا"، ولها تأثير إيجابي على المدى الطويل، وفي المدى القصير لها تأثيرات سلبية على الطبقات الفقيرة والمتوسطة، ويجب على مصر أن تزيد الاستثمارات، وما يحدث في مصر من استثمار نحو 10% وهو قليل جدا، ويجب أن تصل إلى 30%، ويجب وضع برنامج لمساندة الفقراء.

الدعم في مصر
ولفت "غانم" إلى أن دعم السلع طريقة غالية لتحقيق العدالة الاجتماعية، وكل دول العالم تفصل الآن أن تضع نظاما للدعم النقدي، خاصة في الفترة الصعبة بمرحلة ارتفاع الأسعار.

الدعم والطبقة المتوسطة
وأشار إلى ضرروة دعم جزء من الطبقة المتوسطة، ويمكن زيادة عدد الأسر التي تستفيد من برنامج "تكافل وكرامة"، وبالتالي يتم تقديم دعم لهذه الطبقة، وكلما زادت الفئات المستفيدة من هذا البرنامج قل عدد المستفيدين من الدعم العيني.