الأقباط متحدون - أن تكون طائفيًا !!
  • ٠٥:٠٩
  • الاثنين , ٢٩ ابريل ٢٠١٣
English version

أن تكون طائفيًا !!

عماد توماس

مساحة رأي

٥٧: ٠٨ م +01:00 CET

الاثنين ٢٩ ابريل ٢٠١٣

بقلم: عماد توماس
 
•أن تكونا طائفيًا فهذا لا يعنى بالضرورة آلا تكون وطنيا، فهذه كذبه يروجها اتباع ما يُسمى بالجماعة الوطنية، فهم  يريدون ان يقيدوا المواطنة على طريقتهم فى القضايا العامة بأن تعيش ذميا تستجدى حقوقك وتعتبرها مجرد مطالب وليست حقوق وعندما تطالب بحقوقك يصفونك بالطائفية.وعندما يحققون النذر اليسير منها تخرج فتمجدهم وتتحدث عن سماحتهم وعدالتهم!!
 
•أن تكون طائفيًا فهذا يعنى انك لست ذميًا، فالذمية هى الخنوع والاستسلام السلمى عند الاعتداء عليك وترك الحقوق والقبول بالدونية وانك مواطن من الدرجة الثالثة..الذمية هى المهادنه والميوعة فى المطالبة بالحقوق وان تطالب من الاغلبية ان تحميك وليس الدولة، أما الطائفية فهى الانتماء لطائفة معينة دينية أو اجتماعية ولكن ليست عرقية فمن الممكن ان يجتمع عدد من القوميات في طائفة واحدة بخلاف اوطانهم أو لغاتهم. ان مجرد انتمائك لطائفة يجعلك طائفيا ليس بمعنى التعصب والتشدد ولكن بمعنى الانتماء للطائفة والانتساب لها. فقد تكون مسلمًا سنيا لانك تنتمى لطائفة السنة وقد تكون مسيحيا ارثوذكسيًا لانك تنتمى لطائفة الارثوذكس فليس فى الامر تهمة او جريمة كما يروج المتنطعين.
أما الانسان الذمى فهو من يكون اقصى طموحه ان يكون مساعدا لرئيس او محافظ او  نائبا لوزير ، فهو يدرك انه كذمى لا يحق له ان يتولى منصبا كمسؤل اول عن قطاع معين.
ولعلك تابعت موقف المواطنين المسلمين فى محافظة قنا من رفض تولى مسيحى مسؤلية المحافظة أو ورفض تيار الاسلام السياسى من تعيين نائبا مسيحيا لرئيس الجمهورية رغم وعد الرئيس بذلك فى حملته الانتخابية. لانهم يعتبرونه ذميا ولا ولاية له عليهم.   
 
أحد النشطاء المسيحيين  السياسيين اللامعين يرفض الخروج فى مظاهرات ينظهما الاقباط باعتباره رجلا وطنيا لا يخرج فى مسيرات طائفية-بحسب قوله. والحقيقة أنه يدرك انه ذميًا متنطعا يستخدمونه عندما يشاؤون، يصدرونه على القنوات الفضائية يضعونه فى لجان صورية حتى يتاجرون باسمه المسيحى وعندما يُحرق يلقونه فى قارعة الطريق!!
وهذا ذميًا فى لجنه أطلقوا عليها "أمناء الثورة" وذميًا آخر فى لجنة العدالة والمواطنة وذمية أخرى فى جبهة الضمير..وغيرها
 
•ان تكون طائفيًا فهذا لا يعنى انك عنصريا، فالعنصرية ان تطالب بحقوق تميزك عن غيرك او تطالب بما ليس لغيرك، او تعتبر نفسك افضل من غيرك
فعندما تنظم حركات قبطية مسيرة او وقفة احتجاجية من أجل بناء قانون موحد لبناء دور العبادة او قانون لتجريم التمييز الدينى فهذه المطالب وان كانت تبدو طائفية إلا أنها تأتى فى السياق الوطنى العام، فهم لا يطالبون بحقوق خاصة تميزهم عن غيرهم بل حقوق تسرى على الجميع. فهم لم يطالبوا بقانون خاص للاساءة الى المسيحية بل قانون لتجريم اذدراء الاديان ولم يطالبوا بقانون لبناء الكنائس بل قانون موحد لبناء دور العبادة .. فحقوق المواطنة الحقيقية تعنى المساواة والتكافؤ بين جميع المواطنين فى الحقوق والواجبات 
وعندما ينظم العاملين فى مرفق النقل العام-مثلا-  وقفة او اضراب من أجل مساواتهم بعمال السكك الحديدية فى بدل الاثابة فيخرج عليك بعض المتنطعين ويصفون مطالبهم بالفئوية، اى انها لفئة معينة من العاملين فى الدولة، وهو قول حق يراد به باطل، فما الذى  يمنع ان يطالبو بحقوقهم الفئوية ويشاركون مع باقى المواطنين فى مظاهرات من اجل العدالة الاجتماعية لجميع المصريين.
 
تخطئ وسائل الاعلام فى مصر  جهلا أو تجاهلا عندما تصف جريمة ما بأنها "فتنة طائفية" والأدق هى "فتنة دينية" او "عنف دينى" لأنها بين مواطنين مسلمين ومواطنين مسيحيين اما ما يحدث فى العراق مثلا من تفجيرات بين السنة والشيعة فهذه "فتنة طائفية" او "عنف طائفى" لأنها بين طوائف من نفس الدين. مثلما هى  الحروب الكاثوليكية البروتستانتية في أوروبا فى العصور الوسطى والحرب الأهلية اللبنانية فى لبنان فى اواخر السبعينات بين الدروز والموارنة.  ولعلنا من الأفضل أن نستخدم مصطلح اطلقه مؤخرا الدكتور الفسلسوف مراد وهبه وهو "فتنة أصولية"
 
•خلاصة القول : اذا كانت الطائفية تهمة، فهذه تهمة لا أنفيها وشرف لا أدعيه !!
1- الحكاية ليست حكاية طائفية

ا،طوني ولسن

١ مايو ٢٠١٣

٤٢: ٠٣: ٠٥

الحكاية ليست حكاية طائفية أو فتنة طائفية أو أي تسمية أخرى. الحكاية أن المسيحي المصري إستمرأ الأستكانة والقبول بالفتات الذي يلقى إليه من أسياده الحكام. وجد أسياده في هذا الخنوع والخضوع والقبول بأقل القليل مع بث رجال الدين روح الأستكانة والمذلة ويستشهدون لأقناعه بآيات من الكتاب المقدس هو أساس المشكلة. الحقوق لا تمنح.. بل تؤخذ. الحقوق لا ينتظر صاحبها حنية قلب الرئيس في العمل لكي يعطيه حقه في الترقية ، أو يقريه منه. أعتذر لسرد أحد المواقف حدثت معي \\\" وأشدد أحد المواقف وليس كل المواقف \\\" ، أقامت الوزارة مسابقة في قسم التحرير بمصلحة الأحوال المدنية وكنت أنا صاحب الأقتراح. قسم التحرير كان يتكون من 4 مناطق. كنت رئيس المنطقة الأولى وأقوم برئاسة المنطقة الرابعة لأن الزميل كان في إجازة بسبب الأمتحانات. كان عدد الأستمرات الغير محرر لها كروت للحفظ عندي 105 ألف إستمارة لأن المنطقة كانت تشرف على أكبر عدد من المحافظات. المهم بعد نهاية الشهر بقي عندي 3 آلاف إستمارة فقط. ومن الموظفين كان الأول والثالث من منطقتي. وعند تحديد الأول من رؤساء المناطق إجتمعنامع المفتش العقيد نصار خليل وبعد مقدمات أعلن أن الأول \\\" فلان \\\". وجدت نفسي أضرب بكف يدي فوق مكتبه وبشدة وأقول له بصوت عال \\\" أنا الأول لأن زملائي في العمل هم الذين أنجزوا العمل الذي ظهر جليا أننا بذلنا جهدا أكبر من الأخرين \\\". ساد صمت ثم تكلم المفتش وقال \\\" آه صحيح إنت كنت مسؤلا عن منطقتن. رددت عليه بالنفي ليس لهذا السبب ولكن لأنني بالفعل أستحق ذلك. لن أطيل عليكم.. لكن تمسكي بحقوقي أضاع مني 9 سنوات دراسة جامعية. ومع ذلك فأنا سعيد أنني لم أخضع أو أسمح لأحد بأخذ حق من حقوقي لا في مصر ولا في أستراليا. لكم في عبيد أميركا السود مثالا يحتذى. كونوا على قلب رجل واحد ولا شيء نحصل عليه من غير تضحيات. المهم أن نتعلم إذا كنا حقا نحترم أنفسنا ولا نقبل لا الذل ولا التبعية.