انتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بشدة، قرار السلطات النمساوية برفع أعلام إسرائيل فوق بعض المباني النمساوية الفدرالية في فيينا.

 
وقال أردوغان بهذا الشأن متحدثا من أنقرة: "ألعن الحكومة النمساوية التي رفعت العلم الإسرائيلي على مبنى مكتب المستشار النمساوي. إن رفعك علم دولة إرهابية على مبنى الدولة التي تنتمي إليها يعني التماهي مع الإرهاب. ويبدو أن النمسا تحاول إجبار المسلمين على دفع ثمن الإبادة الجماعية لليهود".
 
وكان المستشار النمساوي، سيباستيان كورتس، قد أمر برفع علم إسرائيل فوق مبنى مكتب إدارته، كدليل على التضامن مع إسرائيل، لأن "الهجمات الإرهابية" ضد الدولة اليهودية "تستحق أشد الإدانة". وبعد مكتب المستشار، رفعت وزارة الخارجية النمساوية العلم الإسرائيلي أيضا فوق مبناها.
 
يشار إلى أن المواجهة العسكرية بين إسرائيل وقطاع غزة اندلعت بعد اشتباكات واسعة النطاق بين الفلسطينيين والشرطة في القدس الشرقية.
وحدثت أعمال شغب في منطقتين في وقت واحد، بالقرب من الحرم القدسي وحي الشيخ جراح، حيث تقرر إخلاء منازل العديد من العائلات الفلسطينية بقرار من محكمة إسرائيلية.