إعداد وتقديم- باسنت موسي
ربط كمال زاخر، الكاتب والمفكر، بين غضب المصريين عندما طرح الدكتور عبدالمنعم القيسوني وزير المالية الأسبق فكرة رفع الدعم وما عرف وقتها بانتفاضة الخبز، وبين ما سيحدث اذا قررت الدولة سن قانون للزواج المدني.
 
وأوضح "زاخر" خلال برنامج "مع كمال زاخر" المذاع على موقع الأقباط متحدون، أن المستقر فى الذهنية العامة التحفظ علي كل ما يقترب من الأمور التى نظمها الدين، وفى مجتمعنا ورغم كل الفساد الموجود فيه بعيدا عن عيون الدين والعلنية، والزواج واحدة من الأمور التى ينظمها الدين.
 
وأضاف: الذهنية العامة شكلتها المؤسسة الدينية وهى ليست من اليوم بل عبر قرون من الزمان وبالتالي القضية متي تستطيع الدولة أن تتحرك، ولا يمكن أن تتحرك الدولة بإصدار قانون، لكن بتغير ذهنية المجتمع نفسه ومواجهة الفكر بالفكر.