الأقباط متحدون - أهم معايير اختيار شركات الوساطة في أسواق المال
  • ٠٢:١٤
  • الخميس , ١٧ يناير ٢٠١٩
English version

أهم معايير اختيار شركات الوساطة في أسواق المال

٤٧: ٠٣ م +02:00 EET

الخميس ١٧ يناير ٢٠١٩

ارشيفية - شركة الوساطة
ارشيفية - شركة الوساطة

أهم معايير اختيار شركات الوساطة في أسواق المال

 

من المعروف أن خدمة التداول في أسواق يتم تقديمها من خلال مجموعة من الشركات الوسيطة التي تربط بين المتداول وبين البورصات والبنوك المركزية. وفي وقتنا الحالي تنتشر العشرات بل المئات من هذه الشركات في مختلف دول العالم، وهذه الشركات تتنافس فيما بينها من أجل تقديم أفضل خدمات تداول ممكنة كي تنال رض واستحسان الزبائن. ومما يجب الإشارة إليه أن صفحات الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات تمتلئ بإعلانات ترويجية لأعداد كبيرة من شركات الوساطة تلك وتستخدم فيها الكثير من أساليب الجذب مثل تقديم بونصات على كل عملية إيداع تصل في بعض الأحيان إلى نسبة 100% من رأس المال المودع، كما أن شركات أخرى تقدم اليوم بونص بدون إيداع، إذ يحتاج المتداول فقط إلى فتح حساب مع الشركة من أجل الحصول على مبلغ مجاني يمكنه أن يبدأ التداول به، وهذا يرجع بشكل أساسي إلى المنافسة الشرسة بين شركات الوساطة تلك. لكن هل وجود مثل هذه العروض الترويجية هي سبب كافي لفتح حساب مع الشركة أم أن هناك معايير أخرى للمفاضلة عند عملية الإختيار؟

 

في عالم الأسواق المالية أصبحت اليوم تلك الشركات جزء هام من منظومة التداول من خلال مجموعة الخدمات التي تقدمها والتي يحتاجها أي متداول. مثل هذه الخدمات يجب أن تكون هي معيار المتداولين عند اختيار شركة الوساطة والتي يمكن تلخيصها فيما يلي:

 

التكنولوجيا المالية المستخدمة: والتي تتمثل بشكل رئيسي في منصات التداول التي يحتاجها المتداول لوضع أوامر التداول المختلفة بدءا من تنفيذ الصفقة وحتى إغلاقها. هنا يجب على المتداول أن يتأكد جيدا من مدى جودة تلك المنصات وخلوها من المشاكل والأخطاء التقنية كما يجب أن يتأكد من سهولة التعامل معها واحتوائها على مجموعة من المزايا المتمثلة في الرسوم البيانية التفاعلية والمؤشرات الفنية وأي خدمات إضافية أخرى مثل أدوات إدارة المخاطر وأدوات إدارة المحافظ الإستثمارية.

 

عدد الأصول المالية المتاحة للتداول: في عالم التداول توجد الآلاف من الأصول المالية التي يمكن تداولها والتي يتم تصنيفها ضمن مجموعات مختلفة. هنا يجب على المستثمر أن يبحث في مجموع الأصول التي توفرها الشركة وأن يعرف إذا ما كانت تتوافق مع حاجاته ورغباته وما إذا كانت كافية لتنويع المحفظة الإستثمارية بالشكل الذي يريد.

 

خدمات دعم الزبائن: يقع على عاتق المتداول أن يعرف الوسائل التي توفرها شركة الوساطة لخمة الزبائن كالدردشة المباشرة والإتصال الهاتفي وغيرها كما يجب ان يعرف مدى توفرها، بمعنى هل هي متوفرة طوال اليوم وطوال أيام الأسبوع ويحكم بناءً على ذلك. في نفس الوقت يحتاج أن يعرف إذا ما كانت تلك الخدمات متوفرة باللغة التي يتحدث أو أنها غير متوفرة.

 

خدمات التعليم والتحليل: توفر العديد من شركات الوساطة أكاديميات خاصة لتعليم التداول كما تقدم أيضا خدمات التحليل الفني والإقتصادي، هذا وتعتبر هذه الخدمات ضرورية ويحتاجها كل متداول حتى يكون على اطلاع دائم بكافة مجريات ومستجدات الأسواق. لذلك يجب على المستثمر أن يبحث جيدا كي يتأكد من مدى مطابقة مثل هذه الخدمات لما يحتاجه بالفعل.

 

مجموع هذه الخدمات وغيرها مثل خدمات التداول الآلي وخدمات التداول الاجتماعي وخدمة التداول عبر الهاتف وخدمات التوصيات وإشارة التداول يجب أن تكون هي معايير المتداول عند اختيار شركة الوساطة وألا يقتصر فقط على البونصات والعروض الترويجية وإن كانت مهمة. لذلك يكون من المفضل أن يفتح المتداول حساب تجريبي مع شركة التداول وأن يتأكد من الخدمات التي تقدمها قبل بدء الإستثمار على حساب حقيقي فعلا. مؤخرا تم إطلاق برنامج Leaprate في المملكة العربية السعودية. هذه الشركة الخبيرة والعملاقة تقدم مجموعة من أفضل خدمات الإستشارة المالية والتي تشمل خدمة التعريف بوسطاء الفوركس من خلال التعريف وبكل حيادية على كامل الخدمات التي تقدمها مع تسليط الضوء على نقاط القوة ونقاط الضعف إن وجدت. هذه الخدمة يحتاجها أي متداول كي يستطيع بالفعل أن يختار شركة التداول الأقرب إلى حاجاته ورغباته والتي ستساعده بالفعل في تحقيق أهدافه.