الأقباط متحدون - 10 معلومات عن أوبرا عايدة قصة الأميرة الحبشية التي وقع في غرامها قائد الجيش المصري
  • ٠٠:١٧
  • السبت , ٢٤ ديسمبر ٢٠١٦
English version

10 معلومات عن أوبرا عايدة قصة الأميرة الحبشية التي وقع في غرامها قائد الجيش المصري

محرر الأقباط متحدون

تقارير الأقباط متحدون

٣٠: ٠٤ م +02:00 EET

السبت ٢٤ ديسمبر ٢٠١٦

 10 معلومات عن أوبرا عايدة قصة الأميرة الحبشية التي وقع في غرامها قائد الجيش المصري
10 معلومات عن أوبرا عايدة قصة الأميرة الحبشية التي وقع في غرامها قائد الجيش المصري
كتب – محرر الأقباط متحدون
 
يوافق اليوم 24 ديسمبرأول عرض لأوبرا عايدة وذلك في عام 1869م، والتي أنشأها الخديوي إسماعيل.. نورد بالسطور المقبلة بعض المعلومات حول أوبرا عايدة.
 
- الأوبرا هي مصطلح إيطالي يطلق على كل مسرحية ملحنة وهي الباقة التي تجمع كل من الفنون الجميلة (التصوير، التمثيل، الرقص والموسيقى).
 
- أنشأها الخديوي إسماعيل وافتتحت فى ٢٩ نوفمبر١٨٦٩، وقد بنيت في أقل من خمسة أشهر بتكلفة ١٦٠ ألف جنيه.
 
- صممها المعماريان بيترو أفوسكانى وروتسيى وكانت تسع٨٥٠ مقعدًا.
 
- عهد الخديوي إسماعيل إلى ميريت باشا مدير الآثار الفرعونية بأن يختار موضوعًا يصلح نصه لأن يكون رواية لأوبرا مصرية، فوضع ميريت قصة أوبرا عايدة، وتم إرسالها للموسيقار الإيطالى الشهير جوسيبى فيردى ليلحنها، حتى يشاهدها ضيوف مصر بالأوبرا بحفل افتتاح قناة السويس، ولما حان الموعد فى ٢٩ نوفمبر لم يكن فيردى قد انتهى من تلحين أوبرا عايدة، فتم عرض أوبرا ريجوليتو فى ذلك اليوم، فيما كان أول عرض لأوبرا عايدة فى ٢٤ ديسمبر ١٨٧.
 
- كان فيردى قد وضع موسيقى أوبرا عايدة مقابل ١٥٠ ألف فرنك من الذهب الخالص، دفعها الخديوي إسماعيل.
 
- كتب ميريت قصة أوبرا عايدة اعتمادًا على مخطوطات عثر عليها، والتي تروي حكاية قديمة عن وقوع قائد مصري في غرام أميرة حبشية أسيرة،  فاستند إليها في تأليف العرض المسرحي الغنائي، وقام بنفسه بتصميم الملابس والديكور التى أختارها من فرنسا كذلك قام بنسخ بعض المجوهرات والحلى بمتحف بولاق فى ذلك الوقت.
 
- تتكون أوبرا عايدة من 4 فصول وتدور قصتها حول الأسيرة عايدة ابنة ملك الحبشة أموناصرو التى تقع فى حب قائد الجيوش المصرية راداميس ويبادلها نفس المشاعر،  ولكن والدها يطلب منها معرفة طريق الجيش المصرى لغزو الحبشة ، وتنتهي القصة باتهام راداميس بالخيانة العظمى وصدور حكم بدفنه حيًا لتنتهى الأوبرا باستسلامه فى قبره الذى سبقته إليه عايدة.
 
- تجسد قصة أوبرا عايدة الصراع بين الواجب والعاطفة حيث ينازع عايدة الصراع  بين انتماءها لبلادها وواجبها نحو وطنها  وإخلاصها لحبيبها القائد المصرى راداميس الذى يبادلها نفس العاطفة، وتصنف بما يسمى أوبرا عظيمة grand oper.
 
- تضم 6 شخصيات رئيسية هي:عايده، بطلة القصة أميرة أثيوبية وقعت فى أسر الجيش المصري، رادميس، قائد الجيش المصري الذي يهيم حبًا بعايدة، أمنيريس، وهي إبنة فرعون مصر التى تنافس عايدة فى حبها لرادميس، فرعون مصر "امونسيرو" وهو ملك الحبشة ووالد عايدة بطلة القصة، ورامفيس كبير كهنة فرعون مصر والذى يحكم على رادميس بالموت.
 
- احترقت الأوبرا الخديوية عن آخرها فى ٢٨ أكتوبر ١٩٧، ولم ينج من الحريق سوى تمثالين من تصميم الفنان محمد حسن، وظلت القاهرة بدون دار للأوبرا لعقدين إلى أن تم افتتاح دار أوبرا القاهرة الجديدة فى ١٩٨٨ بمنحة يابانية من وكالة جايكا، وقامت ببنائها شركة كاجيما اليابانية فى ثلاث سنوات.