إعداد وتقديم- باسنت موسي
قال الدكتور ميشيل فهمي، الكاتب والمفكر، إن أزمة نقابة الصحفيين مع وزارة الداخلية شابها الكذب والافتراء واختلاق أحداث لم تحدث، كان الهدف منها تشويه صورة مصر بالخارج.

وأستنكر فهمي خلال لقائها ببرنامج نظرة فاحصة المذاع كل أربعاء في السابعة مساء علي موقع الأقباط متحدون، موقف نقيب الصحفيين بإثارة أزمة دون داعي تؤثر علي سمعة مصر بالخارج، واتهم النقيب يحيي قلاش بالتستر علي مطلوبين للعدالة.

وأضاف الكاتب والمفكر، أنه بالإضافة للتستر علي مطلوبين للعدالة، هو حرض الرأي العام وكذب عليهم بشأن سبب القبض علي الصحفيان من داخل النقابة، وأن وزارة الداخلية منوطه بتنفيذ أمر النيابة العامة بضبطهم وإحضارهم.

وأوضح أن هناك قوي داخلية وخارجية تريد وقف قطار التنمية الذي يقوده الرئيس السيسي، وذلك من خلال مؤامرات وافتعال أزمات وترويج لأكاذيب لا صحة لها، وأضاف: أن أحكام الإعدام بحق مرشد الإخوان وباقي مكتب الإرشاد سينهي الإرهاب تماماً.