الأقباط متحدون - بروفايل.. سيرة حياة الفريق محمد فوزى وزير الحربية الذي حكم عليه السادات بالإعدام والأشغال الشاقة المؤبدة
  • ٢٢:٤٢
  • السبت , ١٦ فبراير ٢٠١٩
English version

بروفايل.. سيرة حياة الفريق محمد فوزى وزير الحربية الذي حكم عليه السادات بالإعدام والأشغال الشاقة المؤبدة

أماني موسى

بروفايل

٤٨: ٠٣ م +02:00 EET

السبت ١٦ فبراير ٢٠١٩

 الفريق أول محمد فوزي
الفريق أول محمد فوزي
كتبت – أماني موسى
يوافق اليوم ذكرى رحيل الفريق أول محمد فوزي (1915 ـ 16 فبراير 2000) قائد أعلى للجيش المصري ووزيرًا للحربية ومهندس حرب الاستنزاف (1967) ـ (1973)، والملقب أيضًا بـ أبو العسكرية المصرية الحديثة.. نورد بالسطور المقبلة بعض المعلومات وأبرز المحطات بحياته الحافلة.
 
مواليد المنوفية.. والده وجده ضباط بالجيش المصري
وُلد فوزي، عام 1915 في محافظة المنوفية وهو من أصول شركسية، حيث استوطن اجداده في المنوفية في مصر ونشأ وتربى فيها.
 
كان والده أمين فوزى ضابطًا كبيرًا في الجيش المصري ومديرًا لسلاح المدفعية وكان جده ياورا للخديوي حاكم مصر .
 
مديرًا للكلية الحربية وشارك بحرب فلسطين
تخرج في الكلية الحربية برتبة بكباشي، وتدرج في الرتب العسكرية، وأصبح مقدم أركان حرب في 15 يناير 1949، وعمل فترة طويلة كبيرًا للمعلمين بالكلية الحربية المصرية.
 
عُين مديرًا للكلية الحربية، ولم يؤخذ برأيه في حرب اليمن التي خاضتها مصر آنذاك.
شارك في حرب فلسطين قائدًا للمدفعية المضادة للطائرات، وأُصيب في غزة عام 1949.
الفريق محمد فوزي
 
تولى رئيس أركان حرب الجيش عقب النكسة خلفًا للمشير عامر
تولى منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة عقب نكسة يونيو 1967، خلفًا للمشير عبد الحكيم عامر، حيث عينه الرئيس جمال عبد الناصر قائدًا عامًا للجيش المصري ثم عينه وزيرًا للحربية في 24 فبراير 1968.
 
أسرار مكالمته مع عبد الناصر الذي طالبه باستعادة سيناء والجولان والقدس!
 
بحسب ما ذكره رائف محمد الويشي، يقول الفريق أول محمد فوزي، أن الرئيس عبد الناصر قد اتصل به في الواحدة من ظهر يوم الأحد 33 يونيو ودار الحديث التالي بينهما :
 
الرئيس عبد الناصر: هل تتحمل يا فوزي مسؤولية قيادة القوات المسلحة في الوقت الحاضر؟
الفريق أول محمد فوزي : نعم 
 
الرئيس عبد الناصر : سأعلن هذا القرار في الساعة الثانية والنصف في إذاعة القاهرة ، وعليك أن تؤمن البلد والقوات المسلحة، حتى ألتقي
بك مرة أخرى في السابعة مساء.
 
الفريق أول محمد فوزي : تمام يافندم.
 
وفي لقاء المساء دار بينهما حوارًا مختصرًا وهو:
الرئيس عبد الناصر : عليك أن تبني القوات المسلحة مرة أخرى على أسس علمية بهدف استرجاع سيناء والجولان والقدس والضفة الغربية وغزة؟

الفريق أول محمد فوزي : العدو لن يتركني أفعل ذلك يا ريس ..
الرئيس عبد الناصر : نعم ، هذا تقدير سليم ، فالعدو لن يتركك ، لذلك نأتي إلى الواجب الثاني المطالب أنت به ، وهو مواجهة العدو أثناء بناء القوات المسلحة،  سأعطيك ثلاث سنوات.
 
الفريق أول محمد فوزي : نعم ..
الرئيس عبد الناصر : عليك أن تدرب الجيش ، وترفع كفاءته واستعداده بالطريقة التي تريدها ، أما التسليح ، فأنا الذي سآتي به من الإتحاد السوفيتي.
 
إعادة ترتيب صفوف الجيش ثانية
وكانت أولى الخطوات التي اتخذها الفريق أول محمد فوزي هي تطهير الجيش من قيادات الصف الثاني والتي اعتبرها فوزي المسؤولة عن هزيمة 1967.
الصاغ الرائد محمد فوزي خلال حرب (48)
 
وكانت مهمة رفع الروح المعنوية لصفوف الجيش آنذاك من أولى أولوياته، بعد نكسة 67 وكذا العودة من حرب اليمن، فى مناطق جبلية، فقدت خلالها كل فنون القتال الحديثة، وبالفعل تمكن فوزي من إعادة تنظيم صفوف الجيش، ويعد هو مهندس وقائد حرب الاستنزاف ضد الإسرائيليين بعد نكسة يونيو.
 
خطط عسكرية دفاعية بمساعدة الفريق عبد المنعم رياض
بعد تولي مهام منصبه بدأ فى إعداد الخطط الدفاعية للقوات غرب قناة السويس، بالتزامن مع استكمال تجهيز القوات، فنياً، بالأسلحة والمعدات، ونفسياً، لإعادة الانضباط، والثقة بالنفس، لأفراد القوات المسلحة، وساعده في أداء مهمته الفريق عبد المنعم رياض، الذى كان رئيسًا للأركان آنذاك.
الفريق محمد فوزي وعبد المنعم رياض
 
السادات يعتقله وآخرين.. وحكم بالأشغال الشاقة المؤبدة
في 14 مايو 1971 قدم استقالته من جميع مناصبه تضامنًا مع بعض الوزراء احتجاجًا علي سياسة الرئيس السادات، وتم اعتقاله مع عدد كبير من كبار المسؤولين السابقين وحكم عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة، لاتهامه بالتآمر ضد الرئيس السادات فيما عُرف بثورة التصحيح.
السادات خلال حفل ويمينه الفريق محمد فوزي
 
المحكمة العسكرية لم تنفذ حكم الإعدام
وتمّت محاكمته عسكريًا، وأصدر السادات قرارًا بإعدامه، لكن المحكمة رفضت إعدامه، وذلك لكون قائد الجيش لا يُعدم إلا بتهمة خيانة الوطن، ومن ثم صدر قرار بالعفو عنه في عام 1974.
 
 الفريق محمد فوزي والراحل جمال عبد الناصر
 
مبارك يكرمه قبل أشهر من وفاته
قبل وفاته بأشهر قليلة وقبل أن يداهمه المرض، أمر الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بدعوته لحضور احتفال تخريج الكلية الحربية، وحضر الاحتفال، بالفعل، ورأى كل أبنائه، وتلامذته من خريجى الكلية، وقد صاروا قادة القوات المسلحة.
 
قادة القوات المسلحة يقدمون له التحية العسكرية قبل مغادرته
وبحسبما ذكر اللواء الدكتور سمير فرج، فأنه بعد انتهاء مراسم الاحتفال، اجتمع به الرئيس الأسبق مبارك، وحضر اللقاء كبار القادة العسكريين، فى جلسة ودية، وبعد انتهاء اللقاء واستعداد الفريق محمد فوزي للمغادرة، اصطف قادة القوات المسلحة يؤدون له التحية العسكرية، ويذكرونه بأسمائهم، فقال للواء سمير أنه "رجعت له الحياة تاني في هذا اليوم".
 
وفاته
توفي يوم الأربعاء الموافق 16 فبراير 2000 عن عمر يناهز 85 عامًا، بعد صراع مع المرض، والجدير بالذكر أن مبارك قد أصدر قرارًا بعلاجه في الخارج على نفقة الدولة ثم نُقل إلى مستشفى المعادي، وهناك وافته المنية، وكان الرئيس السابق حسني مبارك في مقدمة المشيّعين في جنازته.